عرض مشاركة مفردة
قديم 10-06-2016, 07:55 PM
الصورة الرمزية لـ حسين الهادي
حسين الهادي حسين الهادي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 14874

تاريخ التّسجيل: Jan 2005

المشاركات: 186

آخر تواجد: 29-09-2018 06:07 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

سلسلة الصوم في التوراة والانجيل الحلقة الثانية .


هل امر السيد المسيح اتباعه بعدم الصيام؟ الحلقة الثانية.
مصطفى الهادي.
(كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم).

نستدل بهذه الآية على أن الصوم واجبٌ مارسته جميع الأمم ولكن صورة الصيام في تلك الاديان غير معروفة نظرا لكثرتها في الكتب المقدسة وكلها صدرت عن اشخاص وليس تشريع إلهي نزل به الوحي على انبياءهم كما يتضح ذلك من خلال النصوص التي ذكرناها في بحث سابق من انهم صاموا إذا أرادوا قتل شخص وسلب ماله ، وأن داود صام لكي يخدع ربه فيعفوا عن ولده الذي انجبه من زنى وهكذا في المسيحية فإن الصوم فيها ورد من أن إبليس قاد السيدالمسيح للصحراء لكي يختبره فصام اربعين يوما من دون أن يأكل شيئا ثم جاع أي فشل في الامتحان. ولكن ما نريد قوله هو أن في الاناجيل الأربعة توجد نصوص تُشير إلى أن السيد المسيح عليه السلام لم يأمر اتباعه بالصوم بل امرهم أن لا يصوموا إلى أن يُرفع عنهم إلى السماء وهذا ما نقرأه في ثلاث اناجيل بينما سكت الإنجيل الرابع عن ذكر اي شيء يتعلق بذلك .فهل كان السيد المسيح عائقا عن صيام من يتبعه ويؤمن به؟

ففي نص غريب أورده كل من متى وولوقا ومرقص يقولون فيه : (وكان تلاميذ يوحنا والفريسيين يصومون، فجاءوا وقالوا له: لماذا يصوم تلاميذ يوحنا والفريسيين، وأما تلاميذك فلا يصومون؟ وأما تلاميذك فيأكلون ويشربون؟ فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ما دام العريس معهم لا يستطيعون أن يصوموا. ولكن ستأتي أيام حين يرفع العريس عنهم، فحينئذ يصومون في تلك الأيام).(1)

إذن يتبين من هذا النص أن يوحنا ابن خالة السيد المسيح وكان نبيا محليا كان يأمر أتباعه بالصيام على الديانة اليهودية وكان اليهود يعتقدون أيضا أن السيد المسيح ايضا نبي محلي حيث فهموا من قوله : (بأنه لم يأت لكي ينقض رسالة موسى بل ليُتمها) ولذلك استغربوا عدم صيام السيد المسيح وتلاميذه واتباعه يأكلون ويشربون ليلهم ونهارهم. ولذلك طرحوا هذا السؤال ، لأنهم يعلمون بأن أي نبي يأتي إما ان يكون تابعا للنبي الذي قبله ، او يكون مستقلا في رسالة خاصة تنزل عليه ولذلك كان لابد له من ان يأتي اتباعه بالعبادات مثل الصوم والصلاة وغيرها.
ولكن السائلين فاجأهم جواب السيد المسيح من أن أتباعه لا يصومون ما دام هو فيهم ولكن متى ما يُغادرهم ويرتفع عنهم إلى السماء ، عندها سوف يصومون، وهذا من أغرب الأجوبة حيث أن النبي يجب ان يكون القدوة في كل شيء فلا يُمكن أن يأمر أتباعه بشيء لم يُمارسه هو امامهم فيتأسون به .
وفي هذا النص اشارة لطيفة جدا لربما لم يلتفت لها احد من قبل وهي قول السيد المسيح (متى ما ارتفع عنهم العريس) . فهذه إشارة إلى أن السيد المسيح سوف يتم رفعه وسط حشد من الملائكة كأنه عرّيس يُزف إلى عروسه. وعندها سوف يصوم المسيحيون احتفالا بمناسبة نجاة نبيهم من الموت ، كما أن اليهود يصومون ابتهاجا بنجاة موسى من فرعون.وكما احتفل المسلمون بقدوم النبي محمد (ص) ونجاته من قريش .

السؤال المطروح على الاخوة المسيحيين هو : هل كان السيد المسيح عائقا عن صيام من يتبعه ويؤمن به؟ وهل فعلا أمر السيد المسيح اتباعه بعدم الصيام إلا بعد رفعه إلى السماء ؟ فإذا كان كذلك أين آيات الصيام ومن الذي سوف ينزلها بعد رحيل السيد السيد المسيح هل سوف ينزل الوحي على أحد غير السيد المسيح ، كيف سيكون ذلك ؟
المصادر :
1- إنجيل مرقس 2: 19. إنجيل لوقا 5: 34.وإنجيل متى.







صورة ‏‎Mostafa Hossein‎‏.

التوقيع : مصطفى الهادي

الرد مع إقتباس