عرض مشاركة مفردة
قديم 03-01-2014, 09:12 PM
محب الغدير 2 محب الغدير 2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105910

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 11,117

آخر تواجد: 06-09-2017 09:49 AM

الجنس: ذكر

الإقامة:

إقتباس:
أن من أسماء أبناء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أبا بكر وعمر وعثمان وباقي الأئمة تسموا بأسماء الخلفاء الراشدين .
أولا كلمة أبو بكر كنية و ليست اسم...أبو بكر اسمه عتيق
ثانيا الإمام علي لم يسم ابنه عمر بل عمر بن الخطاب سما ابن أمير المؤمنين عمر...كان له عادة في حشر أنفه بأسماء الآخرين
و بالنسبة لعثمان فقد سماه بذلك بسبب أخ الرسول من الرضاعة "من الرضاعة على ما أظن" عثمان بن مظعون الصحابي الجليل

إقتباس:
أن أمير المؤمنين علي قال : ( أما بعد لقـد بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان ، فلم يكن للشاهدأن يختار ولا للغائب أن يرد ، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار إذا اجتمعوا على رجل فسموه إماماً كان ذلك لله رضا ، فإن خرج منهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرجمنه ، فإن أبى قاتلوه على إتباعه غير سبيل المؤمنين ، وولاة الله ما تولى ) .
راجع كتاب ( نهج البلاغة ) تحقيق محمد عبده صفحة 542 تحقيق محمد عبده .
هنا الإمام علي يحتج على معاوية
فمعاوية ادعى أنها شورى فحاججه الإمام بالشورى

إقتباس:
( وأنا لكم وزير خير لكم مني أمير )
هذا من كتبكم أولا فلا تحتج علينا به
وإذا كانت صحيحة فالسبب لأن أغلب الذين بايعوا علي عليه السلام بايعوه على أنه خليفة و ليس بإمام
والأغلب أنها موضوعة لأنها من كتبكم فصاحب نهج البلاغة ينقلها من كتبكم

إقتباس:
بثناء أمير المؤمنين علي على صحابة النبي صلى الله عليهم وسلم كلهم وبلا استثناء فقال ( لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فما أرى أحداً يشبههم منكم لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجّداً وقياماً يراوحونبين جباهِهِم وخـدودهم ويقفون على مثل الجمر من ذكر معـادهم، كأن بين أعينهم رُكبالمعزي من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبُلَّ جيوبهم، ومـادوا كمـايميـد الشجـر يوم الريح العاصف، خـوفاً من العقاب ورجـاءً للثواب )) نهج البلاغةللشريف الرضي شرح محمد عبده صفحة 225 .
أجل هو هنا يتكلم عن المجتبين من صحابة الرسول و هذا ليس بغريب ..

إقتباس:
أن الحسن بن علي قد طعنه شيعته بخنجر في فخذه وسموه بمذل المؤمنين .
الذي يكون من شيعة الإمام ثم ينقلب عليه يسمى خارجي و ليس بشيعي يا عبقري

إقتباس:
أن قاتل الحسين شمر بن ذي الجوشن كان من شيعة علي
أجل ثم أصبح خارجيا

إقتباس:
بعد أن خذله شيعة الكوفة
أولا من ناحية السند الرواية ضعيفة
وعلى الفرض الصحة فالحديث يتكلم عن الشيعة السياسيين للإمام و ليس للشيعة الحقيقيين القائلين بالإمامة
فالأحاديث للشيعة إما مادحة و إما ذامة
مثل إن شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا
أما روايات الذم فهي عن الشيعة السياسيين

أما الكلام عن التسمية بعيوش فهو لم يثبت
والروايات المادحة للصحابة فهي للصحابة المنتجبين
وليس ال200 ألف الذين رأوا الرسول فمنهم الفاسق الطالح و منهم المؤمن الصالح
أو المخنث مثل هيت!

التوقيع :
تم ترك هذا المعرف لأجل غير مُسمىً ، وصاحبه ليس مسؤولاً عمى كُتِب باسمه لتغير الكثير من آرائه
وتم التواصل مع الأخ قنبر لحذف بعض المواضيع لكن لم يرد ،
من أهم المواضيع التي صاحب هذا المعرف لا علاقة له بها الآن :
1-الفتنة الشيرازية الخامنئية .
2-ما يخالف التقية .
3-الشيخ ياسر الحبيب .
وكل موضوع مكتوب تحت اسم هذا المعرف خصيصا هذه المواضيع فصاحبه ليس مسؤولاً عنه

الرد مع إقتباس