عرض مشاركة مفردة
قديم 16-03-2015, 01:33 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* انتصارات العراق أربكت واشنطن والإقليم‎

جمال أيوب
بانوراما الشرق الاوسط

لم تستطع واشنطن إخفاء انزعاجها من انتصارات القوات العراقية التي يساندها قوات الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين وفي تكريت ، وظهر ذلك ليس في فلتات لسان المسؤولين ، إنما في مواقف علنيّة واضحة أطلقها رئيس أركان الجيوش الأميركية الأدميرال مارتن ديمبسي وأعضاء في مجلس الشيوخ الاميركي ، وصل الأمر بهم إلى التهديد بوقف المساعدات العسكرية للقوات العراقية ومساواة هذه القوات بـ داعش ، من خلال تعبيرهم أنها تجاوزات فظيعة في محاولة واضحة منهم لتأجيج الصراع المذهبي في العراق بعد سقوط حصان طراودة ، وتقهقر داعش أمام تقدم الجيش العراقي ومن دون تدخل جوي من طائرات ما يسمى التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن. تطابقت وجهات النظر الإقليمية حول ما يحدث في العراق من انتصارات أربكت حسابات الولايات المتحدة ودول خليجية وعلى رأسها قطر والمملكة العربية السعودية .. فبينما اعتبرت السعودية على لسان وزير خارجيتها ان ما يحدث في العراق هو احتلال إيراني ، قال مصدر امريكي عسكري ان هناك توجسا من تعاظم النفوذ الإيراني في العراق ، فيما بدأت حمل إعلامية ودينية في دول الخليج والدول الإقليمية لتشويه انتصارات الجيش العراقي والحشد الشعبي ، بمزاعم قيامه بأعمال تصفية طائفية.

وقال الازهر أيضا ان شيعة العراق يضطهدون السنة ويهجرونهم من مناطق سكناهم ومن نتائج هذا التحول المفصلي في الحرب على الإرهاب ، الذي فاجأ المخطط الإقليمي المعد من قبل الولايات المتحدة ودول إقليمية ، بإطالة امد وجود داعش في العراق وسوريا ، ان الولايات المتحدة هدّدت بان عقد التحالف الدولي ضد داعش، سينفلت بسبب المشاركة الإيرانية في الحرب.

ان هذه النظرة السلبية لما يحدث في العراق ليس سببها المشاركة الإيرانية ، بقدر الانتصارات المتلاحقة للجيش والحشد الشعبي التي فاجأت الولايات المتحدة ، لاسيما وان العراق لم يطلب مساعدة التحالف في معارك صلاح الدين وانه اعتمد وبشكل كامل على قدراته الذاتية. ولهذه الأسباب ، سوف لن تكون هناك أي مفاجأة في تحالف عربي تركي لمواجهة المتغيرات الإيجابية في العراق وسوريا وصولا إلى لبنان . وأبرز هذه السيناريوهات المعدة اعتبار فصائل الحشد الشعبي ، مليشيات خارجة على القانون تقوم بإبادة اهل السنة وإيجاد الذريعة لتجريمها مع حزب الله اللبناني.

ان انتصارات العراق في جبهة صلاح الدين ، اسقطت معادلة التوازن بين الجيش العراقي وتنظيم داعش ، وهي معادلة لا غالي ولا مغلوب ، ما يتوجب على الولايات المتحدة والدول الإقليمية الاستعداد مرة أخرى للجم دور ايران والحشد الشعبي وحزب الله اللبناني ، عبر تعزيز قدرات تنظيم داعش ، ودعم قوى المعارضة السورية ، اكتمال سيناريو بدء تركيا بمهمة التدريب والدعم اللازم لقوى المعارضة السورية المعتدلة لتكون قادرة على ضبط إيقاع التوازن بين داعش والجيش السوري ، لضمان حرب طويلة الأمد. غير ان أبرز العقبات التي تواجه حلف سني جديد في المنطقة يقف بوجه تنامي النفوذ الشيعي العسكري ، والسياسي في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين ، هي الاخوان المسلمون ، حيث تنقسم الأطراف حول هذه الحركة. أما السيناريو الآخر امام تنامي القدرات العراقية والإيرانية ، في تحقيق الانتصارات الميدانية ، فهو تكوين قوة عربية مشتركة قادرة على التدخل السريع في المناطق المهددة ليس من العدو الصهيوني ، بل من ايران والجماعات المقاتلة ، ان ما يحدث في العراق وبروز قوة عسكرية ذاتية تنسّق مع ايران ، سوف يكون له نتائجه الإيجابية على مجرى الاحداث في سوريا،التي تسير الى الان لصالح النظام فيها ..

***
* “الصبر الإستراتيجي” أم “المأزق المستدام”؟



نبيل نايلي

باحث في الفكر الإستراتيجي، جامعة باريس.
بانوراما الشرق الاوسط

“من السذاجة محاولة إثبات ما هو ثابت ومؤكّد! أن تحاول أن تفتح العيون على ما هي تراه يوميا. فما أكتبه الآن بالحبر تكتبه القوات الأمريكية يوميا بدماء إخواننا في أفغانستان والعراق لتضيفه إلى صفحاتها المتراكمة في هذ المجال!” منير العكش.

من على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، اعتبر رئيس أركان الجيوش الأمريكية، الجنرال مارتن دمبسي،Martin Dempsey ، أنه “من الخطأ تكثيف الضربات الجوية للائتلاف الدولي على مواقع ومقرات مسلحّي داعش، داعيا في المقابل إلى اعتماد “الصبر الاستراتيجي، Strategic Patience” في مُواجهة هذا التنظيم. دمبسي استمات في دفاعه أيضا عن وتيرة العملية العسكرية وإستراتيجيتها، معلّلا بطء نسقها وشحّ منجزها في مقابل المكاسب وتمدّد النفوذ الداعشي، “بمستوى جاهزية الجيش العراقي التي انتقدها، وبمدى رغبة الحكومة العراقية في تحقيق المصالحة مع السكان العرب السنّة الذين يشعرون بالتهميش ويتوجّسون خيفة من القوات العراقية التي يهيمن عليها الشيعة”.

أما عن صبره “الإستراتيجي”، الذي نصح به، حلاّ سحريا، للتصدّي لتنظيم داعش ودحره، فالجنرال يتذرّع “بالحيّز الزمنيّ الضروري لتجميع كافة المعلومات اللاّزمة بشأن الأهداف المحتملة حتى تكون الغارات أكثر دقـّة ونجاعة”! دامبسي الذي شدّد على عدم ضرورة زيادة عدد العسكريين الأمريكيين في العراق، اعتبر أيضا أنّ توسيع الحملة العسكرية على تنظيم داعش سيكون خطأ في المرحلة الراهنة وسيسفر عن مزيد الضحايا المدنيين، ممّا سيدعم الدعاية التي يقوم بها التنظيم ضد التحالف”!!

ينسى أو يتناسى الجنرال، الذي يحمّل المسؤولية للقوات العراقية أن جهابذة واشنطن على رأسهم بول بريمر، Paul Bremer، هم من حلّوا مؤسّسة الجيش العراقية ذات احتلال غاشم بفرية لم يحاسب من افتراها حتى الآن بتهمة جرائم حرب موصوفة، كما ينسى أنّ من استهدف الجيش استهدف الوحدة الوطنية وأطلق يد من أذاق أمريكا اللاتينية ويلات فرق الموت، فكان أن أرسل جون نغروبوبنتي، John Negroponte، وليس غيره، لينفّذ نفس المخطّط ويغرق العراق حتى يومنا هذا في بركة الدم الطائفية التي لا تجفّ! ينسى أيضا أن من دستر الطائفية دعيّ في القانون الدستوري، إسمه نوح فيلدان، Noah Feldman، كُلّف بخطّ دستور العراق، كما ساهم في كتابة دساتير “الربيع”! أما عن الحرص عن المدنيين فمنذ متى كان للمدنيين عند العسكريين الأمريكيين حرمة؟ أم أنّ قصفهم السجّادي لبغداد وكافة مدن العراق كانت صواريخه ورودا وليس حمما ويورانيوما منضّبا، أتت على الأخضر واليابس!!! ثم من فرّخ هذه التنظيمات التي توالدت كالفطر السام؟ من درّبها وسلّحها وأطلقها أدوات لحروب الوكالة تعبّد للمستعمر العودة تستجديه ضحيته صاغرة راكعة؟؟

يبلغ الاستخفاف بالعقول أوجه حين يُنصّب الجنرال دمبسي نفسه إماما مدافعا عن “سنّة” العراق ليحذّر حكومة نشأت وترعرعت على نهج دستور نوح المحاصصة الطائفية من “احتمال تفكّك الائتلاف الدولي في حال لم تقم الحكومة العراقية بتسوية الخلافات الطائفية في البلاد”! مُكمّلا عظاته بتذكير العراقيين “أنّ هدف واشنطن وبقية دول الائتلاف هو التأكّد من أنّ حقوق كل المجموعات من سنّة وشيعة وأكراد وغيرهم ستكون مصانة”! الجنرال وتحالفه، من راغبين وصاغرين وقلقين، طبعا من سيضمنون لهؤلاء العراقيين الذين تشظّت وحدتهم الوطنية بعد صدمات خرّيجي مدرسة جون نغروبونتي وفرق موته!

لنفترض جدلا جدية الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، التي بدأت من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، لكن لنسأل أيضا الأسئلة التالية: أ لم تبدأ واشنطن عملياتها العسكرية إلا بعد أن أضحى وحشها المدلّل بتهديد مصالحها ممدّدا نفوذه شمال العراقي، وتحديداً مع اقترابه من اربيل مع ما تعنيه اربيل؟ أ لم تمتنع وزارة دفاع هذا الذي درّب عسكريوه ومستشاروه جيلا جديدا من العساكر العراقيين طائفيين وأقرب إلى الميليشيات، عديمي الخبرة وفاقدي التأهيل، وبدون عقيدة عسكرية؟ أ لم يمتنع هذا البنتاغون عن تقديم أية مساعدات للقوات العراقية وظلّ يماطلها ولا يزال في تنفيذ الاتفاقية الأمنية الموقّعة مع بغداد إبّان الانسحاب الأمريكي من العراق؟ أ لم تؤكّد لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب العراقي، على لسان رئيسها، حاكم الزاملي، مستشهدا ب”الوثائق والصور والمعلومات أنّ بعض طائرات التحالف تخرق السيادة العراقية والأعراف الدولية من خلال إلقاء مساعدات لتنظيم داعش، وهبوط بعض هذه الطائرات في المطارات التي يسيطر عليها هذا التنظيم، في حين أنّ كل الأجواء تحت سيطرة التحالف الدولي، ممّا يُثبت تورّط دول أو دولة في هذا الأمر ، ممّا يشكّل خطورة على القطاعات وعلى أمن العراق ويطيل أمد الحرب”؟! أ لم تقصف نيران التحالف “الصديقة” مُعسكرا للجيش العراقي قرب الرمادي بمحافظة الأنبار، في عزّ معركة استعادة تكريت؟

ثم ما هذا التفويض الذي يستجديه أوباما من كونغرس لمنحه “رسميا صلاحية شنّ حرب على تنظيم داعش” من المفروض أنّه يخوضها في العراق وسوريا منذ 7 أشهر؟ طلب يردّ عليه النواب الديمقراطيون، على لسان السناتور روبرت منينديز، Robert Menendez، أرفع عضو بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بأنّهم “غير مُستعدّين لمنح هذا الرئيس أو أيّ رئيس آخر تفويضا مفتوحا للحرب أو شيكا على بياض”.

من يستطيع فكّ شفرة ازدواجية هذا الخطاب ربما استطاع أيضا استيعاب أجندة ومقاربات وأهداف الجنرال وما يسمّى بالتحالف الدولي، متعدّدة الهوى، وحربها المستدامة ضد من يدرّبونهم “معتدلين” في الأردن وتركيا والسعودية، شركاء التحالف!، ليقصفوهم بالصواريخ حينا، وبالمؤن والعتاد في الرقة والموصل، أحيانا أخرى!! أو ربمّا أمكنه أيضا، فهم التناقض الصارخ بين ما يصرّح به من يصمّ آذان هذه “المعارضة” السورية “معتدلين” و”متطرّفين” و”بين بين” حتى يقرّر الجنرال وإدارة أوباما تصنيفهم، ألاّ مكان للنظام في مستقبل سوريا، ومواقف مغايرة يختزلها تصريح لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، CIA، جون برينان، John Brennan، مفاده ألاّ: “أحد لا روسيا ولا الولايات المتحدة ولا التحالف الدولي ولا دول المنطقة، يريد انهيار الحكومة والمؤسّسات السياسية في دمشق”.

كلاّ صبر الجنرال الإستراتيجي ليس التناقض ولا الارتباك ولا التخبّط، بل تفعيل وتنفيذ ممنهج لإستراتيجية عرّابها هنري كيسينجر، Henry Kissinger، تقضي بهزيمة الطرفين، كان قد أوصى بها خيارا أمريكيا أيام الحرب الإيرانيّة العراقيّة، وتمرين تطبيقيّ لما يسمّيه المؤلّف العسكري الإستراتيجي، إدوارد لتفاك، Edward N. Luttwak ، “النّفور من الطرفين” أو “المأزق المستدام، Prolonged Stalemate”، وعليه فالمبتغى لن يكون إلاّ استطالة للحرب لا حسمها، ما دام المراد ألاّ “يهدف إلى تغيير ديناميكيّة الحرب الأهليّة الكبرى”، كما نصح بوب كوركر، Bob Corker، السيناتور الجمهوري المعروف!

مع ذلك ثمة من لا يزالون يراهنون على الولايات المتحدة في حربها المستدامة تخوضها على أراضيهم وبتمويلهم وبأبنائهم يُساقون إلى المسلخ الطائفي دون أن تهتزّ لهم قصبة!!

هل يعقلون؟

الرد مع إقتباس