منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 18-09-2016, 05:52 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
وبنفس الاسناد (الصحيح) الاية لم تنزل في علي بل نزلت بشخص اخر


تفسير ابن أبي حاتم - ابن أبي حاتم الرازي - ج 4 - ص 1173
6614 حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ، ثنا زيد بن الحباب ، ثنا موسى بن سعيد حدثني زيد بن اسلم عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني انمار نزل على ذات الرقيع نخل فبينما هو جالس على راس بئر قد دلي رجليه فقال : الوارث من بنى النجار لأقتلن هذا فقال له أصحابه : كيف تقتله ، أقول له : أعطني سيفك ، فإذا أعطانيه قتلته به ، قال : فاتاه فقال : يا محمد أعطني سيفك اشيمة فأعطاه إياه فرعدت يده حتى سقط السيف من يده . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حال الله بينك وبين ما تريد ، فانزل الله تعالى : يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس


يامسكين الآية نزلت في علي عليه السلام بل وقرأها الصحابه بتفسيرها فيه ولها عدة طرق ، تقول لنا الآية نزلت بشخص آخر وتجلب لنا هذه الرواية من تفسير ابن ابي حاتم وليس في الروايه أن الآية الكريمة نزلت في هذا الشخص فكيف تنفي بهذه الروايه أنها نزلت في علي عليه السلام !!!!!!

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2016, 08:38 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
يامسكين الآية نزلت في علي عليه السلام بل وقرأها الصحابه بتفسيرها فيه ولها عدة طرق ، تقول لنا الآية نزلت بشخص آخر وتجلب لنا هذه الرواية من تفسير ابن ابي حاتم وليس في الروايه أن الآية الكريمة نزلت في هذا الشخص فكيف تنفي بهذه الروايه أنها نزلت في علي عليه السلام !!!!!!
بحسب مفهومك الرواية صحيحة وانا استخدم مفهومك كحجة عليك
ثانيا ما اردته هو ان الاية لم تنزل بشخص معين انما الرجل في الرواية هو سبب نزول الاية
وبالتالي سبب نزول الاية الصحيح هو هذا اعتمادا على نفس حجتك

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2016, 08:47 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

اريد الدليل انها نزلت فيه لان دليلي صريح بنزول الايه في علي عليه السلام بالاسم لكن ماجلبت ليس لك فيه حجه

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2016, 11:50 PM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,930

آخر تواجد: اليوم 12:18 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
وبنفس الاسناد (الصحيح) الاية لم تنزل في علي بل نزلت بشخص اخر


تفسير ابن أبي حاتم - ابن أبي حاتم الرازي - ج 4 - ص 1173
6614 حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ، ثنا زيد بن الحباب ، ثنا موسى بن سعيد حدثني زيد بن اسلم عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني انمار نزل على ذات الرقيع نخل فبينما هو جالس على راس بئر قد دلي رجليه فقال : الوارث من بنى النجار لأقتلن هذا فقال له أصحابه : كيف تقتله ، أقول له : أعطني سيفك ، فإذا أعطانيه قتلته به ، قال : فاتاه فقال : يا محمد أعطني سيفك اشيمة فأعطاه إياه فرعدت يده حتى سقط السيف من يده . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حال الله بينك وبين ما تريد ، فانزل الله تعالى : يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس
في هذا دليل على ان الآية نزلت في ولاية الأمام علي عليه السلام
ولذلك حرفتم نزولها
فغزو النبي صلى الله عليه وعلى اله بني انمار كانت في السنة الرابعة للهجرة
ونزول المائدة في أواخر السنة العاشرة للهجرة
وليس في المائدة نزل قبل ذلك

غزوة انمار هي نفسها غزوة غطفان
كتاب المغازي للواقدي
فَنَزَلَ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَا أَمَرّ وَعَسْكَرَ مُعَسْكَرَهُمْ1 فَأَصَابَهُمْ مَطَرٌ كَثِيرٌ فَذَهَبَ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَاجَتِهِ فَأَصَابَهُ ذَلِكَ الْمَطَرُ فَبَلّ ثَوْبَهُ وَقَدْ جَعَلَ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَادِيَ ذِي أَمَرّ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَصْحَابِهِ. ثُمّ نَزَعَ ثِيَابَهُ فَنَشَرَهَا لِتَجِفّ وَأَلْقَاهَا عَلَى شَجَرَةٍ ثُمّ اضْطَجَعَ تَحْتَهَا2 وَالْأَعْرَابُ يَنْظُرُونَ إلَى كُلّ مَا يَفْعَلُ فَقَالَتْ الْأَعْرَابُ لِدُعْثُور، وَكَانَ سَيّدَهَا وَأَشْجَعَهَا: قَدْ أَمْكَنَك مُحَمّدٌ وَقَدْ انْفَرَدَ مِنْ أَصْحَابِهِ حَيْثُ إنْ غَوّثَ بِأَصْحَابِهِ لَمْ يُغَثْ حَتّى تَقْتُلَهُ. فَاخْتَارَ سَيْفًا مِنْ سُيُوفِهِمْ صَارِمًا، ثُمّ أَقْبَلَ مُشْتَمِلًا عَلَى السّيْفِ حَتّى قَامَ عَلَى رَأْسِ النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالسّيْفِ مَشْهُورًا، فَقَالَ يَا مُحَمّدُ مَنْ يَمْنَعُك مِنّي الْيَوْمَ؟ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " اللّهُ " قَالَ وَدَفَعَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السّلَامُ فِي صَدْرِهِ وَوَقَعَ السّيْفُ مِنْ يَدِهِ فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَامَ بِهِ عَلَى رَأْسِهِ فَقَالَ: " مَنْ يَمْنَعُك مِنّي الْيَوْمَ "؟ قَالَ لَا أَحَدَ. قَالَ فَأَنَا أَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلّا اللّهُ وَأَنّ مُحَمّدًا رَسُولُ اللّهِ وَاَللّهِ لَا أُكْثِرُ عَلَيْك جَمْعًا أَبَدًا فَأَعْطَاهُ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَيْفَهُ ثُمّ أَدْبَرَ ثُمّ أَقْبَلَ بِوَجْهِهِ فَقَالَ أَمَا وَاَللّهِ لِأَنْتَ خَيْرٌ مِنّي. قَالَ رَسُولُ اللّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَنَا أَحَقّ بِذَلِكَ مِنْك ". فَأَتَى قَوْمَهُ فَقَالُوا: أَيْنَ مَا كُنْت تَقُولُ وَقَدْ أَمْكَنَك وَالسّيْفُ فِي يَدِك؟ قَالَ وَاَللّهِ كَانَ ذَلِكَ وَلَكِنّي نَظَرْت إلَى رَجُلٍ أَبْيَضَ طَوِيلٍ دَفَعَ فِي صَدْرِي فَوَقَعْت لِظَهْرِي، فَعَرَفْت أَنّهُ مَلَكٌ وشهدت
أَنْ لَا إلَهَ إلّا اللّهُ وَأَنّ مُحَمّدًا رَسُولُ اللّهِ وَاَللّهِ لَا أُكْثِرُ عَلَيْهِ وَجَعَلَ يَدْعُو قَوْمَهُ إلَى الْإِسْلَامِ.
وَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ فِيهِ {يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ}


انظر الى المجولات لتحريف نزول اية التبليغ في علي

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 12:19 AM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,930

آخر تواجد: اليوم 12:18 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
بواسطة جبراان خليل

4- الطريق ضعيف عند التحقيق وان صححه عالم (ولا يوجد) فقد رده عالم آخر وله ادلته، قال الالباني رحمه الله :
" قلت: وهذا إسناد واه؛ عطية - وهو ابن سعد العوفي - ضعيف مدلس. "
لأتعتبر الألباني شيء في علم الرجال ترى هو واه ضعيف في هذا، فاته الكثير وهو لايدري
الألباني اتهم عطية العوفي بالتدليس بلا علم ولا فهم وانما لما رواه عبدالله بن احمد عن ابيه احمد بن حنبل عن سفيان الثوري هذا الناصبي المدلس حبث اتهم عطية العوفي بالتدليس باسم الكلبي
ففي تهذيب التهذيب ترجمة عطية العوفي
روى عنه البخاري في الأدب المفرد ، وأبي داود والترمذي وابن ماجة
وقال ابن سعد خرج عطية مع ابن الاشعث فكتب الحجاج إلى محمد بن القاسم ان يعرضه على سب علي فإن لم يفعل فاضربه أربعمائة سوط واحلق لحيته فاستدعاه فأبى أن يسب فأمضى حكم الحجاج فيه ثم خرج إلى خراسان فلم يزل بها حتى ولي عمر بن هبيرة العراق فقدمها فلم يزل بها إلى أن توفي سنة (11) وكان ثقة إن شاء الله وله أحاديث صالحة ومن
ووثقه ابن معين وقال صالح
وقال ابن عدي قد روى عن جماعة من الثقات ولعطية عن أبي سعيد أحاديث عدة وعن غير أبي سعيد وهو مع ضعفه يكتب حديثه وكان يعد مع شيعة أهل الكوفة.
لماذا ضعفوه
وقال عبد الله بن أحمد حدثنا أبي ثنا أبو أحمد الزبيري سمعت الثوري قال : سمعت الكلبي قال : كناني عطية بأبي سعيد .
كان يأتي الكلبي ويسأله عن التفسير وكان يكنيه
بابي سعيد
كما ان الذي اتهمه هو الثوري وهذا ناصبي متروك الحديث
في سير اعلام النبلاء لذهبي
مؤمل بن إسماعيل: عن سفيان الثوري، قال: تركتني الروافض، وأنا أبغض أن أذكر فضائل علي.

السنة لابي بكر بن الخلال - ج1 - ص 114
104 - و أخبرنا المروذي قال ثنا يحيى القطان قال سمعت يحيى بن آدم يقول : سمعت سفيان الثوري يقول : لو أدركت علياً ما خرجت معه
سفيان الثوري اذا مات الشيعي لا تلمسوه بل استعينوا بعصاة و تدفعه الى قبره
كما قال ذلك ابن حبان في المجروحين ( 2 / 253 ) : محمد بن السائب الكلبي كنيته أبو النضر من أهل الكوفة وهو الذي يروي عنه الثوري ومحمد بن إسحاق ويقولان : حدثنا أبو النضر حتى لا يعرف
فهذه طريقة الثوري في التدليس بالأسماء وهو الذي يدلس في اسم الكلبي حتى لا يعرف
اتهم بهذا عطية العوفي وهي طريقته (الذي بعبه خروف يمعمع)
وفي ثقات العجلي ، موسى الجهني قال : جاءني عمرو بن قيس الملائي وسفيان الثوري ، [فقالا لي] : لا تُحدِّث بهذا الحديث بالكوفة ؛ أنّ النبي عليه السلام قال لعلي : (( أنت مني بمنزلة هارون من موسى )) وقد أخرجه الشيخان في (( صحيحيهما))
وكون عطية العوفي لم يسب علي قالوا فيه شيعي ضعيف
وقال الساجي ليس بحجة لأن كان يقدم عليا على الكل
وقال الجوزجاني مائل
(والجوزاني هو ناصبي) ، وقال ابن عدي : كان شديد الميل إلى مذهب أهل دمشق في الميل على علي
وقال السلمي عن الدارقطني بعد أن ذكر توثيقه : لكن فيه انحراف عن علي. !! اجتمع على بابه اصحاب الحديث فأخرجت جارية له فروجة لتذبحها فلم تجد من يذبحها فقال سبحان الله فروجة لا يوجد من يذبحها وعلي يذبح في ضحوة نيفا وعشرين الف مسلم

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 07:09 AM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
اريد الدليل انها نزلت فيه لان دليلي صريح بنزول الايه في علي عليه السلام بالاسم لكن ماجلبت ليس لك فيه حجه

نزلت بسببه وكان فعله سبب نزولها

وما يهمني هو صحة اسناد الرواية الذي اعتمدت انت عليه وعنونت به موضوعك ورفضت اي تعليق او نقد عليه من الاخوة
والدليل هي الرواية نفسها
و دليلي اقوى من دليلك لان روايتي تروى عن رسول الله
بينما روايتك تروى عن الصحابي ابي سعيد الخدري مرفوعة ولا تروى عن رسول الله كما هو الحال في روايتي
وبالتالي هذا مرجح يرجح روايتي على روايتك على اعتبار ان كلا الروايتين صحيحتين بحسب مفهومك

تفسير ابن أبي حاتم - ابن أبي حاتم الرازي - ج 4 - ص 1173
6614 حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ، ثنا زيد بن الحباب ، ثنا موسى بن سعيد حدثني زيد بن اسلم عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني انمار نزل على ذات الرقيع نخل فبينما هو جالس على راس بئر قد دلي رجليه فقال : الوارث من بنى النجار لأقتلن هذا فقال له أصحابه : كيف تقتله ، أقول له : أعطني سيفك ، فإذا أعطانيه قتلته به ، قال : فاتاه فقال : يا محمد أعطني سيفك اشيمة فأعطاه إياه فرعدت يده حتى سقط السيف من يده . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حال الله بينك وبين ما تريد ، فانزل الله تعالى : يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس

بينما روايتك انت فانها عن ابي سعيد الخدري وليس فيها اي ذكر عن رسول الله

تفسير ابن أبي حاتم - ابن أبي حاتم الرازي - ج 4 - ص 1172
6609 حدثنا أبي ثنا عثمان بن حرزاد ، ثنا إسماعيل بن زكريا ، ثنا علي بن عابس عن الأعمش ابني الحجاب ، عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري قال : نزلت هذه الآية يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك في علي بن أبي طالب .

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم





آخر تعديل بواسطة الكمال977 ، 19-09-2016 الساعة 07:11 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 08:16 AM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,930

آخر تواجد: اليوم 12:18 AM

الجنس:

الإقامة:


واضح من كلام الاخت وهج الايمان رواية ابي سعيد الخدري اصح ما ورد في تفسير ابي حاتم
نعم اصح ما ورد (وللرواية شواهد كثيرة )
ولم يقل الشيخ صالح ال الشيخ كل ما ورد عند اهل التفسير صحيح بل قال القواعد الحديث تختلف في التطبيق
يعني بينا حديث جابر محرف لا غبار عليه
فلا يصح في القواعد التفسيرية ولا القواعد الحديثية
لان الحديث اصلا خطء
بينا لك ذلك في مشاركة رقم 64

وحديث جابر ،جابر هو الذي قال فنزلت يا ايها الرسول بلغ ...الخ الاية
فهو موقوف على جابر
في حين بينا الاية التي نزلت في تلك الغزوة هي ليس اية التبليغ
بل قوله تعالى (({يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ})
وهي ايضا مروية عن جابر كما رواها البيهقي

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 06:03 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

أحسنت اخي ابو محمد
الطريف انه يقول ان روايته التي قال عنها ابن كثير منكره أصح ليس في الروايه التي جلبها ان هذا الرجل هو من نزلت فيه الايه واتحداه ان يثبت ذلك فقط فيها امر بالتبليغ ومن ضمن التبليغ مابلغه في الغدير وبلغه في فترات حياته في حق الامام علي عليه السلام يعني هي ترفع من مصداقية الروايه التي اتيت بها وتعاضدها وتقويها فوق قوتها كما ان الصحابه فسروا الايه بانها في الامام علي عليه السلام ولم يفسروها انها في هذا الرجل هارد لك

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:12 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
أحسنت اخي ابو محمد
الطريف انه يقول ان روايته التي قال عنها ابن كثير منكره أصح ليس في الروايه التي جلبها ان هذا الرجل هو من نزلت فيه الايه واتحداه ان يثبت ذلك فقط فيها امر بالتبليغ ومن ضمن التبليغ مابلغه في الغدير وبلغه في فترات حياته في حق الامام علي عليه السلام يعني هي ترفع من مصداقية الروايه التي اتيت بها وتعاضدها وتقويها فوق قوتها كما ان الصحابه فسروا الايه بانها في الامام علي عليه السلام ولم يفسروها انها في هذا الرجل هارد لك

انا لا اناقش مضمون ومتن الروايتين
انا ارد عليك بقولك ان الرواية صحيحة لمجرد انها رويت في تفسير ابن ابي حاتم
هذه الرواية والتي وردت ايضا بنفس تفسيرابن ابي حاتم تبين ان سبب نزول الاية هو الرجل الذي حاول قتل النبي فنزلت هذه الاية لتطمين النبي وعليه فان قولك وحجتك بان الاية نزلت في غدير خم باسناد صحيح لا حجة فيه لانه معارض ايضا بنفس الحجة ((دعواك الاسناد الصحيح)) مع وجود المرجح وجود قول رسول الله في الرواية الثانية وعدم وجوده في رواية ابي سعيد

ومجرد لجوئك لتبريرات اخرى من كتب اخرى كاف لينسف موضوعك لانك ومنذ البدء ترفضين اي كلام يفند روايتك من مصادر اخرى بحجةانلروايات التفسير خصوصية

وهنا اسالك هل اسناد الرواية التي اتيتك بها من تفسير ابن ابي حاتم عليه شائبة ام هو اسناد صحيح

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:20 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
انا لا اناقش مضمون ومتن الروايتين
انا ارد عليك بقولك ان الرواية صحيحة لمجرد انها رويت في تفسير ابن ابي حاتم
هذه الرواية والتي وردت ايضا بنفس تفسيرابن ابي حاتم تبين ان سبب نزول الاية هو الرجل الذي حاول قتل النبي فنزلت هذه الاية لتطمين النبي وعليه فان قولك وحجتك بان الاية نزلت في غدير خم باسناد صحيح لا حجة فيه لانه معارض ايضا بنفس الحجة ((دعواك الاسناد الصحيح)) مع وجود المرجح وجود قول رسول الله في الرواية الثانية وعدم وجوده في رواية ابي سعيد
ومجرد لجوئك لتبريرات اخرى من كتب اخرى كاف لينسف موضوعك لانك ومنذ البدء ترفضين اي كلام يفند روايتك من مصادر اخرى بحجةانلروايات التفسير خصوصية
وهنا اسالك هل اسناد الرواية التي اتيتك بها من تفسير ابن ابي حاتم عليه شائبة ام هو اسناد صحيح
أين قال النبي صلى الله عليه واله وسلم في روايتك أن الآية نزلت في هذا الرجل ولم تنزل في الغدير في الإمام علي عليه السلام لتقوم بها الحجه أثبت ذلك وأتحداك
بينما الآية التي في الروايه التي أتيت أنا بها فيها نزولها بالإسم في علي بن ابي طالب فالصحابه شهود على ذلك بفعل نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم وتلوا الآيه بتفسيرها فيه فهات روايه فسروا بها الآيه أنها في هذا الرجل وطبعآ لن تستطيع

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146


آخر تعديل بواسطة وهج الإيمان ، 19-09-2016 الساعة 10:23 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:38 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
أحسنت اخي ابو محمد
الطريف انه يقول ان روايته التي قال عنها ابن كثير منكره
اولا اختنا الفاضلة ارجو ان تكوني بالنل والتعبير لما تنقلي او تذكري قول عالم من العلماء لان عدم النقل بدقة وامانة يحسب عليك لا لك
ابن كثير ابدا لم يقل عن الرواية انها منكرة
بل قال عن الرواية انها غريبة من هذا الوجه
فان كنت لاتفرقين علميا بين عبارة غريب وعبارة منكر فاسالينا نبين لك الفارق

وعلى العكس من قولك فان ابن كثير ذكر طريقا (صحيحا) اخر يؤكد صحة روايتي

تفسير ابن كثير - ابن كثير - ج 2 - ص 82
" قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان حدثنا زيد بن الحباب حدثنا موسى بن عبيدة حدثني زيد بن أسلم عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال لما غزا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بني أنمار نزل ذات الرقاع بأعلى نخل فبينا هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه فقال الحارث من بني النجار : لأقتلن محمدا فقال أصحابه كيف تقتله قال أقول له أعطني سيفك فإذا أعطانيه قتلته به قال فأتاه فقال يا محمد أعطني سيفك أشيمه فأعطاه إياه فرعدت يده حتى سقط السيف من يده فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " حال الله بينك وبين ما تريد " فأنزل الله عز وجل " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس " وهذا حديث غريب من هذا الوجه وقصة غورث بن الحرث مشهورة في الصحيح
وقال أبو بكر بن مردويه حدثنا أبو عمرو بن أحمد بن محمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبد الوهاب حدثنا آدم حدثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال كنا إذا صحبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر تركنا له أعظم شجرة وأظلها فينزل تحتها فنزل ذات يوم تحت شجرة وعلق سيفه فيها فجاء رجل فأخذه فقال يا محمد من يمنعك مني فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " الله يمنعني منك ضع السيف " فوضعه فأنزل الله عز وجل " والله يعصمك من الناس "
وكذا رواه أبو حاتم بن حبان في صحيحه عن عبد الله بن محمد عن إسحاق بن إبراهيم عن المؤمل بن إسماعيل عن حماد بن سلمة به

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:47 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
اولا اختنا الفاضلة ارجو ان تكوني بالنل والتعبير لما تنقلي او تذكري قول عالم من العلماء لان عدم النقل بدقة وامانة يحسب عليك لا لك
ابن كثير ابدا لم يقل عن الرواية انها منكرة
بل قال عن الرواية انها غريبة من هذا الوجه
فان كنت لاتفرقين علميا بين عبارة غريب وعبارة منكر فاسالينا نبين لك الفارق

وعلى العكس من قولك فان ابن كثير ذكر طريقا (صحيحا) اخر يؤكد صحة روايتي

تفسير ابن كثير - ابن كثير - ج 2 - ص 82
" قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان حدثنا زيد بن الحباب حدثنا موسى بن عبيدة حدثني زيد بن أسلم عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال لما غزا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بني أنمار نزل ذات الرقاع بأعلى نخل فبينا هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه فقال الحارث من بني النجار : لأقتلن محمدا فقال أصحابه كيف تقتله قال أقول له أعطني سيفك فإذا أعطانيه قتلته به قال فأتاه فقال يا محمد أعطني سيفك أشيمه فأعطاه إياه فرعدت يده حتى سقط السيف من يده فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " حال الله بينك وبين ما تريد " فأنزل الله عز وجل " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس " وهذا حديث غريب من هذا الوجه وقصة غورث بن الحرث مشهورة في الصحيح
وقال أبو بكر بن مردويه حدثنا أبو عمرو بن أحمد بن محمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبد الوهاب حدثنا آدم حدثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال كنا إذا صحبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر تركنا له أعظم شجرة وأظلها فينزل تحتها فنزل ذات يوم تحت شجرة وعلق سيفه فيها فجاء رجل فأخذه فقال يا محمد من يمنعك مني فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " الله يمنعني منك ضع السيف " فوضعه فأنزل الله عز وجل " والله يعصمك من الناس "
وكذا رواه أبو حاتم بن حبان في صحيحه عن عبد الله بن محمد عن إسحاق بن إبراهيم عن المؤمل بن إسماعيل عن حماد بن سلمة به

قال عنها ابن كثير غريب من هذا الوجه وهي بحكم المنكر ، جاء في لسان المحدثين لمحمد خلف سلامة في الهامش: ولكن بعض العلماء من المتأخرين يستعملون أحياناً كلمة: غريب ـ للتعبير عن المنكر، منهم ابن كثير في تفسير القرآن العظيم. اهـ.
والقول أن قصة غورث بن الحرث مشهوره في الصحيح لايدعم موقفك في نزول الآيه في هذا الرجل هات حيله أخرى واجلب ماطلبت في تلاوة الصحابه للآيه في هذا الرجل لأن روايتي الصحيحه تثبت نزولها في الإمام علي عليه السلام بالإسم الصريح مما لايجعل للصحابي رأي فيه فهو بحكم المرفوع

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:49 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

مالمانع من التسليم في نزول الآيه في علي عليه السلام كما أثبتنا بالدليل الصحيح هناك بعض الناس لايحبون أن نثبت منزلة الإمام علي عليه السلام وأحقيته كما ترون في هذا الموضوع لكن نحن لهم بالمرصاد لنسف شبهاتهم انه البغض لعلي

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:55 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
مالمانع من التسليم في نزول الآيه في علي عليه السلام كما أثبتنا بالدليل الصحيح هناك بعض الناس لايحبون أن نثبت منزلة الإمام علي عليه السلام وأحقيته كما ترون في هذا الموضوع لكن نحن لهم بالمرصاد لنسف شبهاتهم انه البغض لعلي

سيدتي نحن وكتبنا وعلمائنا من اثبت الفضائل للامام علي ونحن نحب ذكر فضائل علي
لكننا بنفس الوقت لانحب ان يكذب على الله ورسوله لجعل فضائل مكذوبة سواء لابي بكر او عمر او علي لافرق في ذلك
وانت تعلمين لما ياتي حديث موضوع على لسان رسول الله فيه فضيلة لابي بكر او عمر فاننا نبادر مباشرة ونقول هذا الحديث موضوع ونقول لعن الله من وضعه

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 10:59 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
سيدتي نحن وكتبنا وعلمائنا من اثبت الفضائل للامام علي ونحن نحب ذكر فضائل علي
لكننا بنفس الوقت لانحب ان يكذب على الله ورسوله لجعل فضائل مكذوبة سواء لابي بكر او عمر او علي لافرق في ذلك
وانت تعلمين لما ياتي حديث موضوع على لسان رسول الله فيه فضيلة لابي بكر او عمر فاننا نبادر مباشرة ونقول هذا الحديث موضوع ونقول لعن الله من وضعه


وهل أستدللنا بالمكذوبات أم بما صح لديكم هل أجد رد من أمثالكم بالتسليم بذلك والقول فعلآ نزلت الآية كما أثبتِ من كتبنا بالدليل وبالسند الصحيح على نزول الآيه في الإمام علي عليه السلام لا لاأجد إلا الإستماتة في رد ذلك وأنا بالمرصاد لنسف كل الشبهات لهذا هذا الموضوع نوجهه للقارئ السني المنصف حفظه الله ورعاه لأنه الذي يسلم بما جلبنا ولاتأخذه في الحق لومة لائم

يرفع لإخوتي من أهل السنه أهل الإنصاف رعاهم الباري وسدد خطاهم

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 11:23 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
قال عنها ابن كثير غريب من هذا الوجه وهي بحكم المنكر ، جاء في لسان المحدثين لمحمد خلف سلامة في الهامش: ولكن بعض العلماء من المتأخرين يستعملون أحياناً كلمة: غريب ـ للتعبير عن المنكر، منهم ابن كثير في تفسير القرآن العظيم. اهـ.
والقول أن قصة غورث بن الحرث مشهوره في الصحيح لايدعم موقفك في نزول الآيه في هذا الرجل هات حيله أخرى واجلب ماطلبت في تلاوة الصحابه للآيه في هذا الرجل لأن روايتي الصحيحه تثبت نزولها في الإمام علي عليه السلام بالإسم الصريح مما لايجعل للصحابي رأي فيه فهو بحكم المرفوع

هل تريدين القول اختنا الفاضلة ان الرواية التي اتيتك بها ضعيفة وليست صحيحة
وقد سالتك في مشاركتي قبل السابقة سؤالا لكنك فضلت تجنب الاجابة
(( وهنا اسالك هل اسناد الرواية التي اتيتك بها من تفسير ابن ابي حاتم عليه شائبة ام هو اسناد صحيح))

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 11:27 PM
الكمال977 الكمال977 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 81418

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 4,560

آخر تواجد: 04-12-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان


وهل أستدللنا بالمكذوبات أم بما صح لديكم هل أجد رد من أمثالكم بالتسليم بذلك والقول فعلآ نزلت الآية كما أثبتِ من كتبنا بالدليل وبالسند الصحيح على نزول الآيه في الإمام علي عليه السلام لا لاأجد إلا الإستماتة في رد ذلك وأنا بالمرصاد لنسف كل الشبهات لهذا هذا الموضوع نوجهه للقارئ السني المنصف حفظه الله ورعاه لأنه الذي يسلم بما جلبنا ولاتأخذه في الحق لومة لائم

يرفع لإخوتي من أهل السنه أهل الإنصاف رعاهم الباري وسدد خطاهم

لا يا سيدتي فالرواية هذه مكذوبة واسنادها غير صحيح
والعلة في موضوعك انك لم تفهمي المراد من كلام ال الشيخ حول اسانيد التفسير وهذا ما احتفظ ببيانه لاحقا بعد ان افند روايتك بهدم طريقة استدلالك ثم بعده ابين لك مالم تفهميه وتوهمتي فيه من كلام ال الشيخ

التوقيع : الخوئي( القسم : المحرمات الفعلية )
السؤال : هل يجوز الكذب على المبدع أو مروج الضلال في مقام الاحتجاج عليه ، إذا كان الكذب يدحض حجته ، ويبطل دعاويه الباطلة ؟
الجواب : إذا توقف رد باطله عليه ، جاز.
مصباح الفقاهة - السيد الخوئي - ج 1 - ص 503
أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ، ووجوب البراءة منهم ، واكثار السب عليهم واتهامهم ، والوقيعة فيهم أي غيبتهم
المكاسب المحرمة - السيد الخميني - ج 1 - ص 251

فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مسائيهم . فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال الكف عنهم أجمل ثم قال يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة ما خلا شيعتنا ( الخ ) . والظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم




الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 11:40 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
لا يا سيدتي فالرواية هذه مكذوبة واسنادها غير صحيح
والعلة في موضوعك انك لم تفهمي المراد من كلام ال الشيخ حول اسانيد التفسير وهذا ما احتفظ ببيانه لاحقا بعد ان افند روايتك بهدم طريقة استدلالك ثم بعده ابين لك مالم تفهميه وتوهمتي فيه من كلام ال الشيخ


بل إسنادها صحيح على مبنى أهل التفسير وبشرط ابن أبي حاتم ايضآ فهو مااحتج في كتابه الا بالصحيح ولم يخرج فيه الموضوعات كما قال السيوطي و العله في عدم فهمك لكلام الشيخ صالح آل الشيخ ، وتذكرني بسيدونس هل هو أنت

وأتحداك أن تفند لن تفند شيئ

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 11:44 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الكمال977
هل تريدين القول اختنا الفاضلة ان الرواية التي اتيتك بها ضعيفة وليست صحيحة
وقد سالتك في مشاركتي قبل السابقة سؤالا لكنك فضلت تجنب الاجابة
(( وهنا اسالك هل اسناد الرواية التي اتيتك بها من تفسير ابن ابي حاتم عليه شائبة ام هو اسناد صحيح))


الروايه التي أتيت لنا بها لاتدل على نزول الآيه في هذا الرجل فهي لاتخدمك في شيئ وطالبناك بتلاوة الصحابه لهذه الآيه وقولهم بنزول الآيه في هذا الرجل وهو مالم تأتيي لنا به فلماذا الاصرار على أن هذه الروايه تنفي نزولها في علي سبحانك يارب

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 19-09-2016, 11:49 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,849

آخر تواجد: اليوم 03:23 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

نكرر كلام ابن أبي حاتم في مقدمة تفسيره :

سألني جماعة من إخواني إخراج تفسير القرآن مختصرا بأصح الأسانيد ، وحذف الطرق والشواهد والحروف والرويات ، وتنزيل السور ، وأن نقصد لإخراج التفسير مجردا دون غيره ، متقصين تفسير الآي حتى لا نترك حرفا من القرآن يوجد له تفسير إلا أخرج ذلك . فأجبتهم إلى ملتمسهم ، وبالله التوفيق وإياه نستعين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . فتحريت إخراج ذلك بأصح الأخبار إسنادا ، وأشبهها متنا

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:06 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin