منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-05-2015, 12:24 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* سبعة قطارات وأكثر من 3000 سيارة لنقل زوار الإمام الكاظم في ذكرى استشهاده

أعلنت الدوائر الأمنية والخدمية استكمال استعداداتها الخاصة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام موسى بن جعفر عليه السلام في مدينة الكاظمية المقدسة والتي تشهد توافدا مليونيا للمعزين بالمناسبة.

فبعد أن أعلنت قيادة عمليات بغداد استكمال خططها الأمنية الخاصة بالمناسبة ، اعلنت وزارة النقل في بيان لها اليوم تخصيصها سبع قطارات وأكثر من ثلاثة الاف سيارة لتأمين نقل الزائرين الوافدين الى مدينة الكاظمية المقدسة للمشاركة في مراسم إحياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام.

وأضاف البيان أن غرفة عمليات تم تشكيلها داخل الوزارة لغرض تأمين الاعداد المطلوبة من عجلات وزارة النقل المختلفة للمساهمة في نقل الزائرين وفق خطة قيادة عمليات بغداد وبالتنسيق معها ، مضيفا أن 400 عجلة مختلفة سيتم تأمينها لنقل الزائرين من وإلى مدينة الكاظمية المقدسة إضافة الى سبعة قطارات تؤمنها الشركة العامة للسكك الحديد ، كما ستؤمن الشركة العامة لإدارة النقل الخاص أكثر من ثلاثة آلاف عجلة تعود الى القطاع الخاص وستتواجد في النقاط التي حددتها قيادة عمليات بغداد لوقوف سيارات نقل الزائرين اضافة الى تواجد عجلات الوزارة الحكومية التي ستنقل الزائرين مجانا.

وتشير التقديرات الى ان زيارة ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام التي تصادف يوم الخميس المقبل ستكون مليونية كمثيلاتها في الأعوام الماضية التي شهدت توافد ملايين الزائرين من داخل بغداد ومحافظات اخرى بالإضافة الى الزوار الأجانب الى مدينة الكاظمية رغم التحديات الارهابية في استهداف الزائرين.

***
* العبادي مخاطبا بارزاني : وحدة العراق أمر دستوري لا يمكن التنازل فيه


أكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أن الدستور العراقي يؤكد بشكل واضح بان العراق بلد اتحادي فيدرالي ديمقراطي ، مشددا على أن وحدة العراق أمر دستوري لا يمكن التنازل فيه.

تصريحات مكتب العبادي جاءت ردا على تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني التي دعا فيها لإعلان الدولة الكردية وقوله ان "وحدة العراق ليست اجبارية" وأن "كردستان المستقلة قادمة وهي عملية متواصلة ولن تتوقف ولن تتراجع".

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء "كحكومة اتحادية رؤيتنا في هذا الصدد تعتمد الدستور كأساس في تنظيم العلاقة بين حكومة الاقليم ومع الحكومات المحلية في المحافظات والدستور يؤشر بشكل واضح بان العراق بلد اتحادي فيدرالي ديمقراطي" ، مضيفا ان "المادة الاولى من الدستور تؤشر بشكل واضح وصريح بان هذا الدستور ضامن لوحدة العراق ونحن نتعامل على هذا الاساس وفق الاعتبارات الدستورية في حل كل القضايا الخلافية بين السلطات الاتحادية او السلطات المحلية سواء أكانت في الاقليم او في المحافظات" مشددا على "ضرورة وأهمية هذا الجانب في ما اشار عليه الدستور".

وأكد الحديثي على ان النقاط الخلافية التي يمكن ان تنشأ أو تطرأ يمكن حلها عبر الحوار والوسائل السياسية ، مستدركا بالقول "لكن وحدة العراق أمر دستوري لا يمكن التنازل فيه".

وشدد المتحدث باسم العبادي بالقول ان "الدستور العراقي كفل للحكومة الاتحادية وحدها صلاحية من اربع صلاحيات هي صلاحية الامن والدفاع وبالتالي فان ملف التسليح هو جزء أساسي من هذه الصلاحية ولا يمكن التنازع فيها بأي حال من الاحوال لأنها امر سيادي وخاص بقرار من الحكومة الاتحادية".

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني قال أمس في ختام زيارته الى الولايات المتحدة ان "المعوقات التي كانت تواجهنا لتحقيق حلم الدولة الكردية زالت في معظمها ولم يتبق منها إلا القليل" ، مشيرا في كلمته أمام الجالية الكردية في ولاية فيرجينيا الأمريكية الى أن الشعب الكردي اتخذ قراره ولا يمكن لأية قوة ان تقف في وجه طموحاته ، مخاطباً الجالية بالقول شجعوا أبناءكم على العلم ليكونوا على استعداد لخدمة كردستان المستقلة في المستقبل القريب.

* ما هي الملفات الثلاث التي سيبحثها العبادي في موسكو خلال زيارته المرتقبة



يعتزم رئيس الوزراء حيدر العبادي زيارة العاصمة الروسية موسكو على رأس وفد حكومي رفيع تلبية لدعوة رسمية وجهها له الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء في تصريحات صحفية اليوم الأحد أن العبادي سيزور العاصمة موسكو قريباً بناء على دعوة رسمية وجهت له من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يبحث خلالها العلاقات الثنائية ودعم روسيا للعراق بمجال التسليح والمعلومات الاستخبارية وتعزيز قدرات المؤسسة الأمنية والعسكرية في العراق.

وأضاف الحديثي أن هناك ثلاث ملفات رئيسة سيتم بحثها خلال الزيارة تقع في مقدمتها تطوير العلاقات الثنائية فضلا عن ملف دعم روسيا للعراق وما يمكن أن تقدمه على مستوى التسليح والمعلومات الاستخبارية وجهود تعزيز قدرات المؤسسة الأمنية والعسكرية ، مبيناً أن مخاطر الإرهاب والتطرف التي تطال العراق موجودة إلى حد ما في روسيا ، بالتالي فان هذا التحدي المشترك يفرض تعاوناً وتنسيقاً بين البلدين.

وتابع الحديثي أن الملف الثالث الذي سيتم بحثه خلال الزيارة هو ملف الاستثمار ودور الشركات الروسية في دخول سوق الاستثمار العراقي وترشيد قطاع الصناعة النفطية وأيضاً إعادة تأهيل البنى التحتية وما يمكن أن تقوم به الشركات الروسية في قطاعي النقل والإسكان والقطاعات الخدمية الأخرى.

* طهران تشدد علی اهمیة جهود دعم الوحدة واللحمة الوطنیة في العراق



شددت طهران علی اهمیة جهود دعم الوحدة واللحمة الوطنیة في العراق بمشارکة جمیع الطوائف والتیارات لإیجاد آلية سیاسیة في العراق.

التأكيد الإيراني جاء على لسان مساعد وزیر الخارجیة الايرانية للشؤون العربیة والإفریقیة حسین امیر عبد اللهیان خلال لقائه نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح الذي يزور طهران حاليا.

وذكرت مصادر مطلعة أن الجانبين بحثا خلال اللقاء الاوضاع بين العراق وإيران والتطورات الامنية على الساحة العراقية.

وقال عبد اللهيان ان تعزیز الاستقرار والامن في العراق هو مفتاح الأمن في المنطقة ، مؤكدا علی اهمیة الجهود لدعم الوحدة واللحمة الوطنیة في العراق بمشارکة جمیع الطوائف والتیارات لإیجاد آلية سیاسیة في العراق ، مضيفا أن بلاده ستواصل دورها الحیوي والبناء الداعم للحكومة والشعب في العراق.

من جانبه قال صالح ان تعزیز العلاقات بین العراق وإیران في مختلف المجالات هو لصالح الشعبین ، داعیا الی المزید من الجهود المشترکة لترسیخ الامن والاستقرار في المنطقة ، مبينا ان التطرف یمثل خطرا علی کل المنطقة، مؤكدا على ضرورة التعاون الاقلیمي لمواجهة هذه الظاهرة.

* بدر : الحشد الشعبي لم ينسحب من النخيب وتم تعزيز المنطقة عسكرياً

نفى مسؤول منظمة بدر في كربلاء المقدسة وعضو مجلس المحافظة حامد صاحب الكربلائي انسحاب قوات الحشد الشعبي من منطقة النخيب في الأنبار، فيما أكد عزم قوات منظمة بدر في المحافظة على إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية للمنطقة بهدف تأمين حدود كربلاء.

وفي تصريح صحفي له نقله مكتبه الإعلامي، اليوم الأحد، أكد الكربلائي أن قوات بدر في الجناح العسكري لا تزال متواجدة في منطقتي النخيب والـ 160، لافتاً إلى أن انتشار قوات بدر في تلك المناطق جاء لمنع تسلل عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي إلى بقية المدن وللحفاظ على وحدة العراق وأمنة.

وجدد الكربلائي عزم منظمة بدر في كربلاء على إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى منطقة النخيب والمدن المحيطة بالأنبار بهدف تعزيز القوات الأمنية ومقاتلي العشائر، مشيراً إلى أن المنطقة الآن تشهد انتشار واسع لنخب من مقاتلي بدر ممن لديهم قدرات قتالية عالية.

***
* القوات العراقية تقتل 49 إرهابياً من ’داعش’ في الكرمة والحويجة و50 شمال تكريت


قائد عمليات بغداد: القبض على مسلحين يقومون بإدخال سيارات مفخخة إلى العاصمة العراقية

تتواصل العمليات العسكرية للقوات العراقية مدعومة من الحشد الشعبي ضد ارهابيي تنظيم "داعش" في عدة مناطق عراقية، لا سيما في الأنبار حيث تكبّد التنظيم الارهابي عشرات القتلى والجرحى.


فقد ذكرت وزارة الدفاع العراقية، ان 49 إرهابياً من “داعش” قتلوا في الكرمة والحويجة، وتم تدمير سيارتين و 3 معامل لصناعة العبوات الناسفة خلال عملية فجر الكرمة.

وأعادت القوات العراقية المشتركة السيطرة على أجزاء واسعة من منطقة الزراعة وسط الرمادي، وصدّت هجوماً لمسلحي “داعش” على منطقة الشركة وسط المدينة، ما أسفر عن مقتل 7 عناصر منهم، كما أعلن آمر فوج لواء الشهيد أحمد صداك عن مقتل 4 من مسلحي التنظيم الارهابي بعملية أمنية في منطقة السجارية شرقي الرمادي.

من جهة أخرى، استشهد مدني واصيب 3 آخرون بجروح، جراء سقوط قذائف هاون أطلقها مسلحو “داعش” على منطقة شارع الأطباء وسط الرمادي.


جندي من الجيش العراقي يتحضر لإطلاق قذيفة مدفعية

وفي بغداد، استشهد 3 مدنيين واصيب 17 عراقياً بانفجار عبوتين ناسفتين الأولى استهدفت زوار الإمام الكاظم عليه السلام في حي الوحدة والثانية في المحمودية غرب وجنوب العاصمة.

وأعلن قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري، عن القبض على عدد من المسلحين يقومون بإدخال السيارات المفخخة إلى بغداد.

إلى ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد عن مقتل 11 إرهابياً وجرح 7 آخرين، وتفكيك عدد من العبوات الناسفة والقبض على عدد من المطلوبين في مناطق متفرقة.

وفي صلاح الدين، أحبطت القوات العراقية المشتركة هجوماً لمسلحي “داعش” على منطقة الفتحة شمال مدينة تكريت، وقتلت 7 عناصر منهم، كما دمرت عدداً من الآليات التابعة لهم بالتزامن مع إعادة السيطرة على حقل العلاس النفطي جنوب مدينة تكريت.

بالمقابل، شنت قوات الشرطة الاتحادية هجوماً على مسلحي “داعش” وقتلت 50 عنصراً منهم وانتحاري حاول تفجير نفسه على طريق مصفى بيجي شمال تكريت، بحسب ما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن.

كما تمكنت كتائب سيد الشهداء من صدّ هجومٍ لمسلحي “داعش” في تلال حمرين شرقي تكريت، فيما قامت بهجوم مضاد كبدت فيه المسلحين خسائر مادية فضلاً عن مقتل العشرات من عناصره.

على صعيد آخر، وصل وزير الداخلية العراقي محمد الغبان إلى جبال حمرين، برفقة أمين عام منظمة بدر هادي العامري لتفقد حقل العجيل النفطي والإشراف على القطاعات العسكرية في المنطقة.

أما في ديالى، فقد أصيب 8 مدنيين بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة في ناحية العبارة شمالي مدينة بعقوبة. فيما أحكمت القوات الأمنية العراقية السيطرة على مركز شرطة قضاء الخالص، بعد تعرضه لهجوم من المسلحين شمال شرق بعقوبة.

وفي كركوك، قتل 8 عناصر من مسلحي “داعش” إثر اشتباكات مع القوات الأمنية العراقية جنوب محافظة كركوك.

وأعلن عضو مجلس شيوخ الحويجة عبد الكريم المهنا، عن مقتل الإرهابي أبو أيمن الزرقاوي، وهو مسؤول التدريب في تنظيم “داعش” بقضاء الحويجة غربي محافظة كركوك.

وختاماً في نينوى، حيث استهدف الطيران الحربي العراقي رتلاً مكوناً من 12 سيارة تنقل مسلحي “داعش”، وقتل واصيب أكثر من 20 عنصراً منهم في منطقة تل عبطة جنوب غرب الموصل.

وفي الموازاة، نفذ طيران الجيش العراقي عدة ضربات جوية استهدفت أوكار تابعة لعصابات "داعش" الإرهابية في عدد من المناطق في محافظة نينوى ما أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين بينهم "قياديين".

وذكرت مصادر مطلعة أن ما يسمى بـ"والي سنجار" في عصابات "داعش" الإرهابية وثمانية إرهابيين بارزين قتلوا في قصف لطيران القوة الجوية العراقية لتجمعات ومعاقل الإرهابيين قرب قضاء سنجار غربي الموصل.

بالمقابل، أعدم مسلحو “داعش” 76 شخصاً من أبناء مدينة الموصل، في معسكر الغزلاني كانوا محتجزين لديهم منذ أشهر.

تغطية حصرية لكاميرا الغدير لتوثيق انتصارات الحشد الشعبي على الدواعش في الكرمة بالانبار
https://www.youtube.com/watch?v=5Z14DaeRAlI


* رجال الحشد الشعبي يحبطون هجوما إرهابيا لـ"داعش" شرق الفلوجة

أحبط رجال الحشد الشعبي هجوما إرهابيا نفذه إرهابيو "داعش" حاولوا من خلاله استهداف القطعات الامنية شرق مدينة الفلوجة في محافظة الانبار.

وأكد مراسل الغدير الحربي الذي يرافق القوات الامنية خلال عملياتها العسكرية أن رجال الحشد الشعبي والقوات الأمنية أحبطوا هجوما لعصابات "داعش" الإرهابية من خلال تفجير عجلتين مفخختين نوع همر حاولا استهداف القطعات الأمنية في جسر الموظفين جنوب شرق الفلوجة في محافظة الانبار.

وأضاف المصدر أن إرهابيي "داعش" حاولوا الهجوم على مبنى مديرية مرور الطرق الخارجية جنوب الفلوجة بعجله وشفل مفخختين يقودها إرهابييْن انتحارييْن ، مؤكدا أن القوات الأمنية المرابطه في المبنى أحبطت الهجوم وفجرتهما قبل وصولهما إلى الهدف.

هذا وتشن قوات أمنية مشتركه معارك عنيفة مع إرهابيي "داعش لاستعادة جامعة الفلوجة جنوب شرق القضاء من سيطرتهم وتقتل العديد منهم.

* "داعش" يسعى لفتح جبهات مشاغلة في ديالى

العامري: ضبط الأمن في العامرية من إختصاص الأجهزة الأمنية

أعلن أحد شيوخ عشيرة العباسيين في الأنبار تشكيل فوج من مقاتلي عشيرته المتطوّعين بالحشد الشعبيّ، مشيراً إلى أنّ المتطوعين سيشاركون بعمليات تحرير قضاء هيت وناحية كبيسة من عناصر "داعش". إلى ذلك يشن التنظيم هجمات مباغتة في ديالى لإشغال القوات العراقية التي تخوض معارك كبيرة في الأنبار.

في ظل تواصل معارك الأنبار يحاول "داعش" إستعادة مناطق حسمت لصالح القوات العراقية في ديالى شرق العاصمة العراقية. التنظيم شن هجوماً على سجن تسفيرات الخالص شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى. مصادر أمنية كانت حذرت سابقاً من وجود خلايا نائمة لـ"داعش" لإرباك الوضع الأمني في ديالى.

هادي العامري رئيس منظمة بدر وقائد العمليات الفاعل في ديالى لفت إلى أن المعالجات الأمنية في ديالى من إختصاص الأجهزة الأمنية وليس الحشد الشعبي.

محللون عسكريون أشاروا إلى أن هجمات "داعش" في ديالى ليس الهدف منها إستعادة الأرض، فالتنيظم يسعى إلى فتح جبهات مشاغلة مع القوات العراقية تهدف إلى تشتيت التركيز المطلوب للسيطرة على الأنبار، وفق قاعدة شاغل شرقاً واضرب غرباً في الأنبار مصادر ميدانية طالبت بضرورة إرسال تعزيزات عسكرية من بغداد بعد إستقدام "داعش" لعدد من مقاتليه من سوريا إلى الأنبار، فالتنظيم يستعد لشن هجوم واسع على قضاء حديثة وناحية البغدادي أما طائرات التحالف فتحلق في سماء العراق دون أن تحسم المعركة ولو بشكل جزئي كما فعلت سابقاً خلال فترة حرب إحتلال العراق أكبر شاهد على ذلك ما تتعرض له مصفاة بيجي شمال تكريت منذ ثلاثة أسابيع من هجوم لـ"داعش".

شاهد تقرير "الميادين" بالصوت والصورة:
https://www.youtube.com/watch?v=Vix1_ZBkxEk

الرد مع إقتباس
قديم 12-05-2015, 12:48 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* خطة امنية - خدمية شاملة لانجاح زيارة الامام الكاظم (ع)

حشود الزائرين من مختلف مدن العراق تتوافد الى الكاظمية المقدسة

بغداد ـ عادل الجبوري

مع اقتراب ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) التي تصادف في الخامس والعشرين من شهر رجب، اخذت الحشود المليونية للزائرين تتوافد من مختلف مدن ومناطق العراق، فضلاً عن العاصمة بغداد، الى مدينة الكاظمية المقدسة لاحياء تلك المناسبة.


زوار الامام الكاظم (ع)

وشهدت العاصمة بغداد منذ يومين اغلاق العديد من الشوارع والطرق امام مرور السيارات، لافساح المجال للزائرين القادمين سيراً على الاقدام للتوجه الى مرقد الامامين الجوادين (ع)، حيث انتشرت المئات من المواكب الحسينية لتقديم الطعام والشراب والمستلزمات الطبية للزائرين، فضلاً عن توفير اماكن الراحة والاسترخاء لهم.

خطة امنية

وقد وضعت الجهات الحكومية المعنية خطة امنية لحماية الزائرين شاركت فيها وزارتا الدفاع والداخلية وجهازا الامن الوطني ومكافحة الارهاب وقيادة عمليات بغداد.

وبحسب مصادر رسمية، بلغ عدد العناصر الامنية المساهمة بتطبيق الخطة اكثر من سبعين الف عنصر من قوات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب والامن الوطني في العاصمة بغداد، فضلاً عن تشكيل غرف عمليات في عدد من المحافظات، ونشر اعداد كبيرة من العناصر الامنية لحماية الزائرين في المناطق والطرق التي يمرون بها.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم مدير ادارة المرور العامة العميد عمار وليد، قال قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الامير الشمري، انه "تم تكليف خمسة وسبعين الف عنصر امني لحماية الزائرين الكرام المتوجهين الى الكاظمية المقدسة لزيارة ضريح الإمام الكاظم عليه السلام في ذكرى استشهاده، ومنع سير المركبات التي تحمل لوحات الفحص المؤقت واقليم كردستان في العاصمة اعتباراً من يوم الاحد لغاية يوم الجمعة المقبل، وتفعيل العمل بنظام الفردي والزوجي للمركبات وإلغاء كافة الاستثناءات".

خطة خدمية

والى جانب الخطة الامنية وضعت السلطات المعنية خطة خدمية، تتضمن توفير وسائل النقل للزائرين، وتقديم الخدمات الطبية، وغيرها.

وأعلنت وزارة النقل عن تأمين ثلاثة آلاف حافلة من احجام مختلفة، اضافة الى سبعة قطارات لنقل الزائرين من مدنهم الى الكاظمية المقدسة وبالعكس.

وبحسب بيان للوزارة بهذا الخصوص: "تم وبالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد تشكيل مفارز ثابتة وأخرى جوالة للتواجد في نقاط الإركاب والإنزال للزائرين ومراقبة جهود الوزارة بمختلف تشكيلاتها وتقييم مدى نجاح الاجراءات المتبعة ومعالجة أي خلل او تلكؤ يمكن ان يحصل خلال عمليات النقل".

وعلى صعيد الخدمات الطبية اكد مدير عام دائرة صحة "بغداد - الكرخ" الدكتور جاسب لطيف الحجامي تهيئة كافة المستشفيات الخاصة بجانب الكرخ، وهي مستشفيات الكاظمية والطفل المركزي والكرخ العام واليرموك، للعمل اعتباراً من التاسع من الشهر الجاري وحتى الخامس عشر منه، اضافة الى تهيئة سبع عشرة مفرزة طبية في الكرخ، وتهيئة سيارات اسعاف مجهزة بكافة المعدات الطبية التي يمكنها تقديم مختلف الخدمات.

من جانبها اكدت امينة بغداد ذكرى علوش استكمال الاستعدادات الخدمية الخاصة باستقبال الحشود المليونية الزائرة لمدينة الكاظمية المقدسة لإحياء ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم عبر استنفار جهود وطاقات جميع الدوائر البلدية لتقديم الخدمات بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد والجهات والدوائر الاخرى الساندة، مبينة ان دائرة بلدية الكاظمية هيأت جميع المتطلبات الخاصة بهذه المناسبة بعد تعزيزها بالآليات التخصصية، والتي من بينها ست وثلاثون كابسة لجمع النفايات واربع وعشرون حوضية لنقل المياه الصالحة للشرب الى جانب آليات الدائرة البلدية مع تهيئة جهد بشري مكثف".

وأشارت علوش الى أنه تم تقسيم مدينة الكاظمية المقدسة الى اربعين قاطعاً لتسهيل تقديم الخدمات لحشود الزائرين وتشكيل غرفة عمليات مشتركة مع قيادة عمليات بغداد وترشيح عدد من الموظفين للحضور داخل غرفة العمليات للتنسيق مع القوات الامنية لتسهيل حركة الآليات الخدمية والاستغناء عن المخاطبات الرسمية التي تتطلب وقتاً طويلاً، اضافة الى زراعة مائة وثلاث وستين الف شتلة متنوعة في الجزرات الوسطية للشوارع المؤدية الى الحضرة الكاظمية المطهرة وفي مداخل المدينة الى جانب ازالة عدد كبير من التجاوزات لتسهيل انسيابية حركة الزائرين والآليات الخدمية.

استبدال الرايات الخضراء بالسوداء

الى ذلك اعلن مجلس محافظة بغداد، اعتبار يومي الاربعاء والخميس المقبلين عطلة رسمية لجميع الدوائر والمؤسسات الحكومية بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام، مستثنياً من ذلك الدوائر الخدمية التي لها صلة بتوفير الخدمات للزائرين، مثل الصحة والبلدية والنقل.

وتجدر الاشارة الى انه جرت مساء امس مراسيم استبدال الرايات الخضراء لقبتي مرقد الامامين الجوادين عليهما السلام بالرايات السوداء ايذانا ببدء مراسيم العزاء بمناسبة ذكرى استشهاد الامام عليه السلام، وقد حضر المراسيم جمع من الشخصيات الدينية والسياسية والاجتماعية، من بينها رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي، والامين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الدكتور جمال الدباغ، وحشد من الزائرين المؤمنين.

* بالصور.. قائد عمليات بغداد يتفقد اجراءات حماية زوار الامام الكاظم عليه السلام



تفقد قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري الأحد، نقاط التفتيش عند مداخل العاصمة الرئيسة.

وتابع الشمري الإجراءات المتخذة لحماية زوار الإمام الكاظم (عليه السلام) الذين يذهبون الى مرقده في مدينة الكاظمية شمالي بغداد سيرا على الأقدام في الذكرى السنوية لاستشهاده.

وكانت مديرية المرور العامة أعلنت، أمس الاول السبت، عن منع دخول وسير المركبات التي تحمل لوحات الفحص المؤقت ومنطقة كردستان في العاصمة بغداد لغاية يوم الجمعة المقبل.

وفيما أشارت إلى رفع جميع الاستثناءات خلال هذه المدة بمناسبة حلول زيارة الإمام الكاظم (ع)، أكدت أن الطرق السريعة في جانب الرصافة ستبقى مفتوحة خلال فترة الزيارة.
















***
* مقتل 15 ’داعشيا’ في اشتباكات مع القوات العراقية شرق الرمادي

عدد المتطوعين في الحشد الشعبي يتجاوز الثلاثة آلاف مقاتل

السيطرة التامة على حقل عجيل النفطي بتكريت ومقتل 73 داعشيا

تواصل القوات العراقية المشتركة مواجهتها لإرهابيي تنظيم "داعش" موقعةً في صفوفه خسائر محققة، في وقت تستهدف يده الإجرامية حتى سيارات الإسعاف، وتطال تفجيراته جسوراً لعزل غرب نينوى عن الموصل.



وفي التفاصيل، أعلنت قيادة عمليات دجلة أن القوات الأمنية فرضت سيطرتها على حقل عجيل النفطي شرقي تكريت بعد مواجهات عنيفة مع عصابات داعش الارهابية أسفرت عن مقتل 73 عنصرا منها.

ونقلت "شبكة الإعلام العراقي" بيانا لقيادة عمليات المشتركة عن قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير الزيدي القول إن "مواجهات عنيفة اندلعت بين القوات المشتركة وعناصر داعش بعد مهاجمتهم حقل عجيل النفطي، ما أسفر عن مقتل 73 عنصرا من تنظيم داعش من بينهم أجانب".

وأشار الى أن "ثلاثة من عناصر القوات المشتركة قتلوا وأصيب 13 آخرون أثناء المواجهات "مضيفا أن "القوات الأمنية والحشد الشعبي تمكنوا أيضا من تدمير 37 عجلة تابعة لتنظيم داعش".

وأكد الزيدي أن "الحقل النفطي تحت السيطرة التامة للقوات الأمنية والحشد الشعبي".


من جهة اخرى، قُتل 15 مسلحاً من تنظيم "داعش" في اشتباكات مع القوات العراقية المشتركة في منطقة الشركة وبداية منطقة الصوفية شرقي الرمادي، فيما فجّر تنظيم "داعش" جسراً إستراتيجيًا ناحية العياضية يربط مناطق سنجار وربيعة وزمار، (50 كم غربي نينوى)، ومنع خروج الأهالي من المحافظة نهائياً وتوعد المخالفين بثمانين جلدة، حسب ما أفاد مصدر محلي في نينوى، اليوم الاثنين.

وأوضح المصدر أن عملية التفجير تمت بشاحنة تحمل كميات كبيرة من المتفجرات، ما تسبب بتدمير أجزاء كبيرة من الجسر، الذي يعد حلقة وصل مهمة بين مناطق غربي نينوى ومركز مدينة الموصل، وهو أحد الجسور الإستراتيجية في المحافظة.

وكشف المصدر أن "داعش" يهدف بذلك إلى عزل أطراف نينوى، حيث فخخ جميع الجسور في مناطق التماس مع قوات البيشمركة لمنع تقدمها أثناء عملية تحرير نينوى المرتقبة من قبل القوات العراقية المشتركة.

وفي سياق الإجرام "الداعشي" بحق العراقيين، أعلنت مديرة دائرة صحة محافظة ديالى خضير العزاوي، اليوم الاثنين، مقتل مسعف وامرأتين بانفجار عبوة ناسفة شرق بعقوبة، وقال إن "عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق انفجرت صباحا قرب بلدروز، 30 كم شرق بعقوبة، لدى مرور سيارة إسعاف".


مقاتلو الحشد الشعبي

في المقابل، أعلن رئيس الكتلة العربية في مجلس محافظة كركوك محمد خليل الجبوري في حديث صحفي، أنّ "الحكومة وافقت على تسليح 800 مقاتل عربي ضمن قوات الحشد الشعبي، والتي أنهت التدريبات عسكرية وباتت جاهزة للمشاركة في تحرير مناطق جنوب غربي كركوك من دنس داعش"، موضحا أنّ "تسليح المقاتلين سيكون لهُ تأثير كبير على تسريع تحرير المنطقة".

وأضاف الجبوري أن "عدد المتطوعين حاليا تجاوز الثلاثة آلاف مقاتل من أهالي مناطق جنوب غربي المحافظة سيكون لهم دور مهم في مسك الأرض بعد تحرير الحويجة".

أمنيا، عقد وزير الدفاع خالد العبيدي، اجتماعا مع المحافظ عدنان الزرفي لمناقشة الوضع الأمني في مدينة النجف الأشرف، وذلك فور وصوله إليها صباح اليوم الاثنين.

سياسيا، أوضح وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، أنّ زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى روسيا تأتي في إطار تعزيز العلاقات العراقيّة الروسية، معربًا عن أمله في أن "تمضي الزيارة باتجاه تحقيق حضور نوعي متميز يمتد في جغرافيا التعامُل السياسي والدبلوماسي من دون أن يتعثـر بهذه الدولة أو تلك، وينأى بنفسه عن التقاطعات الدوليّة والإقليمية".

وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلن، أمس الأحد أن الأخير سيزور العاصمة الروسية موسكو قريباً بناء على دعوة رسمية وجهت له من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لبحث العلاقات الثنائية ودعم روسيا للعراق بمجال التسليح والمعلومات الاستخبارية وتعزيز قدرات المؤسسة الأمنية والعسكرية في العراق.

من جهة ثانية، وصل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس إلى هنغاريا بعد اختتام زيارته لأميركا.

وأكد المستشار الإعلامي في مكتب رئيس إقليم كردستان كفاح محمود أن "هنغاريا إحدى الدول الأوربية التي تهتم بتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية مع إقليم كردستان"، مشيرا إلى أن معظم دول العالم أبدت إعجابها بموقف الإقليم "بعد انتصارات البيشمركة على الإرهاب ونزوح ما يقارب مليوني شخص من مختلف المكونات إلى كردستان".

وأضاف محمود أن "ما حققته البيشمركة على أرض الواقع كان بمثابة انتصار للعالم الحر في وجه الإرهاب"، لافتا إلى أنّ "العديد من الدول أبدى استعداده لتسليح وتدريب قوات البيشمركة".

* انطلاق عملية تحرير قضاء بيجي والمصفى من محورين



أعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري، الاثنين، عن انطلاق عملية تحرير قضاء بيجي والمصفى شمال تكريت من سيطرة تنظيم "داعش" من محورين، فيما أكد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة من القوات الأمنية والحشد الشعبي الى المحافظة.

وفي حديث للسومرية نيوز، صرح الجبوري بان "عملية تحرير قضاء بيجي (40 كم شمال تكريت) والمصفى من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي انطلقت منذ، ليل امس، من محورين"، مبيناً أن "المحور الأول يبدأ من قرية المحزن الى منطقتي المزرعة والبعيجي، فيما بدأ المحور الثاني من المزرعة الى جسر هونداي وتل ابو جراد وصولاً الى مصفى بيجي".

وأوضح الجبوري، أن "المحور الأول من العمليات يهدف لتحرير المناطق المحاذية لنهر دجلة، فيما يهدف المحور الثاني الى فتح طريق مصفى بيجي والالتحاق بالقطعات العسكرية الصامدة داخل المصفى"، مشيراً إلى أن "هناك تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت من الجيش والشرطة والحشد الشعبي الى قيادة عمليات صلاح الدين ومنطقة سيد غريب الواقعة بين قضاءي الدجيل وبلد وصولاً الى الصينية".

وكانت القوات الامنية حررت، اليوم الاثنين، سبعة ابراج حماية في مصفى بيجي وطردت عناصر تنظيم "داعش" من بوابتين في المصفى، بحسب التلفزيون الرسمي.


شاهد ايضا تقرير "المنار" بالصوت والصورة:

http://www.almanar.com.lb/adetails.php?eid=1192321

***
* تصريحات حول تحويل كركوك الى اقليم مستقل تفجر خلافات كردية - كردية


ينسجم مشروع إقليم كركوك المستقل مع المكون التركماني

تصريحات محافظ كركوك بتحويل المحافظة الى إقليم مستقل تفجر خلافات بين حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، وفي الوقت الذي يرى فيه حزب طالباني أن مصير كركوك يقرره أبناؤها، فإن حزب بارزاني يصف هذه المحاولات بالأحلام.


كركوك التي تصدرتْ لغة التصعيد بين بغداد وأربيل، ها هي اليوم تفجر خلافاً كردياً كردياً شرارته اندلعتْ بعد حديث محافظ كركوك والقيادي في حزب طالباني عن تحويلها الى إقليم مستقل، فيرد حزب بارزاني بأن هذا التوجه حلم وأن المدينة لن تستقطع من اقليم كردستان.

وعلق النائب فرحان جوهر عضو برلمان كردستان عن الحزب الديمقراطي قائلاً إنه "من الاجدر بكركوك أن تنضم إلى اقليم كردستان، وستكون جزءاً من كردستان. التهديد باتخاذ أي خطوة أو قرار كأقليم مستقل أمر مرفوض من قبلنا".

صلاحيات وسلطات ثماني وزارات في الحكومة الاتحادية لابد أنْ تنقل إلى كركوك التي تنتج أكثر من نصف مليون برميل من النفط يومياً، يقول محافظها. فيما يؤكد حزبه إن هذه الخطوة هي حق من حقوق المحافظة التي كفلها دستور العراق.

وقال نائب رئيس الفرع الثالث للاتحاد الوطني ريبوار اسماعيل عبدالله إن "ملاحظات الحزب الديمقراطي الكردستاني تعتبر ملاحظات حزبية وليست قومية ومن حق أهالي كركوك والمحافظ أن يدافعوا عن حقوق كركوك إلى آخر نقطة".

وينسجم مشروع إقليم كركوك المستقل مع المكون التركماني، فضلاً عن جهات سياسية كردية أخرى، فيما تعارضه الكتل العربية التي تنظر إلى مدينتها على أنها جزء لايتجزأ من العراق، فيما يذهب دستور البلاد إلى أن حق تقرير مصير كركوك رهن باستفتاء تشرف عليه الحكومة المركزية.

شاهد تقرير "الميادين" بالصوت والصورة:
https://www.youtube.com/watch?v=K_OOT4EOTSA

الرد مع إقتباس
قديم 13-05-2015, 12:19 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* بغداد تتشح بالسواد بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الكاظم (ع) وخطة خدمية متكاملة

اعلنت امانة العاصمة بغداد عن وصول مئات الالاف من الزائرين الى مدينة الكاظمية المقدسة للمشاركة في مراسم إحياء ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام , مؤكدة تحشيد جهود اربع عشرة دائرة بلدية لتقديم الخدمات لهم بالتنسيق مع الوزارات ذات العلاقة.

بيان للأمانة أشار الى ان مدينة الكاظمية المقدسة شهدت لغاية الان توافد مئات الالاف من الزائرين سيراً على الاقدام من مناطق بغداد ومحافظات البلاد كافة وعدد من الدول العربية والإسلامية لإحياء المناسبة ، مضيفا ان امانة بغداد حشدت جهود اربع عشرة دائرة بلدية والمديريات الاخرى الساندة لتقديم الخدمات لهذا العدد الهائل من الزائرين وتوفير المتطلبات الضرورية لهم ، مشيراً الى ان هناك عملا تكامليا مشتركا مع الوزارات والجهات الساندة لإنجاح هذه الزيارة المليونية وتوفير وسائل الراحة والأمان للزائرين.

وذكر البيان ان كل الاستعدادات والتحضيرات الخاصة بالزيارة قد اكتملت وهناك تصاعد في وتيرة العمل اليومي الاستثنائي من قبل دائرة بلدية الكاظمية والدوائر الاخرى الساندة لها ، مشيرا الى ان بغداد توشحت بالسواد هذا العام حزناً وألماً لفاجعة استشهاد الامام الكاظم عليه السلام وانتشرت آلاف المواكب وسرادق العزاء لتقديم الخدمات للزائرين وهي فرصة لتعزيز اواصر المحبة والألفة ونبذ الخلافات والسعي الى وحدة الصف ومحاربة قوى الشر والإرهاب.

* ثلاثة أطواق أمنية حول الكاظمية لاحياء ذكرى الاستشهاد



فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1702304

بغداد (العالم) 2015.05.12 ـ
يستعد العراقيون لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم (ع) الخميس القادم بمرقده الشريف في العاصمة بغداد.. وانتشرت مواكب العزاء لتقديم الخدمة للزائرين الوافدين من داخل وخارج البلاد فيما انتشر أكثر من 70 ألف عنصر أمني ضمن ثلاثة أطواق أمنية لتأمين حماية الزوار المتوقع أن يبلغ عددهم ثلاثة ملايين زائر.

ومنذ أكثر من أسبوع مازالت حشود الزائرين تتوافد على مرقد الإمامين الكاظمين عليهما السلام لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام.. فسرادق العزاء ومواكب تقديم الخدمة للزائرين إنتشرت في أنحاء العاصمة بغداد يقدمون الشراب والطعام للزوار الذي توافدوا من كل المحافظات العراقية لإحياء هذه الشعيرة.

وقال أحد خدمة الزوار لمراسلنا "نحن خدمة زوار سيدالشهداء عليه أفضل الصلاة والسلام نتشرف بتقديم الخدمات من طعام وشراب وخدمات أخرى للزائرين.. وهذا من فضل الله تعالى علينا الذي جعلنا من خدمة الإمام موسى بن جعفر عليه السلام."


وفي ضل الوضع الراهن والتحديات الأمنية وضعت عمليات بغداد خطة لحماية الزوار وتأمين الطرق لهم تتضمن إجراءات أمنية مشددة يخضع لها الزائرون من قبل عناصر الأمن أثناء مسيرهم حيث يشارك في تأمين هذه الزيارة أكثر من 70 ألف عنصر أمني.


وفي مؤتمر إعلامي أوضح قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبدالأمير الشمري للمراسلين أن "هناك طوق المنطقة الحمراء المحيطة بالمرقد المقدس والتي ستكون مؤمنة بشكل كامل حيث منعنا فيها نصب أو حركة حتى المواكب الخدمية.. كما أن هناك طوقاً ثانياً على محيط منطقة الكاظمية.. والطوق الثالث الذي يمنع إطلاق النيران غيرالمباشرة باتجاه مدينة الكاظمية المقدسة."


وفي أجواء مناخية شديدة الحرارة تستمر حشود الزائرين في مسيرها سيراً على الأقدام للوصول إلى المرقد الشريف.. فالأطفال والنساء والشيوخ والشباب تحملوا عناء الطريق وحرارة الطقس المرتفعة في طريقهم إلى بغداد.. وهم يعتبرون هذا المسير إحياء للشعائر الإسلامية.. معلنين تحديهم لكل قوى الإرهاب.


وفي حديث مع مراسلنا قالت عجوز معوقة عراقية كانت سالكة طريق الزيارة "الحمدلله على كل شيء.. دعهم يفجرون ونحن نمشي على أرجلنا.. لنرى هل هم الأقوى أم نحن!"


فيما أكد زائر آخر أن زيارة الإمام الكاظم عليه السلام "ذلك الرجل الصبور الذي صبر بوجه الظلم والطغيان ونام سنين طويلة في قعر السجون.. تؤكد لنا مدة وقوة التزامه بالمبادى الإسلامية."


ويتوقع أن تصل أعداد الزائرين إلى أكثر من 3 ملايين زائر من داخل وخارج العراق.. زوار لم يبالوا لأي مصاعب.. أمنية كانت أو غيرها.. فالهم كل الهم لهؤلاء هو إحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام مهما كلفهم الأمر.. وهو تحد أيضاً للقوى الإرهابية التي تجهد لمنعهم من إحياء هذه الذكرى.


* بالصور.. استعدادات متواصلة لاحياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام

تستعد العتبة الكاظمية المقدسة لاحياء ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم "عليه السلام".



















* المرجع الحكيم يدعو جميع الاطراف الوطنية للوقوف مع القوات الأمنية والحشد الشعبي


دعا المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم جميع الاطراف الوطنية - رسميا وشعبيا - للوقوف مع القوات الأمنية والحشد الشعبي واسنادهما في معارك تحرير البلاد من الارهاب

وشدد المرجع الحكيم خلال استقباله وزير الدفاع عبد القادر العبيدي والوفد المرافق له على أهمية وحدة الكلمة ورفع معنويات الشعب والقوات المسلحة للحفاظ على العراق من التهديدات التي يتعرض لها والتي تهدف لتقسيمه.

كما دعا الى دفع الشبهات التي أثيرت حول الحشد الشعبي عبر بعض وسائل الاعلام ,مشددا على ضرورة تسليح رجال الحشد الشعبي بأسلحة تناسب دورهم وبما يرفع من معنوياتهم ويشعرهم بدورهم المشكور.

* المرجع النجفي يؤكد أهمية مشاركة الحشد الشعبي لمواجهة "داعش"



اكد المرجع الديني الشيخ بشير النجفي، خلال استقباله وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي ، على ضرورة مشاركة الحشد الشعبي في معارك تطهير الارض من عصابات "داعش" الارهابية.


وافاد موقع الفرات نيوز ان الشيخ علي النجفي نجل المرجع الديني الشيخ النجفي قال في مؤتمر صحفي امس الاثنين ان " المرجع الشيخ بشير النجفي اكد على ضرورة مواصلة الحرب على الارهاب ، واظهار اهمية ابطال الحشد الشعبي في مساندتهم للقوات الامنية خلال المعارك التي يخوضونها ضد عصابات داعش الارهابية"، مؤكدا ان " لولا مساندة القوات الامنية لما تمكنا من تطهير الاراضي المغتصبة من قبل الدواعش".

من جانبه قال العبيدي ان" هنالك مجموعة كبيرة من الامور والتداعيات التي تؤثر على التقدم الذي يحرزه ابطال القوات الامنية في تطهير الاراضي من داعش "، لافتا الى ان " الجيش العراقي وعموم القوات الامنية مستمرة في حربها على عصابات داعش الارهابية".


واكد على " وحدة العراق ورفضه التام لمشروع التقسيم "، لافتا الى ان " العراق واحد ولا مكان للارهاب فيه".


يشار الى ان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي وصل امس الاثنين الى محافظة النجف الاشرف ، للتباحث مع القيادات الامنية في المحافظة جملة من المواضيع وقد التقى المرجع الديني الشيخ بشير النجفي.


*
قبيل زيارته الى طهران.. *

الرئيس العراقي فؤاد معصوم: العلاقات بین العراق وایران تصب في مصلحة المنطقة

الرئيس العراقي فؤاد معصوم: هناك تنسیقاً عالیاً بين العراق وإيران في كافة المجالات

وصل الرئیس العراقي فواد معصوم، عصر الیوم الثلاثاء الى طهران، في زيارة رسمية استبقها بوصف العلاقات الوطيدة بين بلاده وایران بانهما لمصلحة المنطقة بأكملها.

وجاء في بیان اصدره مکتب رئاسة جمهوریة العراق، ان الرئیس معصوم قد أکد قبیل زیارته الرسمیة الی طهران، أن العلاقات بین العراق وایران وطیدة ومبنیة علی اسس القیم الدینیة والثقافیة المشترکة وان هناك تنسیقاً عالیاً بین البلدین في المجالات کافة.

وافاد البيان، ان الرئیس العراقي سیبدأ الیوم الثلاثاء زیارة رسمیة الی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تستمر ثلاثة ایام، تلبیة لدعوة من نظیره الإیراني حسن روحاني یرافقه فیها وفد حکومي رفیع المستوی، یضم وزراء البیئة والتجارة والسیاحة وعدداً من کبار المستشارین والخبراء وفریق اعلامي یضم نخبة من ابرز الصحفیین والمصورین العراقیین.

واضاف البیان، ان "معصوم یسعی خلال هذه الزیارة الی تحقیق مکاسب جدیدة للعراق في المجالات الاقتصادیة والسیاحیة والاکادیمیة الی جانب المجالات السیاسیة والأمنیة، ضمن منظور صریح وبناء یمنح أولویة لتعزیز علاقات الصداقة العریقة والثقافة المشترکة بین الشعبین العراقي والایراني وتطویر مساراتها وفق منظور استراتیجي یقوم علی الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلیة، ویمنح أولویة لضمان المصالح الوطنیة المتعادلة والمتقابلة للبلدین الجارین، بما فیها المصلحة المشترکة في مواجهة الاخطار الخارجیة، وفي المقدمة منها عصابات تنظیم "داعش" الارهابي الذي یشکل خطراً علی دول المنطقة والعالم کافة.

واکمل انه "في هذا الاطار یطمح الرئیس معصوم الی الحصول علی اکبر ما یمکن من المساعدات الایرانیة الکفیلة، ضمن حملة مساعدات دولیة واسعة، بتمکین العراق من تنفیذ مشاریع وخطط اعادة اعمار المناطق المحررة من سیطرة الارهابیین، تمهیداً لعودة سکانها الاصلیین الیها وللتخفیف من معاناة النازحین عموما".


الرئيس العراقي فؤاد معصوم

وقال: "کما یولی الرئیس العراقي اهمیة کبیرة لاستفادة العراق من المعارف والمناهج العلمیة والتقنیة للجامعات والمؤسسات الایرانیة لمنفعة مؤسساته الاکادیمیة العلمیة والتقنیة، والاستفادة ایضا من الخبرات والمهارات الصناعیة والزراعیة والسیاحیة الایرانیة لتطویر القطاعات الانتاجیة الوطنیة العراقیة المماثلة بما یخدم اغناء وتنویع الموارد الوطنیة وتقلیص البطالة والتقدم نحو تحقیق الاکتفاء الذاتی فی القطاع الزراعی خاصة'.

وکان الجانبان وقعا في بغداد مطلع هذا العام جملة من الاتفاقات التجاریة والاقتصادیة والمصرفیة وتسهیل تجارة السلع والخدمات وبمشارکة عدد من الوزارات العراقیة.

وبین البيان، ان "القضایا الدولیة والاقلیمیة ذات الاهتمام المشترك تحتل اهمیة خاصة في محادثات الرئیس معصوم مع کبار القادة الایرانیین، وهو ما اکده بقوله ان العراق وایران دولتان مهمتان في المنطقة في اشارة الی نظرة العراق الاستراتیجية القائمة علی اساس ان التفاهم بین دول المنطقة سیکون لصالح شعوبها.

***
* القوات العراقية والحشد يسيطران على جبال حمرين والفتحة


رفع العلم العراقي فوق مباني منطقة تل ابو جراد جنوب مصفى بيجي بعد تحريرها بالكامل


<font face="Times New Roman"><font size="4"><b>

سي


آخر تعديل بواسطة ابوبرير ، 13-05-2015 الساعة 12:34 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 13-05-2015, 06:06 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

حائط المبكى الامريكي... وعراق الفرهود



المخطط الشيطاني للشرق الاوسط الكبير سيشعل الحروب في المنطقة

ابو فراس الحمداني
كاتب واعلامي عراقي
يبدو أن الفرهود السياسي أصبح علناً ومن واشنطن هذه المرة ، السيد مسعود البارزاني يطلق دموع التماسيح من حائط المبكى الامريكي معبراً عن مظلوميته التاريخية ويشير الى بغداد!!!! مطالباً بدولته الموعودة في الاوساط الامريكية وبمباركة منظمة الايباك ،،، ويدعو سنة العراق الى أخذ حقوقهم من بغداد ايضا ،،،

السيد مسعود فرهَدَ سنة العراق في وضح النهار ،، أحتل كركوك بنفطها وشعبها وضمها عنوةً وبكل جرأة الى دولته الموعودة!!! كما احتل ثلث مدينة الموصل والمناطق النفطية في ديالى وجزء من صلاح الدين ،، ويطالب السنة بأخذ حقوقهم من بغداد ؟؟؟ ولا اعرف ماذا اخذت بغداد من سنة العراق ،،، المعول الكردي فلت من عقاله وبدأ مهمته بتمزيق العراق ،،، حتى التقسيم له اشتراطاته القانونية والاخلاقية التي تؤسس لمرحلة جديدة للاجيال بعيدا عن الحروب والضغينة !!!! ولكن يبدو ان المخطط الشيطاني للشرق الاوسط الكبير سيشعل الحروب في المنطقة ويحرق مستقبلها ،،، السيد اثيل النجيفي هو الاخر يتباكى في واشنطن من ظلم بغداد ويدعو الى فيدرالية جغرافية بعيدا عن هيمنة المركز !!!! دون ان يتطرق ولو بهمسة الى خارطة كردستان الكبرى التي تتجاوز على ثلث الموصل ،،، لا اعرف مالذي يجعل التحالف الوطني صامتا ،، هل ان السكوت علامة الرضا؟؟؟؟

هل اصبح التقسيم هو الخيار الاقرب بعد ان أحرق مسعود البارازاني جميع المراحل وذهب بعيدا جدا ولم يعد ممكنا اخضاعه لاي ضوابط واشتراطات وطنية ،،، هل اصبح سقف المنجز الكردي هدفا منشودًا لسنة العراق ،،، ليقيموا اقليمهم الذي يطالب به اثيل النجيفي والعيساوي من واشنطن على الطريقة الكردية !!! اقليم منفصل بثرواته وأمنه وادارته يعتاش على نفط الجنوب وضعف بغداد؟؟؟ ،،، هل يمكن لعراقيي الوسط والجنوب ان يقبلوا بالوصفة الامريكية لتقاسم السلطة في العراق ،،،، واذا كان بالامكان اقناعهم في السابق ان نفطهم يذهب ثمنا لوحدة العراق ،، فبماذا يتم اقناعهم هذه المرة؟؟؟؟!!!!

لايوجد عاقل يتحلى بحد أدنى من الشعور بالوطنية والمسؤولية التاريخية لا يدرك ان العراق الواحد الموحد بهويته التاريخية وتنوعه وثرواته هو الضمان الحقيقي لعيش آمن ومستقبل زاهرٍ ولكن يبدو ان خيارات التقسيم قطعت شوطا كبيرا وبات لزاما على ما تبقى من هيبةٍ للحكومةِ الاتحادية ومن يمثلها من تحالفٍ وطني ان يقول كلمتهِ في مايحصل ،،، فلم يعد للسكوت معنى كما لم يعد في الوقت متسع ،،، اما دولة وطنية فدرالية باشتراطاتها المتعارف عليها دوليا و المطبقة في الولايات المتحدة الامريكية ،،،او تقسيم يضمن حقوق الجميع ،، وعلى ممثلي الشعب الشرفاء في البرلمان ان يقولوا كلمتهم الفصل ،،

فقد وصلنا الى نهاية اللعبة الامريكية وماخلفته من نظام ٍ مسخ لا يوجد له مثيل في العالم ،، لسنا مع تمزيق العراق على حائط المبكى الامريكي ،،

الرد مع إقتباس
قديم 14-05-2015, 02:02 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* شاهد.. حشود من الزوار يتحدون الارهاب ويتوجهون مشيا للكاظمية



فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1702672

بغداد (العالم) 2015/5/13-

يتوجه مئات الآلاف من الزوار سيراً على الأقدام الى مدينة الكاظمية المقدسة في العاصمة العراقية بغداد لإحياء ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم "عليه السلام" فيما تتخذ الأجهزة الأمنية اجراءات مشددة لحماية الزائرين.

مئات الالاف من الزوار يتوجهون للكاظمية المقدسة، وذلك للمشاركة باستشهاد الامام الكاظم "عليه السلام"، شيوخ ونساء واطفال سيراً على الاقدام في رحلة قد تستمر اياماً رغم ارتفاع درجة الحرارة والمخاطر الامنية والتهديدات التي تتربص بهم.

وصرحت احدى الزائرات لمراسلنا: انها جاءت من محافظة ميسان مشياً على الاقدام لمدة يومين، لتقديم العزاء لمولاتنا فاطمة الزهراء "عليها السلام" بمصاب استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم "عليهما السلام"، مشيرة الى ان الخدمات على طول الطريق كانت جيدة جداً، اضافة الى توفير الاطباء.


آلاف الجنود ينتشرون على طول مسير الزوار لحمايتهم من التهديدات الارهابية

فيما قال آخر وهو كفيف: ان الحر لا يمنعه من القدوم مشياً الى زيارة الامام الكاظم "عليه السلام"، ويقدم نفسه فداء له.

وعلى طول الطريق تنتشر المئات من مواكب العزاء، فضلاً عن مواكب تقديم الخدمة للزوار التي شيدت بجهود ذاتية لعشاق اهل البيت "عليهم السلام".

واكد احد المتبرعين في حديث مع مراسلنا: ان تمويل المواكب هي ذاتية اي من نفس اصحاب المواكب بدون دعم من الحكومة العراقية، مشيراً الى ان الخدمة الذاتية تأتي ببركة الامام الكاظم "عليه السلام" والامام الحسين "عليه السلام" التي تدعم وتسهل وتقدم هذه الخدمات.

فيما قال احد اصحاب المواكب: ان هذه السنة الخامسة له بتقديم الخدمات للزوار من اكل وماء، اضافة الى تقديم الخدمات الطبية لمعالجة المرضى منهم.

وترافق حشود الزائرين خطة امنية ينتشر وفقها آلاف الجنود في نقاط تفتيش على طول المسار لحماية الطرق التي يسلكها الزوار.

وافاد مراسلنا حيدر قاسم، ان رحلة السير على الاقدام قد تستمر لايام وهي تتحدى جميع المخاطر التي تتربص بحشود الزائرين، يضاف اليها ارتفاع درجات الحرارة، لكنها تستمر الى الكاظمية المقدسة للمشاركة في احياء ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم "عليهما السلام".

* استشهاد 9 زوار للامام الكاظم عليه السلام باعتداء ارهابي



وقع تفجير ارهابي في ساحة النصر في شارع السعدون في قلب العاصمة العراقية بغداد.


وقالت مصادر طبية وأمنية عراقية أن التفجير نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا وليس سيارة مفخخة يقودها انتحاري كما تردد سابقا.

وقد أدى التفجير إلى استشهاد 7 من الزوار المتجهين الى الكاظمية لاحياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام، وجرح ايضا في الاعتداء أكثر من 20 آخرين.

كما اسفر سقوط قذيفتي هاون على الزوار في منطقة بوب الشام شمال بغداد عن استشهاد اثنين منهم وجرح 4 آخرين حسب نفس المصادر.

***
* مقتل ’ابو علاء العفري’ خليفة زعيم “داعش” بغارة جوية غرب الموصل


استعادة السيطرة على مقر السرية الرابعة للجيش العراقي جنوب الفلوجة


تتابع القوات العراقية والحشد الشعبي عملياتها في عدة مناطق عراقية، حيث قتل خليفة "أبو بكر البغدادي" المدعو "أبو علاء العفري" في غارة جوية بالموصل، في حين تشهد الأنبار معارك قوية لطرد ارهابيي "داعش".

ففي نينوى، قتل المدعو "أبو علاء العفري" خليفة زعيم تنظيم “داعش” في ضربة جوية استهدفت موقعاً لمسلحي “داعش” في قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل، وحدثت انقسامات داخل تنظيم “داعش”، كما وقعت اشتباكات بين مسلحيه التابعين للمدعو "أبو علاء العفري" وآخرين تابعين لـ "البغدادي".

وفي محافظة الأنبار، أصيب القائد العسكري لتنظيم “داعش” المدعو "أبو براء" بجروح بليغة في منطقة الصبيحات بقضاء الكرمة شرق الفلوجة، وقتل 12 مسلحاً بينهم 3 يرتدون أحزمة ناسفة، وتم اعتقال أكثر من 20 آخرين، بالإضافة إلى تدمير سيارة مفخخة في منطقتي الهياكل والكرمة في المحافظة.



جندي من الجيش العراقي في أحد المواقع

وقتل المسؤول العسكري لتنظيم "داعش" المدعو "أبو عائشة المصري" واثنان من مرافقيه في أثناء محاولتهم الهجوم على حاجز أمني شرقي مدينة الفلوجة.

وتمكنت كتائب حزب الله العراقي من استعادة السيطرة على مقر السرية الرابعة للجيش قرب الهيتاويين جنوب الفلوجة بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي “داعش”.

كما دارت اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية المشتركة ومسلحي “داعش” في ناحية البغدادي غربي الأنبار، في حين صدّت هذه القوات هجوماً لمسلحي “داعش” على منطقة الحراريات جنوب شرق الكرمة.

من ناحية أخرى، أصيب 5 أطفال إثر سقوط قذائف هاون أطلقها مسلحو “داعش” على أحياء سكنية في ناحية الحبانية شرقي الرمادي.

وجنوب العاصمة بغداد، استشهد 4 مدنيين وأصيب 4 آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين في قريتي أبو دشير والحركاوي، كما استشهد عنصر من مقاتلي الصحوة وأصيب 2 آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في قضاء المدائن.

انتقالاً إلى صلاح الدين، فقد أمّنت القوات العراقية المشتركة منطقة الحاوي المطلة على نهر دجلة في بيجي بشكل كامل، والتي تعتبر أسهل منطقة لتسلل مسلحي “داعش” إلى المناطق المطلة على النهر.

كما تمكنت القوات العراقية المشتركة من السيطرة على الحي العسكري وحي النفط وحي الشهداء في قضاء بيجي، إضافة إلى بوابة دجلة الشمالية الشرقية للمصفاة.

واخيرًا في ديالى، فقد استشهد جندي من الجيش العراقي وأصيب آخر بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة.

* مقتل الرجل الثاني بجماعة "داعش" أبو علاء العفري بضربة جوية

افاد مراسل قناة العالم نقلا عن وزارة الدفاع، اليوم الاربعاء، بمقتل الرجل الثاني في جماعة "داعش" الارهابية ابو علاء العفري وعدد من قيادات الجماعة في غارة جوية شمال شرق الموصل.

وكانت مصادر اعلامية ذكرت نقلا عن وزارة الدفاع العراقية انه "استنادا إلى معلومات استخبارية دقيقة تم توجيه ضربة جوية من قبل قوات التحالف الدولي الى اجتماع لارهابيي "داعش" في جامع الاخوة بمنطقة العياضية التابعة لقضاء تلعفر شمال شرق الموصل، ما اسفر عن مقتل العفري".

واضاف ان "القصف اسفر ايضا عن مقتل ما يسمى بقاضي قضاة ولاية الجزيرة والبادية اكرم قرباش الملقب بالملا ميسر وعدد كبير من العصابات الإجرامية الذين كانوا في الاجتماع".


يشار الى ان ابو علاء العفري مرشح لان يصبح زعيما لتنظيم داعش الارهابي خليفة لابو بكر البغدادي الذي تتحدث المصادر على انه مصاب، فيما تشير المعلومات الى تولي العفري مسؤولية التنظيم فعلا بغياب البغدادي.


* معارك متواصلة بين الجيش العراقي ومسلحي "داعش" في الانبار

العراق: معارك مستمرة في محافظة الانبار لطرد مسلحي "داعش"

ميدانياً، في العراق لا تزال المعارك بين تنظيم "داعش" والجيش العراقيّ إلى جانب قوات الحشد الشعبيّ متواصلة في الأنبار غرب البلاد. والمعركة على أشدها غرب البلاد حيث تواصل القوات الأمنية العراقية حماية مصفاة بيجي وصدّ هجمات "داعش" عليه.




عمليات كرّ وفرّ في الأنبار غرب العراق، "داعش" الذي استقدم مقاتليه من سوريا عبر الحدود المفتوحة، لم يحسم معركة كسر العظم في الرمادي مركز المحافظة إذّ خسر ما أراده من حصار يفرضه على شرق المدينة في الخالدية والسجارية، واكتفى بعمليات على أكناف حديثة شمال الرمادي والفلوجة شرقها.

الرمادي مركز المحافظة، وبحسب مصادر استخبارية فإنها قد تشهد عودة قائد عمليات الأنبار قاسم المحمدي بعد أن تعافى من اصابته في البو فراج التي يريد أن يحسم المعركة فيها ودفع داعش كشيء أولي إلى ما بعد الفرات بعيداً عن الطريق الدولي الذي يربكه قناصة "داعش".

القوات الأمنية تمكنّت من إيقاف تقدم التنظيم نحو المجمع الحكومي في الرمادي، لكن خطّ الصد يفترض به أن يكون عند الرحالية حيث ارتباط الرمادي بصحراء غرب العراق.

مشاركة الحشد الشعبي لم تحسم مشاركتها إلى الآن في معركة الأنبار، حضوره مقتصر على شرقها في الكرمة واطراف الفلوجة، ولم يحسم حضوره في النخيب على الحدود الإدارية بين الأنبار وكربلاء.

عمليات تطويع مقاتلي الأنبار لا تزال مستمرة في عامرية الفلوجة والحبانية شرق المحافظة، واشنطن تريد لها أن تحسم مشاركة سنّة الانبار بعديد مقاتلين لزجهم في المعركة وهو ما يعتبر مغامرة على حساب أرواح المقاتلين.

وفي المعركة على أشدها غرب العراق تواصل القوات الأمنية العراقية حماية مصفاة بيجي وصد هجمات "داعش" عليه، وخصوصا من غرب المنشأة بعد سيطرة الجيش على الطريق المؤدي بين جنوب بيجي وصولا لتكريت وان لم تنته المعالجات الأمنية هناك بشكل يشابه الوضع في مرتفعات حمرين شرق تكريت.

شاهد تقرير "الميادين" بالصوت والصورة:
https://www.youtube.com/watch?v=FlKShRABbi8

* بالفيديو.. الكشف عن خلية توريد سيارات مفخخة في بغداد



فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1702742

تكثيف الجهد الاستخباري والاستفادة من الادلة الجنائية التي عثر عليها بحطام سيارة مفخخة فجرت في بغداد قبل مدة من قبل وكالة الاستخبارات الاتحادية، كشف عن قدومها من سامراء ووقوف خلية مسلحة وراءها خططت لتفجير ثلاث عشرة سيارة اخرى في العاصمة.

ويقول العقيد علي السوداني، من مديرية خلية استخبارات سامراء: "تم القاء القبض على احد مالكي السيارات التي انفجرت احداها في مدينة بغداد ومن خلالها تم التوصل الى الشخص الذي قام ببيع السيارة الى احد افراد المهجرين من اهالي الفلوجة وتم المتابعة ومن ثم مصادرة 13 سيارة".

ونقلت "لسومرية نيوز"عن المتهم ثائر حميد، وهو بائع سيارات قوله: "اسمة مجيد صائب محمد هو اخذها مني جاي لسامراء اجة مهجر".


ويقول المتهم ضفار الميساني: "طلب مني شخص او شخصين اسويلة سنوية وكالة من داخل سامراء وبعدها طلب مني كم واحد اسويلة واللي سويتلهم معروفين وموجودين داخل سامراء".


القاء القبض على متورطين بتزوير اوراق ومستمسكات سيارات فجر داعش بعضها وخطط لتفجير آخر، قاد ايضاً لإلقاء القبض على مسلحين هربوا من سجن التسفيرات في تكريت واخرين قاتلوا القوات الامنية في الانبار .


ويقول المتهم عمر الجنابي: "احنة جينة بالمشتركة حولونة الى التسفيرات بعدين هجموا داعش على التسفيرات كسروا السجون طلعنا اني واخوية احمد من السجن ".


ويضيف المتهم منذر العباسي: "همة كانوا ياخذونا ما اعرف المناطق ما يكولونة هذه المنطقة شسمهة ياخذونة كبل عالموت".


وتؤكد وكالة استخبارات سامراء ان مسلحين مرتبطين بداعش يسرقون سيارات من مواطنين في المدينة ومناطق اخرى بصلاح الدين بعد قتلهم ويبيعونها للتنظيم بمبالغ لا تزيد عن الفي دولار ليتم تفخيخها بعد تزوير اوراقها وارقامها لتفجيرها في مناطق ينتخبها التنظيم.


***
* ايزيدية تكشف عن بيعها ل"داعش" ب40 ألف دينار عراقي



الارهابي ابو مصعب الاسترالي

كشفت مراهقة عراقية ايزيدية كانت أسيرة لدى جماعة "داعش" الارهابية الثلاثاء، أنه تم بيعها "كالعبيد" الى استرالي في التنظيم بمبلغ 40 ألف دينار عراقي (نحو 31 دولارا فقط)، فيما رجح عضو بهيئة الإبادة الجماعية وجود (2000 ــ 4000) ايزيدية ما زلن يعانين من سوء المعاملة لدى التنظيم، حسب ما نقل موقع السومرية نيوز.

ونقل موقع "السومرية نيوز" عن الايزدية التي تدعى كليلة (19 عاما) قولها لموقع "ناين نيوز" الاسترالي، "لقد عانينا الكثير من الأعمال غير الإنسانية، فقد تم بيعنا كالعبيد وفي كل يوم كانت تأتي مجموعة من الإرهابيين لشراء مجموعة منا".

وأضافت كليلة "لقد تم فصلي عن صديقتي البالغة من العمر 11 عاما وبيعي الى شخص استرالي يدعى خالد شروف بمبلغ 40 الف دينار عراقي"، موضحة أن "شروف شخص يعاني من الفصام ومعروف في سيدني بأنه انتمى لداعش بعدما ظهرت له صورة مع ابنه البالغ من العمر سبع سنوات وهو يحمل مع ولده رؤوسا مقطوعة لسجناء تم قتلهم من قبل تنظيم داعش".

وبينت أن "شروف قال لي (أنتِ ستكونين نكاحي)، أما بقية الفتيات الأصغر فقد تم بيعهن كخادمات لهم"، وتابعت "قلت له نحن مثل بناتك كيف يمكنك ان تفعل ذلك بنا؟ فغضب جدا وصرخ بي (لقد اشتريتكِ للزواج مني وليس ان تكوني مثل ابنتي)".

وأكدت المراهقة الايزيدية "بعد أن ذهب شروف الى سوريا جاءت المساعدة من مصدر غير متوقع، فقد ساعدت امرأة، يعتقد انها زوجة شروف، النساء المستعبدات من خلال إجراء مكالمات هاتفية مع عوائل الفتيات"، لافتة الى أن "ذوي الفتيات قدموا في جوف الليل لإنقاذ بناتهم وقد ارتدوا زيا لداعش ومروا من عدة نقاط تفتيش قبل ان يصلوا الى كردستان التي تقع خارج نطاق سيطرة التنظيم".

من جهته، قال عضو هيئة الإبادة الجماعية المحامي الجنائي هوغو تشارلتون إن "الجناة الإرهابيين مثل شروف يجب تقديمهم للعدالة من اجل وضع حد لثقافة الإفلات من العقاب المحيطة بجرائم العنف الجنسي في مناطق النزاع"، مرجحا "وجود ما بين 2000 الى 4000 امرأة ايزيدية ما زلن يعانين من سوء المعاملة في الاسر لدى التنظيم الإرهابي".

يشار الى أن الأسترالي خالد شروف، وهو من أصول لبنانية ويلقب نفسه بـ"أبي مصعب الاسترالي"، كان قد نشر صورا له وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، وبجواره صور رؤوس جنود سوريين مقطوعة ويحمل اثنين منها وهو مبتسم للكاميرا، وصور أخرى لرؤوس جنود سوريين على سور معدني.

وكانت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية كشفت، في (10 نيسان 2015)، عن قيام عناصر من تنظيم "داعش" باغتصاب فتيات ايزيديات لا تتجاوز أعمارهن تسع سنوات، ابان اجتياحهم قضاء سنجار غرب الموصل في منتصف شهر آب من العام الماضي، فيما أشارت الى أن ما لا يقل عن أربعة آلاف فتاة ايزيدية ما زلن محتجزات لدى التنظيم الارهابي.

وأعلن مكتب شؤون المختطفين الإيزيديين في محافظة دهوك، في (7 نيسان 2015)، عن تحرير نحو 30 مختطفا أيزيديا من قبضة "داعش"، مبينا أن هؤلاء المختطفين وصلوا إلى جبل سنجار.

وتشير مصادر مكتب المختطفين الأيزيديين في دهوك إلى أن أكثر من 3500 أيزيدي وأيزيدية ما زالوا محتجزين في قبضة "داعش"، فيما تم تحرير أكثر من 900 محتجز خلال الأشهر الماضية.

***
*
طالما بقي مسعود بارزاني..

نائب عراقي: مشاريع الاكراد التآمرية لا تنتهي



أكد النائب العراقي عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي ان مشاريع الاكراد التآمرية على العراق لا تنتهي، وستستمر طالما بقي رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني في توجهاته اللامعقولة.

واوضح المالكي في حديث مع "الاتجاه برس" ان عودة رئيس منطقة كردستان العراق مسعود بارزاني بحقيبة فارغة من الادارة الاميركية التي لم تسمح لبارزاني بالانفصال عن العراق بسبب رفض الدول الاقليمية والدولة المحيطة بالعراق هذا المشروع، دعته الى اثارة مشكلة جديدة مع الحكومة الاتحادية.

واشار الى ان فشل بارزاني في الحصول على دولة كردية اثار زوبعة جديدة وهي ان الحكومة العراقية لم تتعامل بجدية مع الاتفاق النفطي، نافيا حصول مثل هذا الامر، مؤكدا ان الحكومة الاتحادية تعاملت مع الملف النفطي والاتفاق الذي عقد مع الكرد بجدية والزمت الموازنة الاتحادية الاكراد بتصدير 550 الف برميل يوميا، الا انه لم تكن هناك نية صادقة لدى الكرد بالتعامل مع هذا الملف بوضوح، وبالتالي بدأ الاكراد يتعاملون مع الحكومة المركزية وكأنهم دولة اخرى، محملاً وزير النفط مسؤولية تنفيذ الاكراد للاتفاق الذي عقد وتصديرهم للنفط عن طريق شركة سومو.

واضاف ان تصريحات الكرد الاخيرة تعتبر تصريحات فارغة وان تصدير كردستان للنفط دون علم الحكومة الاتحادية يعتبر مخالفة صريحة للدستور، داعيا الحكومة الاتحادية الى قطع موازنة كردستان البالغة 17 % في حال اصرار الكرد على مواقفهم، فضلا عن عدم صرف رواتب البيشمركة، لافتا الى ان كردستان مديونة للحكومة الاتحادية بما مقداره 48 مليون برميل من النفط، مردفا ان كردستان مدينة للحكومة الاتحادية بـ 41 مليار دولار من عمليات تصدير نفط كردستان طيلة هذه الفترة التي لم تلتزم فيها كردستان بالتزاماتها تجاه الحكومة الاتحادية.

وتابع ان هناك اعمال سرقة تقوم بها حكومة كردستان المتضرر الوحيد منها هو الشعب العراقي، مبينا ان كردستان بنت نفسها اليوم على حساب فقراء محافظات الوسط والجنوب وتحديدا محافظة البصرة، مطالبا بالرد على تصريحات رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني وحجب موازنة كردستان في حال رغبتها في تطبيق اي موضوع كان على قضية النفط لانهم يعتاشون على نفط الجنوب.

***
* المالكي والجعفري يؤكدان على أهمية تفعيل التحالف الوطني

المالكي والجعفري يشددان على وحدة الصف العراقي

بحث رئيس التحالف الوطني وزير الخارجية ابراهيم الجعفري مع نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، مسيرة التحالف وأهمّيّة تفعيله لمُواصَلة دوره في دعم بناء الدولة، فيما أكدا على تضافر جُهود أطراف التحالف للنهوض بمسؤولياته.

وبحث الجانبان مُجمَل الأوضاع الأمنيّة والسياسيّة، ولفتا إلى الانتصارات التي تحقِقها القوات المُسلحة وأبناء الحشد الشعبيِّ في الحرب ضدَّ تنظيم "داعش"، والأوضاع في عُمُوم المنطقة والعالم، حسب ما جاء في بيان صادر عن مكتب الجعفري.


رئيس التحالف الوطني وزير الخارجية ابراهيم الجعفري مع نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي

وأضاف البيان:"جرى تقييم مسيرة التحالف الوطنيِّ، وأهمّيّة تفعيله لمُواصَلة دوره في دعم بناء الدولة والبرلمان، ومُؤسَّسات الحكومة"، مشيراً إلى تأكيد الطرفين على أهمّيّة الحفاظ على وحدة الصفِّ العراقيِّ، وتضافر جُهود أطراف التحالف الوطنيِّ كافة للنهوض بالمسؤوليّات المُلقاة على عاتقه، ومُواصَلة الحوار مع القوى السياسيّة لإعادة الأمن، والاستقرار، والازدهار إلى العراق.

يذكر أن منصب رئاسة التحالف الوطني بقي شاغراً منذ تولي رئيسه السابق إبراهيم الجعفري مهام وزارة الخارجية، في الثامن من أيلول 2014، وما تزال المشاورات مستمرة بين مكونات التحالف لانتخاب رئيس جديد للتحالف.

***
* اليونيسكو: تدمير المسلحين للمواقع الاثرية "جريمة حرب"

أكدت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" إيرينا بوكوفا، ان نهب وتدمير المسلحين للمواقع الأثرية في الشرق الأوسط بلغ "مدى غير مسبوق"، داعية إلى تكثيف الجهود الدولية من أجل حماية الآثار والمواقع الأثرية في هذه المنطقة.

وأكدت إيرينا بوكوفا، اليوم الاربعاء: أن هذا التدمير، هي استراتيجية ممنهجة يستخدمها تنظيم "داعش" في ترهيب السكان، مشددة على أن ذلك جريمة حرب.

وجاءت تصريحات المسؤولة الأممية في افتتاح مؤتمر تستضيفه مصر، على مدى يومين ويعقد في ظل غضب دولي واسع، بعد أن بثت "داعش" الشهر الماضي فيديو يظهر مسلحين وهم يهدمون مدينة نمرود الآشورية في شمال العراق.

ويشارك مسؤولون من وزارات الخارجية والآثار من 11 دولة عربية من بينها السعودية والعراق وليبيا والكويت والسودان في هذا المؤتمر الدولي للآثار المنعقد بالقاهرة تحت شعار "متحدون من أجل الآثار".

***

وفي ذات السياق، حذر وزير الآثار المصري محمود الدماطي من الخطر الذي يتهدد آثار المنطقة، قائلا إن "المنطقة تواجه تحدي التدمير المباشر وغير المباشر للآثار والتراث الانساني".

وأضاف محمود الدماطي، أنه هناك محاولة لتدمير التراث الإنساني سواء كان ذلك في العراق أو ليبيا أو اليمن أو مصر.

ومن جانبها، قالت رئيسة اتحاد الأثريين ديبوره لير، إن هذا المؤتمر جهد من أجل مكافحة هؤلاء الذين يأخذون منا تاريخنا المشترك، موضحة أن الهدف من المؤتمر هو توحيد الجهود لإيجاد حل لمواجهة هذا الخطر.

***

ونشر تنظيم "داعش" في الـ11 من أبريل/نيسان شريطا مصورا لمسلحيه وهم يدمرون مدينة نمرود الآشورية الأثرية في شمال العراق، والتي تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد.

وأظهر الشريط الذي تداولته حسابات الكترونية مؤيدة للتنظيم، عناصر التنظيم وهم يستخدمون مطارق وآلات ثقيلة لتدمير ألواح حجرية ضخمة، واختتم بمشهد انفجار كبير تليه لقطات للمدينة وقد سويت بالأرض.

ويعتبر متطرفو تنظيم "داعش" انه يجب تدمير التماثيل والمعابد، باعتبارها معالم شرك.

يذكر أن عمليات التدمير أثارت هلع علماء الآثار الذين قارنوها بتدمير حركة طالبان تمثالين عملاقين لبوذا في منطقة باميان الأفغانية في عام 2001، ما أثار في حينه موجة من السخط في العالم.

وكانت منظمات عدة أبرزها اليونيسكو دعت إلى تعبئة عالمية وتحرك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من آثار شمال العراق.

واعتبرت بوكوفا في أبريل/نيسان الماضي تجريف آثار نمرود بمثابة "جريمة حرب" تدخل ضمن "التدمير المتعمد للتراث الثقافي".

***

وزارت بوكوفا، بغداد في 28 مارس/آذار للدفع نحو اتخاذ إجراءات لحماية المواقع الأثرية كإجراء مسح لموجوداتها والاعتماد على صور الأقمار الاصطناعية.

وسبق للتنظيم أن نشر صورا وأشرطة مصورة تظهر تدميره العديد من المزارات والأضرحة في العراق، إضافة الى نزع صلبان وتحطيم أيقونات في عدد من كنائس شمال البلاد.


آخر تعديل بواسطة ابوبرير ، 14-05-2015 الساعة 02:09 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 14-05-2015, 02:12 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* خلال استقباله الرئیس العراقي...
قائد الثورة: السعودية ارتكبت خطأ كبيرا باليمن وستطوق بتبعات جرائمها




استقبل قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي الرئيس العراقي فؤاد معصوم والوفد المرافق له حيث قال ان العراق بما له من مكانة قادر بالتأكيد على ان يكون مؤثرا في قضايا المنطقة وعليه توظيف هذه القدرة اكثر من اي وقت مضى.


ووصف قائد الثورة الاسلامية العلاقات الحالية بين ايران والعراق بانها لا نظير لها مقارنة بالسنين السابقة وهو ما يؤشر الى حكمة وحنكة الاشقاء العراقيين وشدد على استعداد ايران لتقديم مختلف اشكال المساعدة الى العراق من اجل تقدمه واستقراره.

واعتبر آية الله خامنئي العراق من بين بضعة بلدان عربية واسلامية مهمة تمتلك خصائص فريدة من نوعها وقال : ان وجود حكومة شعبية تتمتع بالاستقرار في العراق من بين المزايا الفريدة لهذا البلد في اوساط البلدان العربية.


ودعا قائد الثورة الاسلامية خلال اللقاء جميع المكونات العراقية لصون مكسب الحكومة الشعبية وعدم السماح للخلافات بالمساس بهذا الانجاز التاريخي للشعب العراقي واضاف : بامكان العراق ان يترك أثره في القضايا التي تشهدها المنطقة والعالم الاسلامي كقضايا فلسطين وسوريا واليمن وشمال افريقيا.


ووصف مخطط اعداء الاسلام ضد سوريا بانه بالغ الخطورة واكد ان هذا المخطط يرمي لسلب الاستقرار من المنطقة عبر سلب الامن والاستقرار من سوريا وقال : ان مخطط بعض الدول العربية ضد سوريا مدمر الى حد كبير ولكنه سيعود على هذه الدول بالدمار ايضا.

واعتبر ان استعادة الاستقرار لسوريا بانه الهدف الاهم منوها الى تصريحات الرئيس العراقي في خصوص الاعمال الارهابية التي تقوم بها جماعة "داعش" الارهابية في سوريا وتاثيرها على العراق وقال : ان وجود الجماعات الارهابية في سوريا بمختلف مسمياتها يصب لمصلحة الكيان الصهيوني والمساس باستقرار المنطقة .

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار آية الله خامنئي الى الاوضاع المأساوية لليمن مؤكدا بالقول أن السعودية ارتكبت خطأ كبيرا في اليمن وانها ستطوق بتبعات ما ارتكبته من جرائم.

ودعا الى وقف عاجل للمجازر التي ترتكب ضد الشعب اليمني المظلوم واضاف : ان القضية اليمنية تكشف عن وجود فكر غير متزن وصبياني داخل النظام السعودي يتخذ القرارات في خصوص اليمن.


ووصف استدلال السعوديين للعدوان على اليمن بانه استدلال سخيف وقال : انهم وبذريعة طلب الرئيس اليمني المستقيل والهارب الذي خان بلاده في احلك الظروف، شنوا عدوانهم على اليمن .

ووصف دور ومواقف العراق في خصوص هذه القضايا بالمهمة معربا عن تفاؤله حيال مستقبل العراق مشيدا في نفس الوقت بمبادرة الحكومة العراقية على صعيد التعبئة الشعبية والاستفادة منها الى جانب قوات الجيش وقال : ان كل فرد من شباب العراق هو بطل يمكن ان ينوء بدوره في الظروف المناسبة على مختلف الاصعدة .

بدوره اعرب الرئیس العراقي في هذه اللقاء عن ارتیاحه البالغ للقائه قائد الثورة الاسلامیة وخاطبه قائلا اننا نؤمن بان سماحتکم باعتبارکم قائد الثورة الاسلامیة ومرجعا دینیا کبیرا بامکانکم ان تسهموا في تطویر العلاقات بین ایران والعراق اکثر فاکثر فضلا عن الاسهام في تسویة مشاکل العراق.

واکد معصوم ان ذاکرة العراق حکومة وشعبا لن تنسی ابدا دعم جمهوریة ايران الاسلامیة ابان هجوم داعش في اسوء الظروف وقال ان داعش في العراق وداعش في سوریا لا یختلفان عن بعضهما لان خطر داعش یهدد المنطقة باسرها.


ووصف معصوم محادثاته مع الرئیس حسن روحاني بانها کانت جیدة، معربا عن امله في ان تسهم مباحثاته في توفیر الارضیة اللازمة لتعزیز التعاون الثنائي.


***
* روحاني: لن نسمح لأي بلد بإثارة الخلافات في العراق وتقسيمه

الرئيس العراقي من طهران: ’داعش’ تشكل خطراً على كل دول المنطقة وليس على العراق وحده


استقبل الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني نظيره العراقي فؤاد معصوم في طهران، حيث بحث الطرفان خلال اللقاء القضايا الاقليمية وكذلك الأزمة السورية و الوضع في اليمن .

وأكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان استقرار العراق واستباب أمنه يحظى باهمية بالغة للجمهورية الاسلامية في ايران، مشددا على ان الشعب العراقي هو الذي يقرر مستقبله وان ايران لن تسمح لأي بلد باثارة الخلافات في العراق وتقسيمه.

وقال روحاني مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد معصوم بطهران: ان الشعب العراقي هو الذي يقرر مستقبله ولن نسمح لأي بلد باثارة الخلافات في العراق وتقسيمه، ونحن لا ندخر أي جهد لاستقرار العراق واستباب أمنه، لان استقرار العراق واستباب أمنه يحظى باهمية بالغة لنا.

وتابع: بحثنا القضايا الاقليمية وكذلك الأزمة السورية وأيضا الوضع في اليمن مع الرئيس العراقي.

وحول العدوان على اليمن قال الرئيس روحاني: على كافة الدول المساهمة في وقف اطلاق نار حقيقي وفوري في اليمن واغاثة هذا الشعب.

هذا واكد الرئيس روحاني "ان الذين اعتبروا انهم يستطيعون استخدام الارهاب كأداة لتحقيق أهدافهم في المنطقة اخطأوا".

كما نوه الرئيس روحاني الى انه ينبغي أن تحظى قضية البيئة وظاهرة الغبار بأهمية من قبل كل دول المنطقة.


الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني ونظيره العراقي فؤاد معصوم


من جانبه قال الرئيس العراقي في المؤتمر الصحفي، ان الجميع في العراق يحارب "داعش" واننا ممتنون للدعم الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية في ايران لمحاربة "داعش"، واضاف: ان "داعش" تشكل خطرا على كل دول المنطقة وليس على العراق وحده.

وتابع: أشكر الجمهورية الاسلامية لاغاثتها اللاجئين العراقيين الذين هربوا من جحيم "داعش".

واكد معصوم ان الحرب في اليمن تؤدي إلى الانقسام في هذا البلد، منوها الى انه ومنذ اليوم الأول رفض العراق التدخل العسكري في اليمن.

وحول الازمة السورية بين الرئيس العراقي انه لا يمكن ترك الأمورللإرهابيين في سوريا، منوها الى ان وجهات النظر بين العراقيين وبين الايرانيين قريبة في القضايا السياسية بالمنطقة.

وبين الرئيس العراقي ان الفترة القريبة القادمة ستشهد مد خطوط سكك الحديد من ايران الى العراق، وقال: بحثنا مد أنابيب الغاز من ايران الى العراق وكذلك مد سكك الحديد.

واضاف معصوم: نسعى إلى الاستفادة من كافة تجارب الجمهورية الاسلامية ومن بينها التصحر في العراق، مبينا ان الجمهورية الاسلامية لديها تجارب غنية وواسعة في كافة المجالات ومن بينها التجارية والصناعية وفتح الطرق والخدمات الصحية.

هذا وكان روحاني قد استقبل رسمياً، صباح اليوم الاربعاء، الرئيس العراقي فؤاد معصوم بمجموعة قصور سعد آباد في طهران.

وتستغرق زيارة الرئيس العراقي فؤاد معصوم الى ايران ثلاثة ايام، يرافقه كل من وزير السياحة والبيئة والتجارة.






الرد مع إقتباس
قديم 14-05-2015, 05:18 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

العراق بحاجة لفتوى انقاذ كفائي

سعود الساعدي

بات واضحا ان مايجري اليوم في العراق هو مخطط اميركي كبير يستهدف العراق ومن بعده المنطقة في سياق تحقيق المشروع التفتيتي الصهيو اميركي.

فهاهي واشنطن تقلب المشهد العراقي من واقع الانتصارات والامل بالنهوض والتعافي الى واقع الهزيمة والتهديد المباشر لبغداد لتسرّع بعملية تمزيق وتقسيم العراق بعد الحملة الاعلامية والضغوطات السياسية الهائلة الممارسة على الحكومة العراقية لعزل فصائل المقاومة والحشد الشعبي بفعل الانتصارات الكبيرة التي تحققت خاصة في محافظة صلاح الدين والتي من شأن استمرارها اسقاط المشروع الاميركي في العراق بالكامل وطرد تنظيم داعش نهائيا والتأسيس لعملية سياسية حقيقية في العراق مبنية على اسس وطنية سليمة.

وهاهي واشنطن تواصل وتصعد من حجم الضغوط وتضع الحكومة العراقية والعراقيين جميعا امام مفترق طرق لن تنفع معه اساليب التجويف والتعتيم والتعمية او المواقف المائعة او المجاملة فالولايات المتحدة كما يبدو انها مصرة على المضي بمشروعها دون ان تكترث لرأي العراقيين وحكومتهم ان لم تكن الحكومة نفسها ضالعة في هذا المشروع اذا لم تتخذ موقفا واضحا وحازما من التصعيد الاميركي.

فهاهي لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الاميركي (مجلس النواب) تصوت على مقترح قانون للتواصل مع قوات البيشمركة الكردية والعشائر والفصائل السنية المسلحة، وتمويل تسلحيهما بشكل مباشر في ما يُسمى بالحرب على تنظيم داعش بمعزل عن الحكومة العراقية الاتحادية والتعامل معهما كبلدين ليس في المجالات العسكرية فقط بل وحتى في المجالات السياسية والاقتصادية ما يمثل تهديدا كبيرا ومباشرا للعراق ككيان وشعب ودولة.

ووفقاً للنص الذي أصدره الكونغرس، الذي يتضمن مشروع قانون تفويض الدفاع للعام المقبل، من قبل لجنة الخدمات المسلحة فيه، فإنه سيتم إرسال ما لا يقل عن 178 مليون دولار، وربما تصل إلى 429 مليون دولار، ستذهب مباشرة إلى قوات البيشمركة والفصائل السنية المسلحة.

ويُعد مشروع القانون شرطاً تشريعياً أساسياً حاسماً لتمويل الجيش الأمريكي وأن مشروع القانون سيمنع تمويل قوات الأمن العراقية بالمبلغ الذي كان مقترحاً لتمويلها، والذي يقدر بنحو 715 مليون دولار العام المقبل، إلا إذا أكد وزيرا الخارجية والدفاع معاً، أن الحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء المدعوم من الولايات المتحدة، حيدر العبادي، تشرك في هذه القوات جميع “الأقليات العرقية والطائفية داخل قوات الأمن العراقية” (على حد تعبير مشروع القانون).

أما إذا لم تأت التأكيدات بالإدراج الطائفي لكل الأقليات بحسب القانون فإن 60% من الأموال المقترح تقديمها للقوات الأمنية العراقية أي ما يعادل 429 مليون دولار، ستذهب مباشرة إلى البيشمركة والفصائل السنية المسلحة.

ومن بين الشروط التي ستفرض على حكومة بغداد؛ بموجب هذا المقترح الامريكي من أجل تلقي التمويل العسكري من الولايات المتحدة هو وقف ما اسماها بـ”الدعم للمليشيات الشيعية، ووقف التجاوزات على أبناء الشعب العراقي من قبل هذه المليشيات”.

يتزامن هذا التهديد والتحدي الاميركي المباشر للعراق مع تحركات مريبة قام بها الثلاثي سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي واسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية وصالح المطلك نائب رئيس الوزراء وهم من يمثل اليوم الصف السياسي السني الحكومي الاول ولقائهم سويا وليس بانفراد بالملك الاردني عبد الله الثاني الذي يقوم بالدور الوظيفي لتدمير المنطقة وتمزيقها في زيارة لم يعلن عنها مسبقا ولم يتم التطرق الى ما بحث فيها. كما يتزامن مع قلب الطاولة على العراقيين وتمكين تنظيم داعش من فرض نفوذه على اجزاء كبيرة من محافظة الانبار وارباك الوضع الامني وما نتج عنه من حصول مجزرة الثرثار فيها وفبركة ازمة النازحين الى بغداد من اجل نقل المعركة الى داخل بغداد بعد تسلل مئات الدواعش وتحريك الخلايا النائمة في العاصمة.

الوضع الامني في بغداد خطير ومن شأنه اسقاط كل الانجازات والعودة الى المربع الاول والمرجعية الدينية في العراق مطالبة اليوم اكثر من اي وقت مضى بالتدخل حتى لو تطلب الامر اعلان فتوى انقاذ كفائي جديدة تضع الجميع بمستوى المسؤولية بعد ان تم بنسبة معينة امتصاص زخم فتوى الجهاد الكفائي التي اعلنتها المرجعية بعد دخول تنظيم داعش، ما سيفتح الباب واسعا لفصائل المقاومة والحشد الشعبي لاخذ دورها والقيام بمسؤولياتها لانها اليد الضاربة والحقيقة التي تنعقد عليها كل الامال للخروج من هذا المضيق التاريخي.

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 12:52 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* خلال استقباله الرئیس العراقي...

قائد الثورة: السعودية ارتكبت خطأ كبيرا باليمن وستطوق بتبعات جرائمها





***
* ايران والعراق يؤكدان على ضرورة الوقف الفوري للعدوان السعودي على اليمن

الرئيسان الايراني والعراقي في بيان مشترك : لفك الحصار والبدء بحوار وطني في اليمن

أکد الرئیس الایراني حسن روحاني ونظیره العراقي فؤاد معصوم في بیان مشترك على ضرورة الوقف الفوري للعدوان السعودي علی الیمن، ودعا الجانبان الى المزید من التعاون الثنائي وتطویره بین ایران والعراق في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.


وفي ختام زیارة معصوم الی طهران، صدر بيان مشترك عن الرئيسين الايراني والعراقي، أشار الی ان لقاءات الاخير مع کبار المسؤولین الایرانیین وفي مقدمهم آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي جرت في أجواء ودیة للغایة وتم فیها البحث وتبادل وجهات النظر حول مختلف أوجه العلاقات الثنائیة وکذلك القضایا الاقلیمیة والدولیة المهمة.

واشار البیان الی ان الرئیسین اکدا خلال لقائهما علی عمق العلاقات الودیة والاخویة واعتبرا تطویر وتوسیع العلاقات الثنائیة على جمیع الاصعدة بانه یأتي في إطار المصالح العلیا للشعبین، واعلنا مرة اخری العزم الجاد والارادة السیاسیة القویة المشترکة لتحقیق الابعاد الاستراتیجیة للعلاقات الثنائیة.

واضاف البيان، ان الطرفین بحثا فی القضایا والازمات السیاسیة والامنیة التی تعصف بالمنطقة وکانت لهما رؤیة وفهم مشترك للقضایا المطروحة، واکدا علی ضرورة استمرار المشاورات الثنائیة ومتعددة الاطراف لتجاوز التحدیات الامنیة وتعزیز العلاقات الاقلیمیة.



الشيخ روحاني والرئيس فؤاد معصوم

واعتبر الرئیسان روحاني ومعصوم خطر الارهاب أهم تحد قائم امام المنطقة والعالم، واستنکرا استخدام الارهاب أداة للوصول الی اهداف سیاسیة، واکدا علی ضرورة التعاون المسؤول من جانب جمیع الاطراف الاقلیمیة والدولیة فب مواجهة جمیع اشکال الارهاب.
واکد الطرفان ضرورة بذل الجهود المشترکة واستقطاب المشارکة الایجابیة لجمیع دول المنطقة بهدف الوصول الی حلول سیاسیة وسبل سلمیة للازمات الاقلیمیة بعیداً عن التدخلات العسکریة والسیاسیة في الشؤون الداخلیة لدول المنطقة.

واعرب الرئیسان الایرانی والعراقی عن القلق ازاء التطورات الجاریة فی الیمن، واکدا علی ضرورة الوقف الفوری للعدوان العسکری الخارجي علی الیمن ورفع الحصار عنه من اجل ارسال المساعدات الانسانیة علی وجه السرعة، ودعیا الی البدء فوراً بالحوار الوطنی لتشکیل حکومة جدیدة في الیمن وفقاً لارادة شعب هذا البلد.


واعتبر الرئیسان روحاني ومعصوم استمرار الازمة في سوریا وارهاب الجماعات المسلحة فیها خطراً کبیراً علی أمن واستقرار المنطقة، وشددا علی ضرورة اهتمام مسؤولي المجتمع الدولي بالتطورات الجاریة في هذا البلد وحث جمیع القوی الوطنیة للحوار والوصول الی سبل حلول سیاسیة سوریة – سوریة.

وجاء في ختام البیان المشترك، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تؤکد مرة اخری دعمها الشامل للحکومة والشعب العراقي في مواجهة الارهاب وتدعو جمیع الاطراف الاقلیمیة والدولیة للوقوف الی جانب العراق بصورة مؤثرة ومسؤولة في مسار مکافحة الارهاب، وفي هذا السیاق وجه الجانب العراقي الشکر والتقدیر للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لدعمها الصادق والمؤثر وفي الوقت المناسب في التصدي للارهاب والقضاء علیه.


* رفسنجاني يؤكد دعم ايران للعراق في مختلف المجالات



قال رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام اية الله اکبر هاشمي رفسنجاني ان سیاسة ایران ازاء العراق مبنیة علی مساعدة الحکومة والشعب العراقي في کافة المجالات خاصة في التصدي للارهابیین.


واضاف ایة الله هاشمي رفسنجاني خلال استقباله مساء الاربعاء الرئیس العراقي فؤاد معصوم ، ان علی العراقیین ان یکونوا اکثر تصمیما لمواجهة الفرقة والتشتت، وان ایران ستکون الی جانبهم کصدیق حقیقي دائما.

بدوره اشاد معصوم بمواقف ایران الایجابیة ازاء العراق وقال مخاطبا اية الله هاشمي رفسنجاني، انکم من الشخصیات المعروفة التي یفتخر بها الشعب العراقي.

وشدد علی وجود ارادة سیاسیة في العراق علی تنمیة وتعزیز العلاقات مع ایران في مختلف المجالات.

واشار الی رغبة العراق في التعاون مع ایران في مجال الغاء تاشیرات الدخول والبیئة وشبکة سکك الحدید و ازالة الطین والغرین من نهر اروند رود.

واشاد الرئیس العراقي بالمساعدات التی تقدمها ایران للعراق بدون قید او شرط لاسیما في التصدي لزمرة "داعش" الارهابیة.

* لاريجاني يؤكد ضرورة التعاون بين ايران والعراق لمكافحة الارهاب



اکد رئیس مجلس الشوری الاسلامي الایراني علي لاریجاني ، ضرورة صیاغة وتنفیذ مشروع شامل لمکافحة الارهاب من قبل المجتمع الدولي.


وقال لاریجاني خلال لقائه في طهران مساء الاربعاء، الرئیس العراقي فؤاد معصوم، ان صیاغة وتنفیذ مشروع شامل لمکافحة الارهاب من قبل المجتمع الدولي یعد امرا ضروریا وفیما لو استمر التعامل معه بصورة انفعالیة وتکتیکیة فلن یتم اقتلاع جذوره.

واشار الی اهمیة التعاون المشترك بین ایران والعراق لتوفیر الامن والاستقرار في المنطقة، مؤکدا علی الدعم الشامل من قبل جمهوریة ايران الاسلامیة للعراق وشعبه في الحرب ضد الارهاب.

ووصف العراق بانه بلد کبیر ومهم في المنطقة والعالم الاسلامي وقال، ان زیارة رئیس جمهوریة العراق الشقیق والصدیق في هذه المرحلة التاریخیة المهمة والتي تتزامن مع بعثة الرسول الاکرم (ص)، حدث مبارك ومهم جدا.

واشار لاريجاني الی المشترکات الکثیرة بین البلدین في مسیرة تطویر العلاقات الثنائیة وقال، ان المشترکات التاریخیة والثقافیة والجغرافیة الکثیرة قد خلقت اواصر عمیقة بین شعبي البلدین حیث ان صلابتها الیوم ملموسة في جمیع المجالات.

ولفت الی التطورات الاقلیمیة والدولیة وقال، ان الارهاب الیوم قد عبر الحدود الاقلیمیة واصبح وباء علی المجتمع الدولي وینبغي علی جمیع الدول الاقرار بهذه الحقیقة الا وهي ان الارهاب اصبح معضلة دولیة متفشیة.

واضاف، لحسن الحظ ان الحکومة والشعب العراقي قد حققا مکاسب مهمة في مواجهة خطر داعش حیث ینبغي مواصلة وتقویة هذه الحرکة حتی المحو التام للجماعات الارهابیة.

ووصف لاریجاني بالمهم جدا دور التعاون المشترك لتوفیر الاستقرار والامن في المنطقة، مؤکدا علی استمرار المشاورات في هذا السیاق.

واشار رئیس مجلس الشوری الاسلامي الی المجالات والطاقات المشترکة للتعاون الاقتصادي والتجاري بین البدلین، داعیا الی استثمار جمیع الطاقات المتوفرة لتطویر العلاقات الثنائیة.

وخلال اللقاء اعرب الرئیس العراقي عن سروره لزیارته الی طهران واعتبر ايران دولة مهمة وکبیرة في المنطقة وقال، ان ایران والعراق تربطهما علاقات تاریخیة وحضاریة عریقة تعود الی اکثر من الف عام وکانت للعوامل التاریخیة والثقافیة والدینیة والجغرافیة دور في حیویتها المستمرة.

واضاف، ان الاسس الراسخة للعلاقات بین البلدین قد حولتها الی علاقات عریقة وصلبة ولقد کانت هنالك بین شعبی البلدین علاقات ودیة ومستدیمة.

واشاد الرئیس العراقی بدعم جمهوریة ايران الاسلامیة للشعب العراقي فی مواجهة الجماعات الارهابیة التکفیریة خاصة داعش وقال، ان جمهوریة ايران الاسلامیة کانت الدولة الاولی التي لم تتوان عن تقدیم ای جهد ودعم في مواجهة الجماعات التکفیریة والارهابیة في العراق وهو الامر الذي یحظی بتقدیر واشادة الشعب والمسؤولین في العراق.

واشار معصوم الی المنجزات الاقتصادیة والصناعیة لايران خاصة في المراحل المختلفة للحرب المفروضة واجراءات الحظر الظالمة ضدها وقال، ان ايران وفي ظل جهودها الکبیرة وعدم الاعتماد علی عائدات النفط قد اختبرت سبل مواجهة الازمات الاقتصادیة الکبری التي تواجهها الکثیر من الدول، حیث یرغب العراق بالاستفادة من هذه التجارب الکبیرة في مسار مستقبله.

کما دعا الرئیس العراقي الی التنفیذ الکامل للاتفاقیات المبرمة بین البلدین واعادة تعریف مجالات جدیدة للتعاون الثنائي خاصة في المجالات الصناعیة والزراعیة والبیئیة.

* شمخاني: تصعيد اثارة الخوف من ايران مؤشر لعدم صدقية الغرب



اعتبر امین المجلس الاعلی للامن القومي الایراني علي شمخاني، مساء الاربعاء السلوك المزدوج للغرب في قضیة المفاوضات النوویة وعقد المؤتمرات الممنهجة بهدف خلق التفرقة في المنطقة وتصعید اثارة الخوف من ایران، مؤشرا لعدم صدقیة الغرب وتکرار اخطائه السابقة في الحسابات.


وخلال لقائه الرئیس العراقي فؤاد معصوم الذي یزور طهران حالیا، هنأ شمخاني لمناسبة انجازات الجیش وقوات الحشد الشعبي في العراق في مواجهة الجماعات الارهابیة، معتبرا الاعتماد علی القدرات الشعبیة الذاتیة والدعم الشامل لهم سر نجاح واستمرار الانتصارات بهدف توفیر الامن الکامل.

وقال، ان استیاء بعض الدول من انتصارات الجیش في العراق وسوریا في مواجهة الجماعات التکفیریة الی جانب تدریب وتسلیح الارهابیین المرتزقة لمواجهة الحکومة القانونیة في سوریا، مؤشر لعدم صدقیة الغرب وحماته الاقلیمیین في مکافحة الارهاب.

واعتبر توسیع التعاون الاقلیمي والاقتصادي والامني بین ایران والعراق فرصة استراتیجیة وفي مسار توفیر امن المنطقة والتصدي للارهاب وتحقیق التنمیة والتطور في البلدین واضاف، ان التعاون بین ایران والعراق في محاربة الارهاب واعادة الامن الی مناطق واسعة من هذا البلد یمکنه من خلال وضع وتنفیذ برامج اقتصادیة مؤثرة من توفیر الامن والرخاء المستدیم للشعب العراقی المظلوم، عربا واکرادا، سنة وشیعة، ومکوناته الاخری.

واشار امین المجلس الاعلی للامن القومي الایراني الی التوجهات والسلوکیات المزدوجة في قضیة المفاوضات النوویة من جانب الطرف الاخر، معتبرا عقد مؤتمرات ممنهجة بهدف خلق التفرقة في المنطقة وتصعید اثارة الخوف من ایران، مؤشرا لعدم صدقیة الغرب وتکرار اخطائه السابقة في الحسابات.

واعرب ممثل قائد الثورة الاسلامیة في المجلس الاعلی للامن القومي الایرانی عن اسفه للعدوان العسکري علی الیمن وقتل شعبه الاعزل بلا رحمة واضاف، انه علی الدول الاسلامیة في المنطقة العمل بیقظة وانتهاج سبل الحل السیاسیة للحیلولة دون تصعید الازمة واهدار ثروات الشعوب الاسلامیة وان توظف طاقاتها لمواجهة الکیان الصهیوني بصفته عنصر التهدید الاول في المنطقة.

من جانبه اشاد الرئیس العراقي خلال اللقاء بالجهود القیمة لجمهوریة ايران الاسلامیة في المجالات السیاسیة والامنیة والعسکریة لمواجهة تهدیدات الجماعات الارهابیة، مؤکدا علی تطویر التعاون الشامل بین البلدین ومواصلة المشاورات بهدف حل قضایا المنطقة.

واضاف معصوم، ان قضیة الیمن لا حل عسکریا لها ابدا وینبغی ان یحظی شعب هذا البلد بالمساعدات الانسانیة خاصة الاغذیة والادویة.

واعرب الرئیس العراقي عن قلقه من اجراءات بعض الدول فی اطار تدریب وتسلیح الجماعات الارهابیة وقال، ان التجربة اثبتت بان الاجراءات المخلة بالامن والاستقرار سترتد علی الذین اثاروها.

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 01:10 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* ملايين الزائرين يحيون ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام




فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1703067

الكاظمية المقدسة (العالم) 2015.05.14 ـ

توافد آلاف الزوار من مختلف أنحاء العراق ومختلف من الدول الإسلامية لإحياء ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر(ع) في العتبة الكاظمية المقدسة وسط أجواء ايمانية.. فيما تواصلت المواكب العراقية وغيرالعراقية بتقديم جميع الخدمات للزوار وسط استقبال حشود غفيرة منهم.

ووسط أجواء إيمانية توافد مئات الآلاف من الزوار الذين قدموا من نقاط مختلفة من داخل العراق ومن دول عربية وإسلامية إلى مدينة الكاظمية المقدسة للمشاركة في إحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم موسى بن جعفر عليه السلام.

وفي حديث لمراسلنا أشادت زائرة قدمت من إيران بأجواء الأمن التي عمت الذكرى؛ فيما أشار مواطن خليجي أكد أنه فضلاً عن زيارة الإمام الكاظم عليه السلام يأتي إلى العراق كل عام لزيارة عاشوراء والأربعين أشار إلى أنه "لانرى هنا إلا كل الترحيب والمحبة والإخاء.. وهذا هو الجوهر."

وأشار رجل دين عراقي من الزورا أن: هذه الزيارات المليونية يعبر بها الشعب العراقي وشيعة أهل البيت عليهم السلام عن صور التلاحم والود فيما بينهم وبين مختلف الطوائف والقوميات والدول التي يأتي أهلها لزيارة أهل البيت صلوات الله عليهم من كل بقاع العالم.

هذا ولم يقتصر تواجد الزوار العرب والأجانب على أداء الزيارة فحسب.. بل عمد العديد منهم إلى المشاركة في نصب خيم لخدمة الزائرين وتأمين الخدمات الضرورية للزوار بالإضافة إلى المساهمة في تنظيم حركتهم.

وأوضح أحد القائمين على موكب عزاء لأهالي البحرين مقام على الطريق لخدمة زائري الإمام موسى الكاظم عليه السلام أنه و"بحمدالله هذه هي السنة الرابعة التي نأتي فيها إلى هنا من أجل خدمة الزوار.. فالضروف كلها مهيئة من قبل الشعب العراقي المضياف والكريم الذي عهدناه دائماً وأبداً مستضيفاً لجميع المسليمن وغيرالمسلمين."

وقال مواطن خليجي آخر لمراسلنا: جئنا بهذه المناسبة لنخدم ونشارك إخواننا العرقيين في إحياء هذه المناسبة.. ونتمنى أن تكون زيارة ناجحة وموفقة.. والحمدالله أن الظروف الأمنية كانت ممتازة جداً، وكل شيء مسهل.

بدورهم عمد المسؤولون الأمنيون إلى وضع خطط تضمن انسيابية وسهولة حركة الزوار على أطراف الكاظمية وداخلها. هذا ويتشارك الزوار بمختلف جنسياتهم إحياء مراسم استشهاد الإمام موسى بن جعفر عليه السلام وسط أجواء إيمانية يعيشها الزوار بالقرب من المرقد الشريف.

* بالصور.. الروضة الكاظمية المقدسة تكتظ بجموع الزائرين



تستمر الجموع الغفيرة من المسلمين بالزحف صوب مدينة الكاظمية المقدسة لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام، ومواكب العزاء تتوسد الأرض خدمة للزائرين.


وأحيا ملايين الزوار من داخل العراق وخارجه مراسم زيارة الإمام الكاظم عليه السلام في العاصمة بغداد في ذكرى استشهاده وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأفادت مصادر عراقية أنّ خطة أمنية وخدمية خاصة اعدّت لهذه الزيارة، كما تم تشكيل غرفة عمليات تضمّ في عضويتها قيادة عمليات بغداد والأجهزة الأمنية وديوان الوقف الشيعي والعتبة الكاظمية والدوائر الخدمية.


واضافت أنّه تم اتخاذ الحيطة والحذر لتجنّب حدوث أي خروقات أمنية, كما تم استنفار الموارد المعنية لإنجاح مراسم إحياء هذه الزيارة.


















* بالفيديو.. شاب عراقي يحمل لافتة تجذب زوار الكاظمية لتحيته، فماذا كتب؟




فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1703085

تناقل نشطاء عراقيون مواقع التواصل مقطع فيديو يظهر شاب من أهالي الاعظمية ببغداد وهو يحمل لافتة كتب عليها عبارة من خمس كلمات، ما دفع الزوار المتوجهين الى منطقة الكاظمية لزيارة الامام موسى الكاظم "عليه السلام" لتحيته والتقاط الصور معه.


ومن الفيديو يتبين ان الشاب كتب على اللافتة باللهجة العراقية: "أنا سني أحبك أخوية الشيعي".


ولاقى مقطع الفيديو مشاركات واعجابات على نطاق واسع وتعليقات كثيرة منها أن "العراقيين سيبقون شعبا واحدا"، فيما أكد أخرون أن "هذا هو معدن الانسان العراقي الشريف، وقال اخرون كم انت كبير ايها العراقي سني او شيعي او كردي".

* المسعودي: عدد زوار الامام الكاظم عليه السلام وصل 12 مليون زائر



أعلن الوكيل الاداري والمالي لديوان الوقف الشيعي الشيخ سامي المسعودي، الخميس، عن بلوغ اعداد الزائرين الذين احيوا ذكرى استشهاد الإمام الكاظم (عليه السلام) الى 12 مليون زائر.


وقال المسعودي وفقاً للسومرية نيوز: إن "اعداد الزائرين الذين قصدوا مدينة الكاظمية في العاصمة العراقية بغداد، لاحياء ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) بلغ 12 مليون زائر تقريباً".

يشار إلى أن ملايين الزوار قصدوا مدينة الكاظمية خلال الساعات الماضية لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم (عليه السلام) معظمهم جاؤوا مشياً على الاقدام، وسط استنفار امني وخدمي كبيرين.

***
* مرقد الجوادين .. بين زمانين



مظاهر وحقائق جديدة في زيارة الامام الكاظم (ع)



بغداد ـ عادل الجبوري


صورتان مختلفتان

في مثل هذا الوقت، قبل عقدين من الزمن، كانت صورة الكاظمية المقدسة مختلفة تماما، وهي تعيش أجواء الخامس والعشرين من شهر رجب، حيث تحل ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) الملقب براهب آل محمد، وكذلك كاظم الغيظ، وباب الحوائج.

لم تكن هناك حشود مليونية تتدفق من مختلف أنحاء العراق باتجاه المرقد الشريف للجوادين، الكاظم وحفيده الجواد عليهما السلام، ولم تكن هناك مواكب وهيئات حسينية تقدم شتى انواع الخدمات للزائرين، ولم تكن هناك خطط واجراءات امنية وخدمية لحماية الزائرين والسهر على راحتهم من قبل مختلف مؤسسات الدولة الرسمية.

بل على العكس من ذلك، كان على من يريد زيارة مرقد الجوادين في مثل هذه الايام قبل عقدين، ان يتخذ اقصى اجراءات الحيطة والحذر، حتى لايقع في قبضة رجال الامن والحزب، ولم يكن هناك من يفكر بنصب موكب حسيني، او اقامة مجلس عزاء في مكان عام. وكانت الدولة - بنظامها البوليسي القمعي - بدلا من ان تحتفي بالزائرين وتقدم لهم الخدمات، تطاردهم وتتعقب أثرهم أينما حلوا.

واذا لم تكن صورة المشهد القمعي واضحة بما فيه الكفاية بالنسبة لذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام، فإنها كانت واضحة الى اقصى الحدود في ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام، في العاشر من شهر محرم الحرام، وفي ذكرى اربعينيته في العشرين من شهر صفر.

التاريخ يعيد نفسه

على مر الأزمنة، تعرض أتباع أهل البيت عليهم السلام لشتى صنوف الظلم والاضطهاد والاذى، في وقت كانت مراقد أئمتهم عرضة للاهمال والتخريب والتدمير من قبل السلطات الحاكمة، ولعل ما أظهره هذا الحاكم او ذاك من اهتمام بأعمار أو ترميم أو تطوير مرقد ما، فإنما يكون من دوافع سياسية خاصة، غالبا ما تبرز وتتجلى حقيقتها في طريقة التعاطي مع أتباع ومحبي وأنصار الائمة عليهم السلام، وفي بلد مثل العراق برزت الكثير من المظاهر والسلوكيات القمعية الاستبدادية لحكام السوء ضد أتباع آل البيت عليهم السلام، بسبب وجود مراقد لستة من الائمة المعصومين، مرقد الامام علي عليه السلام في النجف الاشرف، ومرقد ولده الامام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة، ومرقد الإمامين الكاظم وحفيده الجواد عليهما السلام في الكاظمية المقدسة، ومرقد الإمام علي الهادي وولده الامام الحسن العسكري عليهما السلام في سامراء المقدسة، فضلا عن عشرات المراقد لأبناء وذراري الائمة المعصومين في مختلف مدن العراق.

حشود الزائرين تحيي ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع)

وحاله حال بقية المراقد، تعرض مرقد الجوادين في مراحل مختلفة للإهمال والتخريب، فضلًا عن التضييق على زواره والوافدين إليه، وربما كانت حقبة نظام حزب البعث السابق من أسوأ المراحل بالنسبة لأتباع أهل البيت ولمراقد الائمة، اذ بلغت محاربة الشعائر الحسينية ومختلف الطقوس الدينية اوجها، لتنطلق مرحلة جديدة بعد سقوط ذلك النظام في عام 2003، اذ تم استثمار اجواء ومناخات الحرية في نشر وبث ثقافة ومنهج اهل البيت عليهم السلام، من خلال التعريف بسيرتهم ومظلوميتهم وحجم الاضطهاد الذي تعرضوا له هم واتباعهم على أيدي حكام بني أمية وبني العباس، وبعد ذلك ايضا، وحتى يومنا هذا، يسعى التكفيريون المدعومون من دول وحكومات عديدة الى اعادة عجلة الزمن الى الوراء، عبر اساليب ووسائل لا تمت بأية صلة الى الدين او الانسانية، فاستهداف زوار الامام الكاظم عليه السلام بالسيارات المفخخة والأحزمة والعبوات الناسفة، ما هو إلا تكرار لأساليب وممارسات دأب أعداء أهل البيت على اتباعها لسفك دماء وازهاق ارواح اتباع ومحبي وانصار العترة الطاهرة، فالهدف والمنهج واحد وان اختلفت الاساليب والوسائل والممارسات، واليوم نجد ان التاريخ يعيد نفسه، وان اصرار الملايين على السير بمنهج اهل البيت، والانتصار لذلك المنهج والتضحية بكل شيء، دليل دامغ على عقم وعدم جدوائية كل المحاولات والمخططات والمشاريع الرامية لإسكات صوت الحق والعدل الالهي المتمثل برسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والائمة الاطهار من ذرية امير المؤمنين عليه السلام.

مظاهر جديدة

ومن ابرز المظاهر والحقائق الجديدة التي برزت خلال الاعوام الاثني عشر الماضية في إطار احياء ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر عليه السلام، هي:

* توافد ملايين الزوار من شتى مدن ومناطق العراق الى الكاظمية المقدسة، اذ بلغ عدد الزائرين العام الماضي اكثر من خمسة ملايين شخص، ويتوقع ان يتجاوز عددهم هذا العام السبعة ملايين، وهذا التوافد المليوني، اخذ يتدفق نحو مرقد الجوادين سيرا على الاقدام، وهو ما لم يكن معروفا ولا مسموحا به في المراحل والحقب السابقة. وطبيعي ان ذلك الزحف المليوني، يستتبعه اقامة ونصب المئات، بلا الالاف، من مواكب الخدمة التي تتولّى تقديم الطعام والشراب والدواء وتوفير اماكن الراحة للزائرين داخل بغداد وخارجها، حيثما تواجد الزائرون.

* مشاركة آلاف المؤمنين من خارج العراق في مراسم العزاء الكاظمي، البعض من إيران، لبنان، دول الخليج، باكستان، تركيا، واوروبا واميركا، وغيرها من البلدان، في مقابل ما كان يحصل سابقا، إذ أن الزوار القادمين من خارج العراق كانوا محدودي العدد ومقيدي الحركة بشكل كبير من قبل العناصر المحازبة للنظام.

وحينما يتواجد الالاف في احياء ذكرى الامام الكاظم عليه السلام، من شتى بقاع العالم، فهذا يضفي على المناسبة بعدا عالميا، بل هو بعدٌ إنسانيٌّ يتجاوز حدود الدين والمذهب.

* والمظهر الثالث، يتمثل في أن صورة الحزن الولائي في الخامس والعشرين من رجب، باتت فئات المجتمع العراقي وشرائحه كافة تساهم في صياغة خطوطها، وبلورة معالمها وملامحها، وترسيخ ألوانها، متكئة على رأس الدولة والمفاصل الرسمية وغير الرسمية، فالدولة التي كانت تحارب وتطارد وتضيِّق على الزائرين، اصبحت بكل مفاصلها ومؤسساتها جزءا من تلك التظاهرة العالمية، وغدا الناس عموما، إما زائرين للمراقد - سواء بواسطة وسائل النقل او سيرا على الاقدام - او أنهم يتركون الدنيا ويتفرغون لخدمة للزائرين على أكمل وجه..

* والمظهر الرابع، هو تلك الثورة المعلوماتية التي اجتاحت العالم وحولته الى قرية صغيرة، فتمَّ استثمارها على أفضل طريق لايصال حقيقة الحب والولاء والاخلاص والاستعداد للتضحية للمحافظة على نهج أهل البيت عليهم السلام، الذين ضحوا بأغلى ما لديهم من أجل إحياء الدين المحمدي الاصيل.

فالجالس اليوم في بيته او مكان عمله، في اقصى نقطة على وجه البسيطة يمكنه ان يتابع ويشاهد بأدق التفاصيل والجزئيات عبر شاشات التلفاز ما يجري على أرض الكاظمية او كربلاء او النجف او سامراء، بل وأكثر من ذلك، يمكنه ان يتفاعل مع من يهتم بالمناسبة، من خلال تبادل مقاطع الفيديو والصور، عبر وسائل التواصل الاجتماعي المتنوعة لمجالس العزاء، وملتقيات الذكر الايماني، وجموع الزائرين الذين يشدّون السير باتجاه كربلاء المقدسة، أو النجف الاشرف، وسامراء، والكاظمية المقدسة، وغيرها وغيرها من الصور والمشاهد التي تبهر الالباب، وتحير العقول.

وارقام الزائرين الهائلة تؤشر الى عظمة صاحب المناسبة، وكذا أعداد الخادمين، وكذلك صدى الاصوات التي تصدح بالحب والولاء ورفض الظلم والاستعباد، التي راحت تتردد اصداؤها في مشارق الارض ومغاربها، لتترجم المعنى من مقولة "كل يوم عاشوراء .. وكل ارض كربلاء" وتجعل منها واقعا يتحرك على الأرض، تعجز كل قوى العالم ان توقفه او تكبح جماحه.

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 01:30 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* العبادي من الاعظمية: نشيد بدور العلماء والوجهاء في تطويق الفتنة



زار القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، المجمع الفقهي العراقي في منطقة الاعظمية، وفيما تعهد بمحاسبة المجرمين، أشاد بوقفة العلماء والوجهاء والقادة الأمنيين في استيعاب الفتنة وتطويقها.


وقال المجمع الفقهي في بيان إن "رئيس الوزراء حيدر العبادي زار، صباح اليوم الخميس، المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء"، الكائن في منطقة الاعظمية ببغداد، مبيناً أن "العبادي استنكر ما جرى في مدينة الأعظمية من اعتداءٍ على جامع الإمام الأعظم وحرق لمنازل المواطنين ولدوائر الوقف السني على يد ثلة مأجورة من المجرمين".

وأضاف المجمع أن "العبادي أشاد بوقفة العلماء والوجهاء والقادة الأمنيين في استيعاب الفتنة وتطويقها".

ودعا المجمع الفقهي، بحسب البيان، "العبادي إلى محاسبة المجرمين ووضع حدٍ لهذه التجاوزات وتعويض المتضررين من هذه الجريمة"، مؤكداً أن "رئيس الوزراء تعهد بمحاسبة المجرمين".



يشار الى أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وجه، صباح اليوم، بتطويق الفتنة في منطقة الأعظمية شمال بغداد، فيما أمر القوات الأمنية بملاحقة مثيريها.

كماأن وزير الدفاع خالد العبيدي زار، في وقت سابق من اليوم الخميس، منطقة الاعظمية، فيما أشاد بجهود الزائرين والاهالي لدرء "الفتنة".

من جهته، تفقد وزير الداخلية محمد سالم الغبان الأعظمية، مؤكدًا اعتقال "مندسين" متورطين في الحادثة. وأوضح أن "الأوضاع في المدينة عادت إلى وضعها الطبيعي".

وعلق محافظ بغداد علي التميمي على أحداث الأعظمية عقب إحراق مجهولين مبنى استثمار الوقف السني وخمسة منازل في المنطقة، حيث أكد أن الوعي الكبير للزائرين أفشل جميع "المخططات الطائفية"، شاكرا جميع العقلاء الذين تعاملوا بروح "المسؤولية" وأغلقوا أبواب "الفتنة".

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي حاكم الزاملي، الخميس، ما جرى في منطقة الاعظمية شمال بغداد مخطط معد له لإثارة "الفتنة"، وفيما أكد انه تمت السيطرة على الوضع هناك، اشار الى اعتقال اشخاص مشتبه بتورطهم بتلك الاحداث.

وقال الزاملي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "ما جرى في منطقة الاعظمية ليلة امس هو مخطط معد له من قبل جهات واياد خفية لإثارة الفتنة بين العراقيين"، مشيراً إلى أن "حكمة الأجهزة الأمنية والخيريين افشلت ذلك وتم السيطرة على الموقف والوضع هناك".

وأضاف الزاملي، أنه "تم اعتقال عدد من المشتبه بهم التحقيق جار معهم حاليا"، مؤكداً أنه "تم السيطرة على الاوضاع وانهاء هذه المشكلة ولولا التدخل لحصلت فتنة كبيرة".

بدوره، اعتبر قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري، الخميس، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي، أن احداث الشغب التي شهدتها منطقة الاعظمية شمال بغداد كانت "فتنة كبيرة" لاستفزاز الاهالي وافساد زيارة الإمام الكاظم (عليه السلام).

ومن جانبه، اعتبر رئيس الوقف السني محمود الصميدعي، اليوم الخميس، أن أحداث منطقة الاعظمية ببغداد أمس تقف وراءها اجندة طائفية تسيء لسمعة الحكومة ووحدة العراقيين، داعيا الى طرد العصابات التي تجول في شوارع بغداد وعدم احتضانها وقطع الطريق امامها، فيما حذر أن هذه العصابات ستعبث بوحدة العراقيين على شاكلة تنظيم "داعش".

وأفاد مصدر في الشرطة العراقية، في وقت سابق من اليوم الخميس (14 أيار 2015)، بأن مجهولين أحرقوا مبنى استثمار الوقف السني ونحو خمسة منازل وعدد من سيارات المواطنين في منطقة الاعظمية شمال بغداد.

* اقامة الصلاة الموحدة لاهالي الكاظمية والاعظمية في جامع أبو حنيفة



اعلنت وزارة الدفاع العراقية، الخميس، أن الوزير خالد العبيدي سيحضر، مساء اليوم، الصلاة الموحدة مع أهالي الكاظمية والاعظمية في جامع ابو حنيفة في منطقة الاعظمية شمالي بغداد.


وقالت الوزارة في بيان بحسب السومرية نيوز: إن الصلاة الموحدة ستقام في جامع الامام الاعظم، لافتة الى ان وزير الدفاع خالد العبيدي سيحضر مساء اليوم، الصلاة الموحدة مع أهالي الكاظمية المقدسة والاعظمية.

***
* مقتل قاض شرعي ل"داعش" و 3 من مرافقيه بمعارك حمرين




قتل "قاضي شرعي" في تنظيم "داعش" الارهابي وثلاثة من مرافقيه في معارك حمرين بمحافظة صلاح الدين.


وقال مصدر محلي في محافظة ديالى اليوم الخميس، بحسب السومرية نيوز: إن "قوات امنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي قتلت المدعو ابو انس العراقي وثلاثة من مرافقيه في معارك شرسة في محيط منطقة حمرين داخل صلاح الدين".

واضاف المصدر، أن "ابو انس كان يتبوأ منصب قاضي شرعي ضمن ما يعرف بأمارة حوض العظيم قبل هروبه قبل اشهر عقب حسم المعركة مع التنظيم"، مشيرا الى انه "من اهالي منطقة التحويلة (8 كم جنوب قضاء الخالص) (15 كم شمال بعقوبة)".

وتابع المصدر ان "ابو انس العراقي متورط باصدار احكام الاعدام بحق العشرات خاصة من اهالي ناحية العظيم (65 كم شمال بعقوبة) والمناطق القريبة منها خلال فترة الاضطرابات الامنية العام الماضي".

وكان العديد من قادة "داعش" من اهالي ديالى قتلوا في معارك عنيفة في صلاح الدين بعد هروبهم اليها.

* بالفيديو.. عملية قتل أبو علاء العفري خليفة "داعش" المؤقت



فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1702845

نشرت وزارة الدفاع العراقية، الأربعاء، مقطع فيديو قالت إنه للعملية التي أدت لمقتل أبوالعلاء العفري الذي يعتبر أحد أبرز القيادات في جماعة "داعش" والرجل الثاني بعد البغدادي.


وقالت الوزارة في تسجيلها: "استنادا إلى معلومات استخبارية دقيقة تم توجيه ضربة جوية من قبل قوات "التحالف الدولي" الى الرجل الثاني في عصابات داعش الإرهابية ابوعلاء العفري وكذلك ما يسمى بقاضي قضاة ولاية الجزيرة والبادية اكرم قرباش الملقب بالملا ميسر وعدد كبير من العصابات الإجرامية كانوا يعقدون اجتماعا في جامع الشهداء في منطقة العياضية بقضاء تلعفر."


***
* الكونغرس يشطب البند المتعلق بالتعامل مع المكونات العراقية بشكل مستقل

لجنة القوات المسلّحة في الكونغرس الأميركي تقرر شطب البند الذي يصف البيشمركة والعشائر السنية في العراق من مشروع قانون موازنة الدفاع بالدول، بعدما لاقى القرار ردود افعال منددة به في العراق، ولا سيما من الحكومة المركزية والمرجعية الدينية والعديد من الاطراف السياسية.



أعلنت لجنة القوات المسلّحة في الكونغرس الأميركي شطب البند الذي يصف البيشمركة والعشائر السنية في العراق من مشروع قانون موازنة الدفاع بالدول.

وكان البيت الابيض قد قال إن مشروع القانون بشأن تقسيم العراق المقدّم الى الكونغرس لا يعبّر عن موقف الادارة الاميركية كما إنّ مشروع القرار لاقى ردود افعال منددة به في العراق ولا سيما من الحكومة المركزية والمرجعية الدينية والعديد من الاطراف السياسية.

وقالت قناة "العراقية"الرسمية، إنه "تم شطب البند الذي يصف البيشمركة والعشائر السنية بالدول من مشروع قانون موازنة الدفاع". يذكر أن لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي اقترحت في 1 ايار/ مايو 2015 مشروع قانون طرحه عضوها ماك ثورنبيري، يفرض شروطاً لتخصيص مساعدات عسكرية أميركية للعراق بقيمة 715 مليون دولار من ميزانية الدفاع لعام 2016.

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 04:26 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

الإقليم السني في العراق، حاجة أمريكية تركية خليجية

حمد جاسم محمد

لتحقيق هدف ما، عليك إن تستخدم وسائل وخطط إستراتيجية متعددة تجبر الطرف الأخر على تنفيذ أهدافك باعتبارها أهدافا له، فثمة ضرورة في البداية إلى أن نتذكر “ماهية الخطة الإستراتيجية”، والخطة الإستراتيجية ليست مجرد خطة مكتوبة على الأوراق للاسترشاد بها، بل هي تشمل استخدام كل الأساليب والإمكانيات لتحقيق أهدافها، بل ولإضعاف كل أوراق وإمكانيات الخصم الذي يمثل تحديا لإنجازها، وفى كثير من الأحوال، هي عند نجاحها الأقصى تكون قادرة على دفع الخصم إلى تنفيذ أهدافها التي وضعت من قبل، وبيديه، والأصل في نجاح الإستراتيجية للطرف الأقوى هو أنها ترسم أسس الصراع وتجبر الخصم على أن يخوض الصراع من داخل الأهداف الإستراتيجية وكمدافع في مواجهتها، لا كمهاجم وصاحب خطة إستراتيجية أخرى مقابلة، وفى ذلك تأتى فكرة “جعل الخصم منفذا للخطة”، وبقدر ما تنجح الخطة الإستراتيجية للمهاجم في دفع الخصم لخوض الصراع على الأسس التي وضعها المهاجم وفى إجباره على خوض حالة دفاعية ضد الأهداف التي تقدم بها، بقدر ما هي تجعل الخصم في بعض المراحل منفذا لبعض أهدافها.

ولذلك تفرض الخطة الإستراتيجية ستارا من التعتيم على بعض أهدافها، كما تكشف بعض الستر عن أهداف أخرى، لجعل الخصم يتوجه لها بكل طاقاته فيفقد جانبا رئيسيا منها كما هو الحال في الطعن في الهواء لاصطياد طائر، أو كإطلاق الرصاص في الماء لاصطياد سمكة، بينما هي تعمل باليات أخرى على أهدافها المخفية، لذلك من اجل تحقيق هدف إقامة الإقليم السني في العراق، فقد وضعت أمريكا عدة وسائل لتحقيق هدف تقسيم العراق منذ احتلاله عام 2003، حتى إن معارضة السياسيين السنة للفدرالية وإقامة الأقاليم في الدستور العراقي عام 2005، كانت مقصودة ومدعومة من قبل أمريكا حتى تجعل الطرف الأخر وهم الشيعة والكرد يتمسكون بها بقوة، خوفا من عودة الدكتاتورية حسب قولهم، ومن ثم أصبحت مادة الأقاليم طعما وفخا للشيعة فيما بعد، وأصبحوا هم من يرفضون تطبيق ما دعوا إليه وتمسكوا به بقوة، وكتابته في الدستور، وأصبح الطرف الرافض وهم السنة يطالبون به بقوة، ويتمردون عسكريا من اجل تحقيقه، وما ساحات الاعتصام في الرمادي والموصل، واحتلال داعش للموصل وأجزاء من صلاح الدين وكركوك والانبار الا مثالا على قولنا هذا.

لقد توقفت بصورة مفاجئة العمليات العسكرية في مناطق تكريت والسبب المعلن هو انتظار قوات مساندة، وتجهيزات عسكرية واكتمال الاستعدادات الأخرى، وهو ليس بصحيح على الإطلاق لان القوات العسكرية والحشد الشعبي ومتطوعي العشائر مكتملة وكافية للهجوم، والتجهيزات العسكرية من العتاد والآليات متوفرة أيضا، وقد صرح قادة الجيش والحشد الشعبي في أكثر من مناسبة بان قواتهم على أهبة الاستعداد وبكامل قوتها وبانتظار الأوامر لاقتحام تكريت، ولكن السبب الحقيقي يختلف عن السبب المعلن، هو تدخل أمريكي بطلب تركي وخليجي وعربي بناءا على طلب بعض الأطراف السنية في الحكومة العراقية لإيقاف العمليات العسكرية وعدم التقدم أكثر في تكريت أو إي منطقة أخرى.

فقد تعالت الأصوات المنادية بإيقاف الهجوم على تكريت، إضافة إلى اتهام قوات الحشد الشعبي بشتى التهم، من تفجير المنازل لبعض العشائر في صلاح الدين، والإعدامات الميدانية التي اعتبرت إبادة للسنة، والمطالبة بإيقاف المساعدات الإيرانية للعراق وطرد المستشارين العسكريين، واعتبار هذا الأمر بداية للتوسع الإيراني في العراق، وقيام الأزهر بإصدار بيان يعتبر فيه تحرير تكريت من قبل قوات الحشد الشعبي والجيش بمثابة استهداف وإبادة لأهل السنة وهذا يعني إن داعش سنية الانتماء والمذهب وان أهالي تكريت كانوا راضين بوجودهم، إعلان السعودية بان تكريت تمثل رمزا لأهل السنة ومن غير المسموح لقوات الحشد الشعبي الشيعية (حسب قولها) بالدخول إليها أو إلى إي مدينة سنية، وتعرض قوات الحشد الشعبي والجيش لنيران صديقة بصورة غير مقصودة (ولكنها مقصودة) واستشهاد عدد منهم وجرح آخرين وبنفس الوقت ارتكاب خطأ للتحالف بإنزال مساعدات عسكرية لقوات داعش واعتباره غير مقصود كذلك.

هجمة سياسية من بعض النواب العراقيين السنة على قوات الحشد الشعبي وقيام بعضهم باعتبارها قوات احتلال ومخاطبة أمريكا لتزويد العشائر بالسلاح الثقيل، ففي الوقت الذي يدعون فيه الحكومة الاتحادية إلى دعم أبناء الأنبار والموصل وتعزيز القوات العسكرية لتحرير المناطق من داعش، ثم تظهر نفس الأصوات وتطالب بسحب قوات الحشد الشعبي، وإنها قوات طائفية تستهدف المكون السني، حتى إن تصريح مسرور برزاني احد ضباط الاستخبارات في الإقليم بان قوات الحشد الشعبي تثير الطائفية في العراق تصب في هذا الاتجاه، لذلك إن الساسة السنة والأكراد يدفعون الحكومة العراقية لتحقيق أهدافهم، ومنها إظهار ضعفها إمام الرأي العام العراقي وإنها غير قادرة على تحرير الأراضي وان طلبهم لجلب قوات عسكرية أجنبية له ما يبرره، كذلك إثارة النفور والعزوف عن المواجهه في نفوس الجيش وقوات الحشد الشعبي، على اعتبار إن تضحياتهم تذهب سدا، وان ما يقومون به يفسر على انه استهداف لباقي مكونات العراق، وليس دعما لهم، لذلك من خلال هذه المعادلة تحقق أمريكا ومن ورائها تركيا ودول الخليج العربية أهدافهم بإقامة الإقليم السني في العراق، ولكل دولة من هذه الدول عدة أهداف تريد تحققها من خلال هذا الإقليم.

من هنا تبدأ حقيقة أهمية إقامة الإقليم السني في غرب العراق، فكل دولة من الدول التي اشرنا إليها أعلاه لها مصلحة في إقامة الإقليم السني في العراق، الولايات المتحدة ومنذ احتلال العراق عام 2003، كان هدفها هو تقسيم العراق إلى ثلاث أقاليم، أو دويلات متناحرة، وهذه رغبة إسرائيلية في المقام الأول، لما يمثله العراق الموحد الديمقراطي من خطر على وجود الكيان الغاصب، كذلك هدف أمريكا الأخر هو قطع سلسلة التحالف الشيعي والمدعوم إيرانيا، الممتدة من أفغانستان مرورا بإيران والعراق وسوريا ولبنان، وذلك لإسقاط محور المقاومة ضد النفوذ الأمريكي الصهيوني، وحماية لكيان الاحتلال الإسرائيلي، لان إقامة إقليم غرب العراق سوف يقطع الإمداد البري من إيران إلى سوريا عبر العراق – لان الإمدادات الجوية والبحرية يمكن كشفها والتحكم بها بسهولة-، وهو ما يسهل من إضعاف النظام السوري الذي سوف يصبح مطوقا من ثلاث جهات وهي تركيا من الشمال والإقليم السني شرقا والأردن وإسرائيل جنوبا، ومن ثم إسقاطه وتفتيت سوريا إلى كانتونات طائفية، أو صوملة سوريا، لتحقيق الأهداف المرسومة لها، لان الاحتلال المباشر هو عمل مرفوض عالميا ومستهجن، وهو مكلف اقتصاديا أيضا، لذلك يلجأ إلى إثارة النزاعات القومية والطائفية وتمزيق الدول إلى دويلات وكانتونات طائفية، ومن ثم السيطرة عليها، واستغلالها لتحقيق أهدافهم السياسية والاقتصادية، بدون إن تكون هناك تكلفة مباشرة عليهم.

ذلك إن تكوين الإقليم السني سيكون ممرا سهلا وأمنا لتصدير النفط والغاز الخليجي عبر تركيا إلى أوربا ودول العالم الأخرى، لسهولة أرضه الصحراوية في مد الأنابيب النفط والغاز، وقربها من مصادر التسويق العالمية عبر تركيا، وبهذا تحقق الولايات المتحدة أهدافها الرامية إلى ضرب الاقتصاد الروسي والإيراني، من خلال إمداد أوربا بالغاز القطري بالأنابيب عبر العراق إلى تركيا، لان تصدير الغاز القطري عبر الناقلات إلى أوربا والعالم مكلف اقتصاديا من جهة، وبطء وصوله إلى المستهلكين من جهة أخرى، إضافة إلى مخاطر توفقه عند حدوث أي أزمة في الخليج العربي، لذلك إن تصدير الغاز القطري والخليجي عبر الأنابيب سوف يعوض الاعتماد على الغاز الروسي، وبالتالي يوجه ضربة قاضية للاقتصاد الروسي، الذي يعتمد بشكل أساسي على النفط والغاز وخاصة المصدر إلى أوربا، كذلك يسهل وصول النفط والغاز إلى أمريكا وأوربا بعيدا عن الأزمات في الخليج العربي، وبدون شروط سياسية قد تفرض على هذه الدول التي تعتمد بشكل أساسي على النفط والغاز الروسي.

أما الإقليم الكردي فان سياسته مضمونة للغرب وأمريكا على حد سواء، وهو يسير في ركب هذه الدول، إذ إن وجود الشركات النفطية العاملة في الإقليم، والشركات الأخرى، كذلك تقديم الحماية المستمرة وتقديم السلاح للإقليم بعيدا عن بغداد، وأخرها وقوف أمريكا والغرب مع الإقليم ضد داعش في هجومه على اربيل وبكل قوة، في الوقت الذي تخلت فيه أمريكا عن دعم حكومة بغداد وتنصلها عن الاتفاقية الإستراتيجية معها، كذلك هناك تعهدات مقدمة إلى تركيا في هذا الشأن بان لا يتعرض الإقليم ولا يتدخل في الشأن التركي، وما دعوة زعيم حزب العمال الكردستاني (عبدالله اوجلان) إلى أنصاره بترك السلاح والتفاوض مع الحكومة، كذلك اعتبار جبال قنديل العراقية مقرا لقوات حزب العمال الكردستاني العسكرية، لهو خير دليل على هذا التعاون بين أكراد العراق وتركيا.

حتى إن الإقليم الشيعي في الوسط والجنوب، لن يكون وضعه أفضل من سابقاته – الإقليم السني والكردي- فهو سوف يقع في دوامة النفوذ، فعلى الرغم من الغنى الذي يتمتع به وخاصة موارد النفط والغاز، الا إن عمليات التصدير سوف تكون محدودة لان الخط الناقل للنفط من البصرة إلى تركيا قد يتوقف، وذلك لمروره بأراضي الإقليم السني والكردي، فقد تكون هناك معارضة لمرور النفط عبر الإقليمين إلى تركيا، لمنع المنافسة من جهة، كذلك لارتفاع رسوم التصدير من جهة أخرى، على اعتبار انه يمر بثلاث أقاليم مختلفة وهي الإقليم السني والكردي وتركيا، وان الاعتماد على الخليج العربي للتصدير خيار غير متاح في بعض الأحيان خاصة في حالة حدوث اضطرابات سياسية في المنطقة، أو في حالة حدوث مواجهة بين الغرب وإيران، علما إن الساحل العراقي على الخليج أصبح ضيقا جدا خاصة بعد التعديل الحدودي مع الكويت، وهو ما يعد محاولة لخنق الاقتصاد في المحافظات الجنوبية بالأساس، وهذا ما تطمح لتحقيقه أمريكا والغرب وتركيا ودول الخليج العربية، وأخر التدخلات الأمريكية في سعيها لتقسيم العراق وإقامة الأقاليم هو ان لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأمريكي أعلنت عن مشروع قانون للدفاع يخول بصرف 715 مليون دولار كمساعدات للقوات العراقية التي تقاتل تنظيم “داعش”، فيما أوضحت أن المشروع يتضمن حجب 75 بالمائة من المساعدات عن بغداد ومنح أغلبها للكرد والسنة مباشرة، في حال عدم تطبيق الشمولية السياسية وإقرار الحرس الوطني ووقف الدعم للمليشيات الشيعية.

ولتركيا أيضا مصلحة في إقامة الإقليم السني في غرب العراق، فطموح تركيا بضم ولاية الموصل لم ولن يتوقف، فكثير من تصريحات المسؤولين الأتراك كانت تنادي وتطالب بان الموصل وكركوك هي أراضي تركية – وهذا يعني عمليا كل شمال العراق- حتى إن زيارة وزير الخارجية التركي السابق (داوود اوغلو) إلى كركوك عام 2014، وتصريحه بان كركوك هي قلب تركيا، والتركمان هم مواطنون أتراك، وقد بلع الاكراد هذه الاهانة ولم يردوا عليها، وهم الذين يدعون بان كركوك قدس الاكراد؛ لأنهم هم من جاء به إلى كركوك وبدون علم بغداد لكسب دعم إقليمي، وبما إن الاحتلال المباشر لأجزاء دولة من دولة أخرى أصبح مستهجن ومرفوض عالميا، ومكلف في بعض الأحيان، خاصة وان تركيا كتلميذ تعلمت من أستاذها أمريكا بان الاحتلال المباشر لا جدوى منه، وعليهم إن يلجؤوا إلى إثارة النزاعات القومية والطائفية وتمزيق الدول إلى دويلات وكانتونات طائفية، ومن ثم السيطرة عليها، وتحقيق أحلامهم بأقل الخسائر.

فتركيا تهدف أولا إلى إن يكون الإقليم السني منطقة دفاع متقدمة عن الأراضي التركية في حالة حدوث أي أزمة بين تركيا وأي دولة إقليمية أو دولية؛ لأن تركيا سوف تنشر وحدات عسكرية لغرض تدريب قوات الإقليم – إذ توجد قوات تركية في نينوى حاليا لتدريب ما يسمى بأبناء العشائر بقيادة (أسامة النجيفي) لتحرير الموصل-ومن ثم بناء قواعد عسكرية دائمة في الإقليم، وبهذا تصبح السيطرة العسكرية المباشرة قد تحققت.

كذلك تصبح تركيا على اتصال بري مباشر بينها وبين دول الخليج العربية عبر الإقليم، ويعني ذلك اتصال أوربا بدول الخليج عبر تركيا، والتي تصبح اللاعب الأول في المنطقة، وذات النفوذ الواسع، وهو ما يعني بناء أنابيب نقل الطاقة (النفط والغاز) من الخليج العربي عبر تركيا إلى أوربا، كذلك بناء سكك الحديد الربطة بين أوربا والخليج العربي، ومن ثم تكون تركيا ممر رئيسي لعبور السلع والخدمات من والى أوربا والخليج العربي، وبذلك تصبح تركيا حاجة أوربية أمريكية، بعد إن رفضتها أوربا من الانضمام إليها لأكثر من مرة.

كذلك هناك مشروع قديم كان يساور الأتراك والخليجيين، الا إن وقوف العراق وسورية ضده قد أفشله، وهو مشروع مد أنابيب مياه من تركيا إلى دول الخليج العربية العطشى للمياه العذبة والتي تعتمد أغليها على تحلية مياه البحر لاستخدامات المختلفة، وهو (مشروع السلام)، الذي يقوم بمد الأنابيب لنقل المياه من تركيا – مشابه لنقل النفط- إلى دول الخليج العربية وإسرائيل، ويمر عبر العراق أو سورية ثم الأردن إلى دول خليج، وإسرائيل، هذا المشروع الذي قوبل بمعارضة العراق وسورية، لأنه سوف يقلل حصص هذين الدولتين من مياه دجلة والفرات، لذلك فان قيام إقليم سني في غرب العراق هو الحل الأمثل لهذا المشروع خاصة وان كل الدول الداعمة لهذا الإقليم هي مستفادة من هذا المشروع، إذ نرى إن اغلب الإرهابيين المشاركين مع داعش هم من دول الخليج العربية وتركيا، كذلك إن اغلب الأسلحة تصل إليهم عن طريق تركيا والأردن، كما إننا لا ننسى إن النفط المهرب من الموصل وكركوك يمر عبر تركيا إلى إسرائيل والعالم، رغم القرارات الدولية المطالبة بتجفيف منابع الإرهاب، وبهذا تحق تركيا ما كان حلما يوما ما من خلال السيطرة على المنطقة، الغربية للعراق، وادخلها تحت نفوذها المباشر، حتى إننا يمكن إن نضع تدمير اثار النمرود وتهريبها ما هو الا خطة تركية في محو كل اثر لتاريخ المنطقة التي تربطها بالعراق، ومحاولة ضمها تحت نفوذها.

ودول الخليج العربية لم تكن بعيدة عن تشجيع ومساعدة إقامة الإقليم السني في العراق، ولأسباب هي: أولا، سعي خليجي لإبعاد النفوذ الإيراني من العراق خاصة، والمنطقة بشكل عام، وذلك باستخدام كل الوسائل الممكنة، حتى لو أدى ذلك إلى تدمير العراق وتحويله إلى ثلاث دويلات، وما نراه ونسمعه يوميا من تصريحات تصب في هذا الاتجاه، وان اغلب الذين يتم القاء القبض عليه من الإرهابيين هم من السعوديين والقطريين، إضافة إلى الدعم الإعلامي من قبل قناة الجزيرة والعربية، والقنوات الدينية المحرضة على الفتنة الطائفية في المنطقة، وفي العراق بشكل خاص، والدعم المالي المقدم إلى بعض السياسيين من المنطقة الغربية، استضافتهم في هذه الدول وتقديم كل العون لهم من خلال عقد المؤتمرات التحريضية ضد العملية السياسية في العراق، وكما رأينا خلال الاعتصام في الأنبار والموصل، كانت الأموال الخليجية هي المحرك الأول لها، من خلال دفع الأموال للمعتصمين، وتجهيزهم بالخيم والأكل لاستمرار الاعتصام.

ولا يخفى علينا خشية هذه الدول من نجاح تجربة الديمقراطية في العراق، والخوف من محاولة تطبيقها في دول الخليج العربية، إذ إن ثورات الربيع العربي، الممتدة من تونس إلى اليمن قد شجعت شعوب هذه الدول للمطالبة بالإصلاحات السياسية والديمقراطية، كما حصل في البحرين وشرق السعودية، ولكي يتم التخلص من هذا النموذج المزعج لدول الخليج، عملت على نشر الفوضى في العراق ومحاولة تقسيمه، لكي توهم شعوبها إن مصيرهم إن هم طالبوا بالإصلاحات سيكون مصير العراق، وبهذا التقى هدفهم مع الأهداف الأمريكية والتركية في هذا المجال.

وكما أسلفنا فان الإقليم السني سيكون ممرا مهما لتصدير النفط والغاز الخليجي إلى أوربا عبر تركيا، إذ إن كثرة المشاكل في منطقة الخليج العربي قد حفز دول المستفيدة من النفط والغاز الخليجي إلى البحث عن بدائل لتصدير منتجات الطاقة من دول الخليج، وذلك للخلاص من هموم التصدير عبر مضيق هرمز الذي تهدد إيران في كل مرة بأنها سوف تقوم بإغلاقه، لذلك إن ربط أوربا بالخليج بريا عبر تركيا سيكون الحل لهذه المشكلة، حتى إن تصدير النفط والغاز الخليجي عبر السعودية عن طريق البحر الأحمر، ثم قناة السويس إلى أوربا أيضا محفوف بالمخاطر خاصة بعد الأحداث في سيناء المصرية، وخوفا من تحولها إلى تهديد محتمل للملاحة عبر قناة السويس، خاصة إذا عرفنا إن القوة العسكرية التي سوف تحمي إمدادات الطاقة من الخليج عبر الإقليم السني إلى تركيا وأوربا، هي قوات موجودة وكافية وقريبة من المكان وهي القوات التركية، فهي اقرب إلى الإقليم وكافية لحمايته، إضافة إلى أنها قوات مرحب بها في الإقليم، وان تكلفتها اقل، على عكس القوات التي يجب توفرها لحماية مضيق هرمز أو قناة السويس، فهي تحتاج إلى قوات ضخمة وقوى عظمى وتكاليف باهظة لحماية هذه الممرات المائية.

كذلك إن مشروع المياه من تركيا إلى دول الخليج، أيضا مشروع مهم ومفيد لهذه الدول للخلاص من عطشها الدائم، ولكي تجعل من أرضها الجرداء أراضي مخضرة، على حساب سيادة واستقلال العراق، فكل المشاريع لنقل المياه من تركيا بالناقلات أو بالأنابيب عبر البحر المتوسط إلى إسرائيل والخليج فشلت لتكلفتها العالية، حتى إن المشروع الإيراني لمد أنابيب مياه من نهر الكارون إلى الكويت، كذلك تزويد قطر بالمياه قد باء بالفشل ولم ينفذ، بسبب تكاليفه الكبيرة التي تقدر بمليارات الدولارات، ومعارضة اغلب الإيرانيين للمشروع لوجود أراضي صحراوية في إيران بحاجة إلى المياه، كذلك إلى معوقات إقليمية أخرى.

ومشروع نقل المياه من كردستان العراق إلى دول الخليج العربية، تتلخص هذا المشروع على نقل المياه عن طريق انشاء أنبوب نقل المياه من إحدى أهم روافد نهر جلة، حيث تشكل مياه روافد دجلة بحوالي 49% من المصادر الداخلية لعراق (كردستان العراق)، يتواجد حوالي عشرة رافد لنهر دجلة تنبع أغلبها من المنطقة الجبلية في كردستان العراق، وان الإمطار والثلوج هي التي تغذي تلك الروافد بالمياه، تلتقي منابع العشرات وبل والمئات من العيون المائية الطبيعية النقية والصالحة للشرب في كردستان العراق مؤدية إلى تكوين تلك الأنهار (الروافد) التي تصب بنهر دجلة، ونقلها بالأنابيب إلى دول الخليج العربية، لذلك ولأجل إنهاء هذا المشروع قد يقوم الإقليم السني عوضا عن ذلك بنقل المياه مباشرة من دجلة والفرات إلى هذه الدول، من خلال حرمان إقليم الجنوب من حصته من المياه، ونقلها إلى صحراء الخليج، إذ لا ننسى كيف قام الدواعش بقطع المياه عن الوسط والجنوب من خلال غلق سدة الفلوجة قبل إن تقوم القوات العراقية من السيطرة على السد وفتحه مرة أخرى.

خلاصة الكلام، نرى التقاء مصالح كلا من أمريكا وتركيا ودول الخليج العربية مع سنة العراق على إنشاء الإقليم السني في العراق، لتحقيق أهداف كثيرة ومتطابقة في اغلب الأحيان، وبهذا نرى إننا يجب إن نكون حذرين من هذا المخطط الذي يستهدف الكل، ولا يستثني إحدا وسيكون على حساب العراقيين، وثرواتهم التي ستكون تحت رحمة دول الجوار.

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 04:29 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

الخارطة للمقال السابق وقد وضعتها منفردة لكبر حجمها!

***



الرد مع إقتباس
قديم 16-05-2015, 12:41 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* المرجعية العليا تشدد على اختيار القادة الكفوئين الوطنيين لمختلف المواقع بعيدا عن أي محسوبية

اكدت المرجعية الدينية العليا ان سقوط مدينة الموصل وبعض المدن الشمالية العام الماضي يستدعي وضع خطة شاملة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية،

وقال ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الروضة الحسينية المطهرة :" ان دراسة الأسباب التي ادت الى سقوط الموصل وبقية المدن في حزيران الماضي وما اعقبه من تقديم تضحيات عظيمة من ابناء الشعب العراقي تستدعي وضع خطة شاملة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية في ضوء المعايير والضوابط المهنية".

وشدد الكربلائي على ضرورة اختيار القادة الكفوئين الوطنين لمختلف المواقع بعيدا عن أي محسوبية او مجاملة والعمل على إبعاد التأثيرات السياسية"،

كما دعا جميع القوى التي تقاتل "الإرهاب" إلى تنسيق جهودها والتعالي عن المصالح الفئوية لأن ذلك من اهم اسباب نجاحها وانتصارها .

وفي سياق ذي صلة اشار ممثل المرجعية الدينية الى استمرار معاناة الجرحى وذوي الشهداء والنازحين في ظل ضعف الاجراءات الحكومية"،

* بالصور.. وزير الدفاع بين زوار الامام الكاظم عليه السلام بعد أحداث الاعظمية



تفقد وزير الدفاع خالد العبيدي الخميس، وبرفقته قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري زوّار الإمام الكاظم (عليه السلام) وتجول بينهم بعد تفقده منطقة الأعظمية وذلك بعد ساعات من أحداث المنطقة.


وقد بدا الوضع طبيعيا والناس يؤدون مراسم الزيارة من دون منغصات بعد أن أعلنت الأجهزة الأمنية سيطرتها على الوضع واعتقال المتسببين بأعمال الشغب.











* كريم النوري : الحشد الشعبي بأنتظار اوامر العبادي لدخول الانبار

اكد المتحدث العسكري باسم قوات الحشد الشعبي كريم النوري، اليوم الجمعة، ان قوات الحشد على اهبة الاستعدادا لدخول محافظة الانبار وتطهيرها من عصابات داعش الارهابية،مؤكدا اننا ننتظر امر العبادي.

وقال النوري في تصريح صحفي ،ان" من افتعل ازمة دخول الحشد الى الانبار هم سياسيي داعش وكانوا اول الهاربين من المحافظة"،مشيرا الى ان" قوات الحشد الشعبي على اهبة الاستعداد لدخول محافظة الانبار وتطهيرها من تنظيم داعش الارهابي".

واضاف النوري اننا" ننتظر امر العبادي لدخول المحافظة"،لافتا الى ان"قوات الحشد بصدد وضع خطط جديدة ضد ارهابيي داعش".

***
* وصول تعزيزات الى الرمادي بعد سيطرة داعش على المجمع الحكومي


داعش يعتمد أسلوبا جديدا يتمثل بتكثيف الهجمات الانتحارية

مسلحو داعش يسيطرون على المجمع الحكومي وسط الرمادي والقوات العراقية تحاصرهم في مستشفى المدينة، وشرطة محافظة الأنبار تفرض حظرا شاملا للتجوال في مدن الرمادي والخالدية والحبانية ابتداء من اليوم وحتى إشعار آخر.

فرضت شرطة محافظة الانبار حظرا شاملا للتجوال في مدن الرمادي والخالدية والحبانية ابتداءا من اليوم وحتى اشعار آخر.

في غضون ذلك سيطر مسلحو داعش على المجمع الحكومي وسط الرمادي فيما تحاصر القوات العراقية مسلحي التنظيم في مستشفى المدينة. والى الرمادي وصلت تعزيزات امنية للمشاركة في القتال ضد داعش. التطورات في الرمادي تأتي في وقت حذر فيه رئيس مجلس محافظة الأنبار من سقوط قضاء الكرمة وناحية البغدادي بيد داعش.

هي أعنف هجمات يشنها داعش على مدن الأنبار منذ دخوله المحافظة غرب العراق. تسع سيارات مفخخة لفك طوق حديثة الأمني. ست أخرى على شرق الأنبار وخمس مفخخات عند أطراف الرمادي. كل ذلك في محاولة للسيطرة على مساحات أوسع ومواقع استراتيجية هامة بضربات موجعة. حكومة الأنبار المحلية حذرت من سقوط قضاء الكرمة شرق الرمادي، والبغدادي غربها، بيد داعش، وهي طالبت بتعزيزات عسكرية عاجلة وسريعة خصوصا بعد سيطرة التنظيم على جبهة غرب الرمادي والحراريات عند أطراف الفلوجة، ما ترجم على الأرض بقوات النخبة وأفواج الشرطة الاتحادية التي دخلت الأنبار كتعزيزات إضافية منذ بدء الهجمات لتشهد الرمادي وأطرافها اشتباكات هي الأعنف لا تزال مستمرة.

داعش إعتمد أسلوبا جديدا يتمثل في تكثيف الهجمات الانتحارية وضرب الأطواق الأمنية لمناطق تقع تحت سيطرة الجيش العراقي، ما يوجب ردا من القوات المسلحة بأسرع وقت، وليس بأسلوب استرداد الأرض انما الاعتماد على ضرب التنظيم برا وقطع خطوط امداده جوا في الأنبار وأطراف صلاح الدين شمال بغداد، فهجمات التنظيم في الأنبار قد لا تعني أنه يريد احتلال أراض وحسب بقدر ما يضعه نصب عينيه من أرض ومصفاة ونفط تنتجه بيجي شمال تكريت.

شاهد تقرير "الميادين" بالصوت والصورة:
https://www.youtube.com/watch?v=3gc-RX-n62A

* بدء هجوم مضاد لتطهير أحياء احتلها "داعش" في الرمادي

"داعش" يسيطر على عدد من المناطق وسط الرمادي




اعلنت قيادة العمليات المشتركة عن مباشرة القوات المسلحة العراقية بهجوم مضاد لتطهير الأحياء التي احتلتها جماعة "داعش" الارهابية في مدينة الرمادي، مشيرة أن تلك القوات تخوض الآن معركة لـ"سحق المجموعات المتسللة".


وافاد موقع "السومرية نيوز" اليوم الجمعة ان المتحدث باسم القيادة، العميد سعد معن، قال في بيان: "إن قواتنا الوطنية باشرت بهجوم مضاد لتطهير الاحياء التي تسللت اليها عصابات داعش الارهابية في مدينة الرمادي".

واشار معن الى أن "قواتنا المسلحة والشرطة الاتحادية وابناء العشائر مدعومة بقصف جوي من قبل طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية وطيران الجيش، تخوض الآن معركة بطولية لسحق المجموعات المتسللة وتدميرها".

واضاف: "أن مجموعات من عصابات داعش الارهابية كانت قد تسللت، صباح اليوم، الى بعض احياء الرمادي باستخدام العجلات المفخخة"، لافتا الى أن "قواتنا البطلة مدعومة بأفراد العشائر قامت بمناورة لاحتواء تسلل عصابات داعش وتمكنت من بناء خط دفاعي جديد لتتمكن من طرد هذه المجموعات من مناطق البوعلوان وقرب المجمع الحكومي".

وأكد معن أن "القيادة المشتركة باشرت بإرسال تعزيزات جديدة لدعم هجوم قواتنا ومساندة العشائر الوطنية الاصيلة في مواجهة تعرضات مجاميع داعش الارهابية المتسللة".

واهال بالمواطنين "عدم تصديق الشائعات المغرضة والاخبار المضللة التي تستخدمها عصابات داعش والطابور الخامس للإضرار بمقاتلينا".

وشهدت محافظة الأنبار، اليوم الجمعة تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على المجمع الحكومي وسط الرمادي ومناطق الجمعية والبوعلوان والثيلة وشارع 17 في الرمادي بالكامل، فيما أعدمت 17 شخصا بينهم منتسبون بالقوات الأمنية بالمدينة.

واكد مصدر امني في محافظة الانبار أن تنظيم "داعش" الارهابي سيطر على مضيف شيخ عشيرة البو علوان ومنزل رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار وسط مدينة الرمادي.

ولاحقا، أعلنت قيادة العمليات المشتركة الجمعة ( 15 آيار/ مايو 2015 ) عن توجيه الطيران العراقي ضربات جوية "موجعة" لـ "داعش" في مناطق متفرقة من الأنبار.

وقالت القيادة في بيان إن الطيران العراقي وجه ضربات موجعة لعصابات داعش الإرهابية على معبر جبة في البغدادي.

كما تم توجيه ضربة لمعمل تفخيخ قرب الكرمة ، وتدمير كميات كبيرة من المتفجرات وستة مواقع للإرهابيين، وذلك من خلال تنسيق بين استخبارات الداخلية والقوة الجوية لاهداف دقيقة في الفلوجة".

وأضافت أن "طيران الجيش وجه أربع ضربات على أوكار داعش في منطقة الملاحمة بالأنبار ، وثلاث ضربات عند حافة النهر مقابل المجمع الحكومي"،

* "داعش" تعدم 70 شخصا بينهم نساء وأطفال بمناطق في الرمادي

أفاد مصدر في شرطة الرمادي بمحافظة الأنبار الجمعة، بأن جماعة "داعش" أعدمت 70 مواطنا بينهم نساء وأطفال وعناصر في القوات الأمنية في عدد من مناطق المدينة.

وقال المصدر لـ "السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش الإرهابي أقدم، اليوم، على إعدام 70 شخصا في مناطق البو علوان والثيلة والجمعية والشركة بالرمادي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "من بين المقتولين نساء وأطفال وعناصر في القوات الأمنية".

وأعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، اليوم الجمعة، عن سيطرة "داعش" على مناطق الجمعية والبو علوان والثيلة وشارع 17 في الرمادي، وفيما أشار إلى أنها أعدمت 17 شخصاً بينهم منتسبون بالقوات الأمنية بالمدينة، حمل وزارتي الدفاع والداخلية مسؤولية "تدهور" الوضع الأمني في مدينة الرمادي ومناطق أخرى بالمحافظة.

وطالب كرحوت اليوم، رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال تعزيزات عسكرية عاجلة إلى الرمادي، لوقف تمدد جماعة "داعش" بالمدينة، فيما دعا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إلى تكثيف الطلعات الجوية بالمدينة.

* مجلس الأنبار: لا وجود لأي دور لطيران التحالف الدولي في مساندة القوات الأمنية

وصف عضو مجلس محافظة الانبار عذال الفهداوي, الجمعة, الطلعات الجوية التي ينفذها طيران التحالف الدولي في الانبار بـ"غير المجدية", خلال المعارك التي تشهدها مدينة الرمادي منذ أمس الخميس.

وقال الفهداوي في تصريح صحفي , إن "عناصر تنظيم "داعش" الإجرامي حاصروا عددا من القطاعات العسكرية للقوات الأمنية وسط مدينة الرمادي من ضمنها قيادة عمليات الانبار", مؤكدا أن "الوضع في الرمادي خطيرا جدا وعلى الحكومة الاتحادية أن تتحرك بأسرع وقت ممكن".

وأضاف أن "طيران التحالف الدولي لم يكن فاعلا في المعارك التي جرت منذ أمس الخميس, في الرمادي من أجل مساندة القوات الأمنية بالضد من تنظيم داعش وطلعاته لم تكن مجدية فضلا عن كونها لم تحقق أية إنجاز يذكر".

* طيران التحالف الدولي يقصف مواقع الجيش العراقي وداعش يؤكد ذلك

افاد مصدر امني في محافظه الانبار بان طيران التحالف الدولي قصف مواقع للجيش العراقي قرب مركز شرطة المجد في منطقة الملعب في الرمادي.

ونشرت ولاية الانبار التابعه لتنظيم داعش الارهابي على تويتر صور تؤكد صحة هذا الخبر كتب عليها "طيران التحالف الصليبي الصفوي يقصف مواقع المرتدين بالخطأ" .

علما ان هذا الخطأ هو ليس الاول والوحيد من نوعه من قبل طيران التحالف الدولي .

***
* ابرز صولات الحشد الشعبي والقوات الامنية ضد "داعش" في صلاح الدين


جهاز مكافحة المتفجرات يفكك عشرات العبوات الناسفة التي زرعتها عصابات "داعش" في وقت سابق بمبنى مشروع ماء البوطعمة شمال تكريت.

الشرطة الاتحادية تتمكن من تدمير 19 عبوة اسطوانية الشكل زرعتها عصابات "داعش" في تقاطع النخوة بمنطقة مكيشيفة جنوب تكريت.

مجاهدو الحشد الشعبي والقوات الأمنية يطهرون مناطق البوطعمة والقاعات والحاوي قرى الحجاج بالكامل من "الدواعش".

مجاهدو بدر والحشد الشعبي والقوات الأمنية يواصلون تقدمهم باتجاه قرى المالحة والبعيجي شمال تكريت لتطهيرها من "داعش"

***
* فقدانه 4 من حماية الرئيس العراقي!




كشف قائم مقام قضاء طوز خورماتو بمحافطة كركوك العراقية، شلال عبدول، عن وجود مساع واتصالات مستمرة لمعرفة مصير 4 عناصر من حماية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، فقدوا بين ديالى وكركوك.


وافاد موقع "السومرية نيوز" اليوم الجمعة ان عبدول: "إن هناك اتصالات على مستوى رئاسة الجمهورية ووزارتي الدفاع والداخلية مع إدارة محافظة ديالى لغرض معرفة تفاصيل دقيقة عن عناصر حماية رئيس الجمهورية الذين فقدوا في قضاء الخالص الأسبوع الماضي أثناء توجههم من بغداد إلى كركوك".

وأضاف عبدول: "أن مرور عناصر الحماية تزامن مع أحداث سجن الخالص وفقدوا في القضاء"، مشيرا إلى أن "الأنباء تشير إلى أنهم محتجزين في شرطة قضاء الخالص بمحافظة ديالى".

وتابع: "أن فقدان الاتصال بالعناصر الأربعة افقدنا متابعة موقعهم، ونسعى من خلال الاتصالات بين الجهات الحكومية للوصول إليهم وإطلاق سراحهم".

وكان مصدر في اللواء الرئاسي الخاص أفاد ان 4 عناصر من اللواء الثاني بحماية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم فقدوا في ظروف غامضة بين محافظتي كركوك وديالى.

***
* ابو العلا العفري... قتل أم لم يقتل!!


من هو نائب ’أبو بكر البغدادي’؟

محمد محمود مرتضى

ذكرت بعض التقارير الصحفية أن خليفة أبي بكر البغدادي، والرجل الثاني لتنظيم "داعش" أبو العلا العفري، قد قتل في غارة جوية للتحالف الدولي بالتعاون مع الاستخبارات العراقية في محافظة نينوى العراقية.

ونقلت هذه التقارير الصحفية عن مصادر أمنية عراقية أن العفري لقى حتفه خلال إحدى الغارات الجوية، وفق ما أوردته فضائية "روسيا اليوم".

إن مقتل العفري إذا ما ثبت فإنه يمثل ضربة قوية للتنظيم نظرا لما يمثله العفري المرشح الأبرز لقيادة التنظيم، والذي كان يمارس مهام زعيم التنظيم الفعلي إثر المعلومات التي ذكرت أن «البغدادي» أصيب بالشلل نتيجة تضرر عموده الفقري اثر غارة جوية استهدفته قرب الفلوجة في غرب العراق.

وكان نشطاء أكراد نشروا تقريراً يوثقون فيه أسماء أبرز قيادات وعناصر تنظيم "داعش" الذين قتلوا خلال الفترة السابقة.

فمن هو العفري؟

هو عوف عبد الرحمن مصطفى الملقب بـ"أبو علاء العفري" وكنيته "أبو سجى"، كما أنه يعرف وسط قيادات تنظيم "داعش" باسم "الحاج ايمان".

يشترك العفري مع البغدادي في جنسيته العراقية، ولد في منطقة الحضر التابعة لمنطقة آل هدار والتي تبعد 80 كم جنوب مدينة الموصل بمحافظة نينوى العراقية، وتعلم في مدارس مدينة الموصل والتحق بجامعتها ودرس الفيزياء، وبعد تخرجه تم تعيينه مدرساً لمادة الفيزياء في مدينة تلعفر العراقية بمحافظة نينوى.


الارهابي ابو العلا العفري

تبنى الأفكار التكفيرية في فترة مبكرة من عمره وفي عام 1998 سافر الى أفغانستان ثم عاد الى العراق بعد تأسيس "أبو مصعب الزرقاوي" لـ"القاعدة" وأصبح قيادياً بارزاً في التنظيم، بعد تنصيب زعيمها "أبو مصعب الزرقاوي" وتعهده بالولاء لتنظيم "القاعدة" عام 2004. ثم رشح العفري من قبل زعيم تنظيم "القاعدة" اسامة بن لادن لقيادة التنظيم في العراق بعد مقتل "أبو عمر البغدادي" و"أبو أيوب المصري"، لكن الغلبة كانت للبغدادي الذي قرب العفري اليه.

شغل العفري مواقع تنظيمية عدة، ابرزها:

1- المنسق العام لشؤون "الشهداء" والنساء
2- وزير الشؤون الاجتماعية لدى "داعش"
3- المسؤول المالي عن رواتب وإعانات ورعاية عوائل قتلى "داعش" "وهو من تم اختياره كزعيم "مؤقت" لـ"داعش "
4- رئيس مجلس الشورى
5- نائب الخليفة
6- المستشار الشرعي للبغدادي
7- مسؤول التنسيق بين البغدادي ومحافظي محافظات التنظيم.

وبغض النظر عن المواصفات الشخصية التي تنسب للعفري، فإن قيمته الكبرى كانت تتعلق بمكانته العالية في نظر أفراد التنظيم، إضافة إلى تمتعه بعلاقات جيدة مع المحيطين به، كما أنه كان يراهن عليه بالتصالح مع الجماعات التكفيرية الأخرى لا سيما أفرع تنظيم القاعدة كـ"جبهة النصرة" وذلك بسبب علاقاته المتينة معهم؛ لا سيما وانه كان مرشح بن لادن لخلافة التنظيم بعد مقتل "أبو عمر البغدادي".

وعلى أي حال فإن ما يعيب هذه المعلومات التي تنقل عن مصادر أمنية أنها غالبا ما تحدثت عن مقتل بعض القيادات الـ"داعشية" ثم يتبين لاحقا عدم صحتها. وقد حدث هذا الأمر مع العفري نفسه عندما تحدثت بعض المصادر عن مقتله في الغارة التي قيل أن البغدادي أصيب بها. لكن ما ذكر حينها تبين أنه مبني على التحليل القائم على أن العفري ملازم دائم للبغدادي وبالتالي ترجيح مقتله.

على أن التجارب أثبتت أن "داعش" الذي تقوده كوادر بعثية من الجيش والمخابرات السابقة، لا يسمح لهذا المستوى من القيادات أن تتنقل مع بعضها البعض لا سيما اذا كان الحديث يتعلق بزعيم التنظيم ونائبه.

ورغم الكلمة الصوتية للبغدادي التي نشرتها مؤسسة "الفرقان" التابعة لـ"داعش" والتي خلت من الاشارة الى العفري، فان اقتصار البغدادي على توجية كلمات صوتية بعيدا عن أي ظهور ليبقى ظهوره الوحيد هي خطبة الموصل الشهيرة، فان ذلك يقوي من احتمال ان يكون مصابا بشكل لا يسمح له وضعه الجسدي من الظهور.

ومهما يكن من أمر، وسواء صح خبر مقتل العفري أو لا فإن الذي لا شك فيه أن العمليات الاستخبارية للجيش العراقي قد تطورت كثيرا وهي تحقق نجاحات هامة. كما انها تشير الى ان قيادات "داعش" بمختلف مستوياتها باتت عرضة للاستهداف في أي لحظة ولا شك أن هذه المسألة ستترك انعكاسات كبيرة على الميدان العسكري.

***
* نائب: "الدولة الكردية" أكذوبة للحصول على امتيازات




اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر المولى الجمعة، أن التلويح بإقامة الدولة الكردية "أكذوبة كبرى"، عازياً سبب ذلك إلى "عدم قدرة" الكرد على ذلك، فيما اتهم حكومة كردستان باستخدام مفردة الانفصال كـ"ورقة ضغط" على الحكومة المركزية للحصول على امتيازات أكثر.


وقال المولى في بيان وفقا للسومرية نيوز، انه بعد زيارة رئيس منطقة كردستان مسعود بارزاني إلى الولايات المتحدة الأميركية كثر الحديث عن الانفصال أو إقامة دولة كردية في المنطقة"، لافتاً إلى أن "الكرد يعلمون جيدا بأن الانفصال عن العراق ليس من مصلحتهم وأنهم لا يستطيعون إقامة دولة كردية".

وأضاف أن "الكرد يعملون جيدا أن انفصالهم عن العراق سيمثل خطراً عليهم خاصة وان هناك خلافات داخل الإقليم بسبب هيمنة مسعود بارزاني على السلطة واحكامه على كل موارد الإقليم المالية، فضلاً عن عدم رغبة دول المنطقة إقامة دولة كردية في الشرق الأوسط".

وأعرب المولى عن "استغرابه من الأصوات التي تنادي بعدم فصل الإقليم عن المركز"، متسائلا في ذات الوقت "ماذا قدم الإقليم للعراق خلال السنوات العشر الماضية، في وقت قدمت له الحكومة المركزية كل شيء".

وتابع أن "الكرد يستخدمون كلمة الانفصال كورقة ضغط على حكومة المركز للحصول على امتيازات أكثر على الرغم من استجابة الحكومة المركزية لكل طلباتهم التي فاقت الحدود على مدى اﻻعوام الماضية".

وكان مسعود بارزاني أكد أمس الأول الأربعاء، أن زيارته إلى الولايات المتحدة وعدد من دول أوربا حققت "أكثر من المتوقع"، وزعم أن الكثير من البلدان تدعم استقلال كردستان.

***
* الجعفري :العراق لا يسمح بتدخـُّل أيّة دولة في شُؤُونه الداخليّة


اكد وزير الخارجيّة إبراهيم الجعفريّ أنَّ القوى الوطنية تـُصِرُّ وتتمسك بوحدة، وسيادة العراق، والحفاظ على نسيجه المُجتمَعيِّ مُشدِّداً على أنَّ العراق لا يتدخـُّل في شُؤُون أيِّ بلد ولا يسمح بتدخـُّل أحد في شُؤُونه الداخليّة.

وقال الجعفري خلال لقائه سفير الولايات المُتحِدة الأميركيّة في بغداد ستيوارت جونز والوفد المُرافِق له :"أنَّ العراق بلد يتمتـَّع بالسيادة، ولديه دستور صوَّت عليه الشعب، وتجربة ديمقراطيّة رائدة في المنطقة تضمُّ حكومة وطنيّة، ومجلس نواب مُنتخـَب تمثل فيه كل الأديان، والمذاهب، والقوميّات، والانتماءات السياسيّة داعياً بلدان العالم إلى التعامُل مع هذه الحقائق، وأن تـُعيد حساباتها بعيداً عن الأصوات التي تحاول تشويه الحقائق".

وبحث الجعفري حسب بيان لمكتبه مع السفير الامريكي سير العلاقات العراقيّة-الأميركيّة أبرز القضايا الأمنيّة والسياسيّة الجارية في العراق وتطوُّر الأحداث في المنطقة والعالم.

من جانبه أكَّد سفير الولايات المُتحِدة الأميركيّة في بغداد ستيوارت جونز أنَّ بلاده تحترم وحدة، وسيادة، واستقرار العراق، مُشيراً إلى أنَّ الإدارة الأميركيّة وخلال لقاءاتها التي جرت مع المسؤولين العراقيِّين أشادت بالتطوُّر الحاصل في العراق،

وشدَّدت على دعمها لوحدة العراق بمُكوِّناته كافة واكد أنَّ مشروع القرار المُقدَّم من قِبَل إحدى لجان الكونغرس الخاصّ بالتسليح لن يتضمَّن التعامُل مع السُنـَّة والكرد على أساس دولتين بعيداً عن العراق.


آخر تعديل بواسطة ابوبرير ، 16-05-2015 الساعة 12:44 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-05-2015, 01:39 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* اكثر من مليوني زائر ادوا مراسم زيارة المبعث النبوي في النجف الاشرف

ادى اكثر من مليوني زائر اليوم مراسم زيارة المبعث النبوي الشريف في الحضرة العلوية بالنجف الاشرف .

وقال نائب رئيس مجلس النجف لؤي الياسري في تصريح صحفي اليوم السبت :" ان الخطة الامنية التي نفذت لحماية الزائرين في ذكرى المبعث النبوي الشريف نجحت وانتهت مراسم الزيارة في المدينة بسلام تام حيث بدأت حشود الزائرين رحلة المغادرة بانسيابية عالية ويسر وسهولة واضحة دون أي معوقات أو خروقات ".

مشيرا الى ان آلاف الزائرين من خارج العراق بدأوا المغادرة عبر مطار النجف الدولي.

***
* بغداد ترفض مشروع قرار في الكونغرس يمنح السنة والاكراد 25% من المساعدات العسكرية




خصصت الولايات المتحدة 715 مليون دولار من ميزانية "الدفاع" لعام 2016، كمساعدات أمنية للعراق، شرط منح 25 بالمئة منها للأكراد والسنة بشكل منفصل عن بغداد.

وكان مجلس النواب الأمريكي وافق مساء الجمعة، على ميزانية "الدفاع الوطني" لعام 2016، وأقرت الميزانية، التي خصصت 612 مليار دولار لوزارة الحرب الأمريكية، وتتضمن أحدى الفقرات ضرورة تسليح الأكراد والسنة في العراق بشكل مباشر ومنفصل عن بغداد.

هذا وعلقت الحكومة الأمريكية 75 بالمئة من مساعدتها عن بغداد، حيث تطالب واشنطن الحكومة العراقية باستيفاء شروط معينة ابرزها حل المظالم العرقية والطائفية للأقليات، وتشريع قانون لتأسيس الحرس الوطني العراقي الوطني، وإيقاف الدعم للحشد الشعبي.

من ناحيتها، رفضت الحكومة العراقية الفقرة المتعلقة بتسليح الأكراد والسنة في العراق، مطالبة بحذفه قبل إقراره بشكل نهائي.

ونقل موقع سبوتنيك، عن المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي، قوله إن مجلس الوزراء العراقي رفض المشروع بصيغته التي تشمل تسليح قوات البيشمركة الكردية والسنة بشكل مباشر، مشيرا أيضا إلى أن مجلس النواب العراقي أصدر قانونا ملزما للحكومة بعدم التعامل مع القانون وعدم قبوله بشكله.

وفي غضون ذلك، أكد المستشارالإعلامي بمكتب رئيس إقليم كردستان العراق، كفاح محمود، أن هناك ميزانية مالية خصصت من قبل الكونغرس الأمريكي، لتسليح الجيش العراقي، وينص كذلك على تسليح قوات البيشمركة ومسلحين من السنة، موضحا أن هذا القانون تم الدفع به من قبل مجلس النواب الأمريكي للكونغرس. وأضاف أن" 25 بالمئة من نسبة الأسلحة المقدمة ستذهب لوزارة البيشمركة الكردية والسنة العرب".

* المالكي: أي محاولة لتقسيم البلاد ستخلف بحيرات من الدم



حذر نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، من المخططات التي تحاك ضد الحشد الشعبي، وفيما دعا الى محاسبة السياسيين الذين يسعون الى تقسيم البلاد، أكد أن أي محاولة للتقسيم ستخلف "بحيرات من الدم".


وقال المالكي في بيان نقله موقع السومرية نيوز، خلال كلمة له في مؤتمر لدعم الحشد الشعبي اقامته عشائر الفرات الاوسط، "نؤكد دعمنا للحشد الشعبي والانجازات التي قدمها ونقف رافضين لكل المؤامرات التي تحاك ضده والمخططات الساعية لتقسيم العراق".

واضاف المالكي أن "تجربة الحشد الشعبي ولدت طبيعية للظروف التي عاشها العراق في ظل التحولات الكبيرة التي حصلت على خلفية الأحداث في سوريا"، مبينا ان "ظهور داعش في العراق دليل على ان دول المنطقة مترابطة فيما بينها، اذ كان العراق يعيش نوعاً من الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي لكن تدهور الاوضاع في سوريا انعكس سلبا على الوضع في العراق".

وتابع أن "الحشد الشعبي وهذه الغيرة العراقية التي لبت نداء المرجعية في فتوى الجهاد الكفائي كانت بمثابة الرد على مؤامرة ظهور داعش في الموصل وباقي مدن البلاد".

وحذر المالكي من "المخططات التي تحاك ضد الحشد الشعبي والانجازات التي قدمها"، معتبرا "هذه المؤامرات شبيهة بحملات التسقيط التي شنت ضد الجيش العراقي وطعنته في ولائه وانتمائه".

ودعا المالكي الى "محاسبة السياسيين الذين يسعون الى تقسيم البلاد"، مبيناً أن "مسؤولية سقوط الموصل وصلاح الدين والانبار تقع على عاتق هؤلاء السياسيين لانهم ساهموا في التخطيط للمؤامرات التي سعت لاثارة الفتنة بين ابناء العراق".

واوضح المالكي أن "اي محاولة لتقسيم البلاد ستخلف بحيرات من الدم على اعتبار ان الشعب العراقي شعب واحد ويضم في طياته عشائر وقبائل مشتركة سنة وشيعة ومجتمع متداخل لذلك فان اي محاولة للتقسيم ستكون عبر عمليات تطهير عرقي وطائفي"، مطالباً العراقيين بـ"الوقوف صفا واحدا ضد مشاريع التقسيم".

وأكد نائب رئيس الجمهورية "رفض العراق لسياسية المحاور والتبعية لأي دولة اخرى لان العراق هو الدولة المحورية الكبرى في المنطقة"، مستدركاً بالقول إن "من يريد ان يختزل القرار العربي نقول له ان قرار العراق لا يختزل لأننا نرفض التدخل والتبعية ولا نريد اذلال بلدنا ونسعى الى ان يكون العراق عزيزا كريما وشعبه مرفوع الرأس".

* جماعة علماء العراق تطالب باتخاذ إجراءات صارمة بحق المعتدين في حادثة الاعظمية

استنكرت جماعة علماء العراق برئاسة الشيخ خالد الملا الاحداث التي شهدتها منطقة الاعظمية الاربعاء الماضي، داعية العراقيين الى ضرورة التلاحم وعدم الانزلاق بالفتنة.

وذكرت الجماعة في بيان لها اليوم السبت:" اننا نستنكر العمل المنافي لأخلاق المسلمين والعراقيين بشكل خاص، بعدما قامت مجموعة عبثية بالاعتداء على دائرة عامة تابعة للوقف السني في منطقة الأعظمية".

واضافت "اننا إذ نشجب هذه الجريمة، ندعو جميع الأخوة العراقيين أن لا يسمحوا بانزلاق أقدامهم وألسنتهم بهذه الفتن، وأن يُخرسوا بوحدتهم وتلاحمهم تلك الأصوات والأبواق التي تنتظر مثل هكذا خروقات، لترقص على دماء أبنائنا وتمزق وحدتنا وتلهينا عن هدفنا الأساس في دحر داعش والإرهاب".

ودعت الجماعة الحكومة الى اتخاذ إجراءات صارمة وواضحة بحق المعتدين وكشف هويتهم إلى الرأي العام، ليعلم الشعب العراقي صورتهم القبيحة فهم الذين يعطون الشرعية لتنظيم "داعش" الارهابي باستهداف أبناء شعبنا بحجة الثأر لأبناء السنة، فتنبهوا لهذا وستبقى الأعظمية والكاظمية مثالا حيا للتعايش والسلام وتبا لأيادي تنشد التفرقة والشتات .

***
* العبادي: مكاسب الإرهابيين وهمية ورهاننا الحقيقي على وعي الشعب العراقي


مطالبات من الانبار بدعم حكومي أكبر لدحر عصابات ’داعش’


بغداد ـ عادل الجبوري

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كافة العراقيين الى التكاتف والتوحد، والتصدي بقوة لكل المحاولات الرامية لشق الصف وزعزعة الوحدة الوطنية من قبل الاعداء.

واكد العبادي في كلمة متلفزة بثت ليل أمس عبر قناة العراقية الفضائية شبه الرسمية، أن الساعات المقبلة سنتجلي بحقيقة الانتصار في الانبار وتحرير قضاء بيجي بات قريبا، قائلا "اننا عازمون على هزيمة داعش وقواتنا مصممة على زف البشرى لكم" .

وطالب رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة عدم تصديق الشائعات، معتبرا ان وحدة الكلمة اقوى سلاح، وان الرهان الحقيقي هو على وعي الشعب العراقي بكافة مكوناته.

وجاءت كلمة العبادي بعد ساعات على اندلاع مواجهات مسلحة بين عصابات "داعش" والقوات الامنية وأبناء العشائر في مركز محافظة الانبار، بعد قيام إرهابيي "داعش" بشن هجوم على المجمع الحكومي في الرمادي لغرض السيطرة عليه.

العبادي أشار الى أن مكاسب الارهابيين وهمية، وهم يتلقون ضربات قاصمة على يد القوات المسلحة والحشد الشعبي، وحثّ القوات الامنية على التواجد الفعال في ارض المعركة والابتعاد عن تأجيج الخلافات.

وكانت وتيرة التطورات الامنية في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار قد تصاعدت منذ ساعات الصباح الاولى من يوم امس الجمعة، إثر الهجوم الذي شنته عصابات "داعش" الارهابية على المجمع الحكومي في المدينة، والذي يضم مبنى المحافظة ومديرية الشرطة ودوائر حكومية أخرى، حيث وقعت مواجهات مسلحة بين عصابات التنظيم الارهابي من جهة والقوات الامنية من جهه أخرى، أسفرت عن سقوط ضحايا من الجانبين وسيطرة عصابات "داعش" على أجزاء من المجمع الحكومي.

ودفعت تلك التطورات الامنية عشرات العائلات في الأنبار في مركز المدينة ومحيطها للنزوح باتجاه قضاء الخالدية والعاصمة بغداد ومحافظات اخرى في الفرات الاوسط.

وبحسب قيادة العمليات المشتركة، فإن المعركة مع عصابات داعش مازالت متواصلة.

قيادة العمليات المشتركة قالت في بيان لها بهذا الشان إن "قواتنا المسلحة والشرطة الاتحادية وابناء العشائر مدعومة بقصف جوي من قبل طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية وطيران الجيش تخوض معركة بطولية لسحق المجموعات المتسللة وتدميرها"، وأضافت "كانت مجموعات من عصابات داعش الارهابية تسللت الى بعض احياء الرمادي صباح اليوم-الجمعة- باستخدام العجلات المفخخة حيث قامت قواتنا البطلة مدعومة بافراد العشائر بمناورة لاحتواء تسلل عصابات داعش وتمكنت من بناء خط دفاعي جديد لتتمكن من طرد هذه المجموعات من مواطئ القدم التي حصلت عليها في مناطق البو علوان وقرب المجمع الحكومي, كما باشرت القيادة المشتركة بارسال تعزيزات جديدة لدعم هجوم قواتنا ومساندة العشائر الوطنية الاصيلة في مواجهة تعرضات مجاميع داعش الارهابية".

وفي هذا السياق، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن أنه من خلال التنسيق بين استخبارات الداخلية والقوة الجوية، تمكن طيران الجيش من تدمير ستة مواقع للارهابيين في منطقة الملاحمة والفلوجة على ضوء معلومات استخبارية دقيقة، إضافة الى توجيه ثلاث ضربات جوية مقابل المجمع الحكومي عند حافة نهر الفرات.


رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

وكانت القوات الأمنية قد فرضت أمس حظرا للتجوال في مدن الرمادي والخالدية والحبانية التابعة لمحافظة الانبار حتى إشعار أخر على خلفية التطورات الامنية الاخيرة.

من جانبه، طالب رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي بمزيد من الدعم والمساندة للقوات المتواجدة في الانبار من خلال التغطية الجوية وقطعات برية إضافية"، لافتا في بيان اصدره المكتب الاعلامي لرئاسة البرلمان الى أن "محافظ الانبار صهيب الراوي والقيادات الامنية في المحافظة يتواصلون معه منذ بدء الهجوم صباح اليوم مطالبين بالتدخل الفوري لإنقاذ العوائل قبل ان ترتكب داعش مجزرة جديدة بحق المدنيين".

على صعيد متصل، أكد عضو مجلس النواب عن محافظة الانبار وعضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية محمد الكربولي أن "جميع التقارير والمعلومات المتوافرة لدى قيادة العمليات المشتركة كانت تؤكد نية التنظيم القيام بعمليات عسكرية ضد القوات العسكرية في مركز الرمادي دون ان يكون هناك اي تحرك جدي لتعزيز المقاتلين او تجهيزهم او حتى تكثيف الضربات الجوية على مراكز ومواقع تجمعهم".

وأشار الكربولي الى أن الوضع في مركز مدينة الرمادي حرج جدا ويهدد أذا لم تتم السيطرة عليه العاصمة بغداد وكربلاء ومحيطهما، وهو ما يتطلب تكثيف التعزيزات العسكرية المرسلة والتعامل بجدية مع المعلومات المتوفرة والاهتمام الحقيقي بتسليح مقاتلي العشائر بالاضافة الى تكثيف الضربات الجوية لقوات التحالف الدولي".

وبذات الاتجاه طالب عضو مجلس محافظة الانبار فالح العيساوي القائد العام للقوات المسلحة بارسال تعزيزات عاجلة الى مدينة الرمادي لكي لاتسقط بيد عصابات داعش الارهابية".

وتجدر الاشارة الى عصابات داعش الارهابية كانت قد فجرت اربع سيارات مفخخة قرب المجمع الحكومي في الانبار قبل ان تقوم باقتحامه, لتندلع المواجهات مع القوات الامنية,علما ان تشكيلات من الفرقة الذهبية وقوات التدخل السريع تحركت من العاصمة بغداد ووصلت الرمادي بعد وقت قصير من اندلاع المواجهات.

ونقلت مصادر مطلعة من محافظة الانبار ان عصابات داعش شرعت بتنفيذ حملات اعدام للعديد من الشخصيات العشائرية والعسكرية والسياسية في المناطق التي اقتحمتها هذا اليوم, لاسيما في منطقة عشيرة البوعلوان.

* معارك عنيفة بين الجيش وداعش في الرمادي

شاهد تقرير "الميادين" بالصوت والصورة:
https://www.youtube.com/watch?v=OyCP1XvF4_0

* تحرير قرية البعيجي الاستراتيجية في بيجي شمال تكريت

مكافحة الارهاب تؤكد تحرير حيي السكك والعسكري في بيجي بالكامل



أعلنت وزارة الدفاع العراقية، السبت، عن تحرير قرية البعيجي الإستراتجية في قضاء بيجي شمال تكريت.


وقالت الوزارة في خبر عاجل وفقا للسومرية نيوز، إن "القوات الأمنية وبمساندة الحشد الشعبي تمكنت من تحرير قرية البعيجي في قضاء بيجي، (40 كم شمال تكريت)".

وأضافت الوزارة، أن "القرية تعد أحدى القرى الإستراتجية في قضاء بيجي".

وكان جهاز مكافحة الإرهاب أعلن في وقت سابق، اليوم السبت، عن تحرير حيي السكك والعسكري في قضاء بيجي بشكل كامل، فيما بين أن الساعات القليلة المقبلة سيتم تحرير القضاء والمصفى والمناطق المحيطة به.

* بالفيديو.. تحرير قرى بيجي، والانبار تنتظر ساعة الصفر لبدء..


القوات المشتركة تطهر مناطق أطراف مصفاة بيجي وترفع العلم العراقي


فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1703688

صلاح الدين (العالم) 2015/5/16-
حررت القوات العراقية المشتركة قريتي الركة جنوب مدينة سامراء والبعيجي الاستراتيجية في قضاء بيجي بصلاح الدين. وتواصل تطهير عدة مناطق وأطراف مصفاة النفط في بيجي حيث اجبرت الاهارببين على التراجع بعيدا عن المنطقة النفطية.

لا صوت يعلو فوق ازيز الرصاص ولهيب المدافع في بيجي شمال تكريت، فالقوات العراقية المشتركة تستمر بعملياتها العسكرية لتطهيرها من مسلحي "داعش" لتتمكن مؤخراً من رفع العلم العراقي في مناطق الحمرة وتل ابو جراد والحي العسكري الواقعة على الطرايق الرابط بين قرية المزرعة ومصفى بيجي.

وصرح المقدم صباح ابراهيم آمر فوج المغاوير في الشرطة الاتحادية لمراسلنا: انه تم فتح ثغرة في منتصف خطوط العدو وامنّاها لغرض ايصال الدعم والاسناد للقطاعات المتواجدة في داخل بيجي.


الفرق الهندسية قامت بعملية رفع العبوات التي ستهيأ الطريق لدخول القوات العراقية لمحافظة الانبار

لتقدم السريع للقطاعات العسكرية اجبرت العشرات من المسلحين للهروب الى مناطق غربي محافظة صلاح الدين التي تعتبر الملاذ لهم لارتباطها بمناطق الانبار، الامر الذي بدأ يشكل تهديداً حقيقياً لمناطق جنوب تكريت، بعد ان شهدت قرية سيد غريب الريفية ولليوم الثامن على التوالي هجمات مستمرة لعناصر "داعش" تصدت لها قوات الحشد الشعبي.

وافاد مراسلنا محمد الربيعي، ان هذه المنطقة ترتبط بمناطق الكرمة التي تشهد عمليات عسكرية ايضاً من قبل القوات العراقية، لذلك هنالك بعض المجاميع الارهابية التي بدأت تتسلل وتهرب الى هذه المنطقة في سعي لالهاء القطعات العسكرية وايضاً لفتح بعض الثغرات في هذه المنطقة.

واكد محمد عباس آمر الفوج السادس في الحشد الشعبي في حديث لمراسلنا: ان الدواعش بدأوا بالزحف على مناطق الانبار باعتبارها جزيرة تمتد الى الفلوجة، مشيراً الى النقاط التي يتمركز بها الحشد الشعبي تبعد عن العدو حوالي 500 متر وعن الطريق العام حوالي كيلومترين.

غرفة العمليات العسكرية المشتركة في صلاح الدين اكدت سعيها لتطهير المناطق المرتبطة بمحافظة الانبار، وبينما يتم الاعداد العدة لاعلان ساعة الصفر لانطلاق العمليات المرتقبة، بدأت الفرق الهندسية بعملية رفع العبوات التي ستهيأ الطريق لدخول القوات العراقية.

***
* نائب : تسجيل عزت الدوري مفبرك ويهدف لشق الصف الوطني العراقي

اكدت كتلة الاحرار النيابية اليوم السبت أن التسجيل الصوتي للمجرم عزت الدوري مفبرك مشيره إلى ان ما جاء فيه هو محاولة لشق الصف الوطني العراقي.

وقالت النائب عن الكتلة وفاء عراك في تصريح صحفي إن 'محاولات البعثيين باتت مكشوفة ولن تطلي على احد وما بثته وسائل الاعلام يوم امس من كلمة لعزة الدوري مفبركة'، مبينة أن 'التقنيات الحديثة قادرة على تقليد اي صوت'.

واضافت عراك ان 'ما جاء في التسجيل سواء مدحا او ذما لهذه الجهة السياسية او تلك هدفها واضح والمراد منه ارباك العملية السياسية وشق الصف الوطني والسياسي مشيره الى أن 'التيار الصدري لا يهمه اذا كان هذا الدوري حيا او ميتا وموقفنا واضح من البعث المقبور ولا نحتاج منه مديحا اوثناء'

يذكر ان إحدى القنوات الفضائية المملوكة لخميس الخنجر بثت امس خطابا صوتيا ادعت فيه انه للمجرم عزت الدوري.

الرد مع إقتباس
قديم 17-05-2015, 03:49 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

الجيش العراقي يحرر بعض المناطق في محافظة صلاح الدين

’داعش’ يعدم نحو 500 مدني نصفهم نساء وأطفال عقب سيطرته على بعض مناطق الرمادي


يواصل الجيش العراقي تقدمه على كافة المحاور في العراق، ففي محافظة صلاح الدين استطاع الجيش العراقي بمساندة الحشد الشعبي تحرير قرية البعيجي حيث تقدم في حي السكك والعسكري في قضاء بيجي شمال تكريت. وقد سيطرت القوات العراقية على تقاطع الصينية غربي قضاء بيجي وتمكن من قطع إمدادت تنظيم "داعش" القادمة من محافظة الأنبار.

من ناحيتها استطاعت قوات الحشد الشعبي السيطرة على مقر تنظيم "داعش" في منطقة سيد غريب جنوب غربي سامراء، حيث قتل القائد العسكري في التنظيم للمنطقة الغربية من صلاح الدين خلال المعارك.

هذا في وقت، يواصل التكفيريون ممارساتهم الإرهابية، فقد استشهد 8 من الشرطة الاتحادية بتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب مصفاة بيجي. كما استشهد وإصيب أكثر من 10 من الجيش والحشد الشعبي باشتباكات اندلعت مع مسلحي التنظيم في منطقة الركة جنوب قضاء سامراء.

وفي محافظة الانبار استطاع الجيش العراقي احباط هجوم لتنظيم "داعش" بثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريون على مقر اللواء الثامن في الرمادي، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في منطقة الملعب وشارع عشرين ومحيط قيادة عمليات الأنبار وسط الرمادي، بالاضافة الى صد هجوم آخر للتنظيم في منطقة التأميم غربي الرمادي. من ناحية اخرى استهدف الطيران العراقي رتلاً لتنظيم "داعش" بين منطقتي الرزازة والحبانية شرق الرمادي ومواقع وتجمعات للتنظيم في مدينة الرمادي والحي الصناعي والعسكري بالفلوجة. هذا وقد انسحب الإرهابيون من المبنى الحكومي وسط الرمادي ، كما قتل أكثر من 20 مسلحاً إثر قصف مدفعي وجوي للقوات العراقية في قرية الفحيلات جنوب الفلوجة في الأنبار.

من ناحيتها، اعلنت وزارة الدفاع ان طائرات القوة الجوية قصفت ثلاثة جسور شمال ناحية البغدادي يستخدمها تنظيم "داعش" لمهاجمة القوات الأمنية.

اما قيادة عمليات بغداد فقد اعلنت عن مقتل 32 مسلحاً من "داعش" وتدمير آليتين مفخختين و10 "أوكار" للتنظيم في عملية "فجر الكرمة" بقضاء الكرمة شرق الفلوجة.


جنود من الجيش العراقي

هذا واعلنت منظمة بدر عن مقتل 35 إرهابياً وتدمير 16 آلية بإحباط هجوم لمسلحي "داعش" استهدف مقراً عسكرياً في منطقة الـ160 غربي الأنبار.

وفي موازاة ذلك اعلن نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار ان تنظيم "داعش" أعدم نحو 500 مدني نصفهم نساء وأطفال عشيةَ سيطرته على أغلب مناطق الرمادي.

هذا واستشهد مدني وأصيب 5 آخرون بانفجار عبوة ناسفة في ناحية الوجيهية شمال شرق بعقوبة وأخرى في حي المعلمين غربي بعقوبة في محافظة ديالى، هذا الامر لا يختلف كثيراً عن محافظة بغداد حيث استشهد 3 مدنيين وأصيب 12 آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين في منطقة البلديات شرقي بغداد ومنطقة المحمودية جنوب بغداد، كما استشهد وأصيب 6 جنود بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم لدى مرورها في منطقة الحماميات التابعة لقضاء التاجي شمالي بغداد، بالإضافة إلى إصابة جنديين آخريين بانفجار عبوة أخرى في منطقة عرب جبور جنوبي بغداد.

وكانت شرطة الأقضية والنواحي قد اعتقلت ثلاثة مطلوبين بتهمة الإرهاب بعملية أمنية في منطقة باجوان جنوب غربي كركوك.

وفي محافظة نينوى اعلنت وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر محلي في الموصل ان مشافي المدينة استقبلت سبعة أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً أعدمهم تنظيم "داعش" لأسباب مجهولة، كما قام التنظيم بتفجير ستة منازل لمسيحيين في ناحية القحطانية التابعة لقضاء البعاج غرب الموصل.

الرد مع إقتباس
قديم 17-05-2015, 11:59 PM
فداء البحرين فداء البحرين غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 108495

تاريخ التّسجيل: Apr 2015

المشاركات: 463

آخر تواجد: 16-10-2016 01:44 PM

الجنس:

الإقامة:

في الرمادي … قتلوا أمها ثم قتلوها

فقط لأن أبوها يعمل بالسلك العسكري

لعن الله داعش والدواعش ومن يدعمهم ومن يتعاطف معهم.




الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2015, 02:34 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

اللعنة الابدية على آل سعود

***
* العبادي يوجه الحشد الشعبي بالاستعداد للمشاركة في تحرير الانبار




- محافظة الأنبار تشهد تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على مناطق مهمة في الرمادي

- العبادي يوجه كافة القطعات العسكرية بعدم ترك مواقعها في قاطع عمليات الانبار

- مجلس الانبار يصوت بالموافقة على مشاركة الحشد الشعبي بتحرير المحافظة من داعش

- مجلس الانبار: "داعش" قتل 503 أشخاص من أهل الرمادي
- حكومة الانبار تحمل السفير الامريكي مسؤولية التدهور الامني في الرمادي

- بيان لشيوخ عشائر الانبار بعيد اجتماع موسّع عقدوه في قضاء الخالدية: ضرورة دخول قوات الحشد الشعبي للمحافظة



الحشد الشعبي


وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأحد، هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد مع القوات المسلحة وأبناء العشائر لتحرير الانبار من "داعش"، وبين أنه استجابة لمناشدة الحكومة المحلية وشيوخ العشائر وعلماء الدين بالمحافظة.


وقال التلفزيون الرسمي في خبر عاجل بحسب "السومرية نيوز"، إن العبادي "وجه هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد والتهيؤ مع القوات المسلحة وأبناء العشائر لتحرير الانبار من داعش".

وأضاف أن "توجيه القائد العام للقوات المسلحة جاء استجابة الى مناشدة ومطالبة المحافظ ومجلس المحافظة وشيوخ العشائر وعلماء الدين في المحافظة".

- مجلس محافظة الأنبار صوت، اليوم الأحد، على مشاركة الحشد الشعبي في تحرير المحافظة




وكان مجلس محافظة الأنبار صوت، اليوم الأحد، على مشاركة الحشد الشعبي في تحرير المحافظة من تنظيم "داعش".

وطالبت عشائر الأنبار، اليوم الأحد، رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال تعزيزات أمنية عاجلة ودخول الحشد الشعبي إلى مدينة الرمادي، فيما دعت الحكومة إلى إغلاق الحدود السورية المفتوحة مع العراق.

- مجلس الانبار: "داعش" قتل 503 أشخاص من أهل الرمادي

وأكد نائب رئيس مجلس محافظة الانبار العراقية فالح العيساوي، الاحد، ان تنظيم "داعش" الارهابي أعدم أكثر من ٥۰۰ شخصا أغلبهم من النساء والاطفال في منطقة واحدة من الرمادي، فيما حمل السياسيين "السنة" مسؤولية ما يحدث في المحافظة.

وقال العيساوي في حديث تلفزيوني نقلا عن السومرية نيوز، إن "المدنيين العزل من أكثر المتضررين في الأحداث الأمنية الأخيرة التي شهدتها مدن الرمادي"، مبينا ان "نحو ٥۰۳ شخصا، اغبلهم من النساء والاطفال، قتلهم عناصر التنظيم على قارعة الطريق في منطقة واحدة فقط".

وأضاف العيساوي أن "السياسيين السنة يتحملون المسؤولية الكاملة عن ما يحدث في الأنبار وكل قطرة دم سقطت في المحافظة".

من جانب آخر حملت حكومة الانبار، السفير الامريكي ستيوارت جونز مسؤولية التدهور الامني في مدينة الرمادي، فيما أكد جونز أن دخول الحشد الشعبي الى الانبار ومشاركته بالعمليات العسكرية هو "شأن عراقي".

وقال عضو مجلس الانبار طه عبد الغني في تصريح صحفي نقلا عن السومرية نيوز، إن "وفداً برئاسة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ووزراء ونواب الانبار وحكومة الانبار المتمثلة بالمحافظ ورئيس المجلس واعضاء المجلس التقى، مساء السبت، السفير الامريكي في بغداد ستيورات جونز وبحثوا معه تدهور الوضع الامني في الرمادي".

وأضاف عبد الغني أن "حكومة الانبار حملت السفير الامريكي مسؤولية التدهور الامني في الرمادي لأن طيران التحالف كان متواجداً لحظة هجوم "داعش" على الرمادي لكنه لم يقدم شيئا للقطعات الامنية على الارض".


وأعلن المتحدث الأمني باسم الحشد الشعبي يوسف الكلابي، اليوم، أن فصائل الحشد جاهزة لدخول محافظة الأنبار وتحريرها من سيطرة تنظيم "داعش"، فيما أشار إلى أن دخول الحشد متروك للقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

من جانب آخر أعلنت قيادة العمليات المشتركة، الأحد، بأن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه كافة القطعات العسكرية بعدم ترك مواقعها في قاطع عمليات الانبار، وأهمية إدامة الحفاظ عليها.

وقال مصدر رفيع المستوى بقيادة العمليات المشتركة نقلا عن السومرية نيوز، إن "القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه كافة القطعات العسكرية من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية بعدم ترك مواقعها في قاطع عمليات الانبار".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العبادي شدد على أهمية إدامة الحفاظ على هذه المواقع خاصة"، موضحاً أن "القطعات مدعومة بغطاء جوي كامل ومستمر سبب شللاً في تحركات العدو".

في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، ان أحداث الانبار تضع الجميع أمام مسؤولية التصدي للملفين الأمني والإنساني، مشدداً على ضرورة دراسة الملف الامني بشكل جاد وفعلي من اجل الوقوف على الاسباب التي ادت الى الخروقات الامنية الاخيرة في الانبار .

ودعا الجبوري خلال ترؤسه اجتماعاً استثنائياً للجان الامن والدفاع، والهجرة والمهجرين، وحقوق الانسان النيابية، وممثلين عن الوزارت المعنية الى "عدم اغفال عملية التسليح وتحشيد كافة الجهود والطاقات، وان ما حصل مؤخراً لاينبغي ان يثنينا عن التقدم لتحرير كافة المناطق في الانبار وغيرها من المجاميع الارهابية".


- محافظة الأنبار تشهد تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على مناطق مهمة في الرمادي

وشهدت محافظة الأنبار تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على مناطق مهمة في الرمادي، فقد سيطر تنظيم داعش خلال الايام الثلاثة الماضية على مناطق رئيسة ومبان حكومية ومقار امنية في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار بعد ان شن هجوماً مباغةً وسريعاً على القوات الامنية المتواجدة هناك،

- نزوح مئات العوائل نحو مدينة الخالدية و بغداد والمحافظات الجنوبية

ونزحت مئات العوائل نحو مدينة الخالدية شرق الرمادي والعاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية المحيطة بعد سيطرة التنظيم على مناطق بالرمادي واقدامه على قتل مئات الاشخاص واحتجاز العشرات منهم في عمليات انتقامية ضد المناهضين له والرافضين لوجوده.

وتزايدات المطالبات من عشائر محافظة الانبار بدخول الحشد الشعبي لكي يساهم معهم بتحرير المناطق الا انه لازالت هناك اطراف وجهات سياسية من المحافظة ترفض دخول قوات الحشد لاعتبارات طائفية.

وترى جهات اخرى بالانبار ان عشائر المحافظة اولى بتحرير مناطقها من غيرهم، مطالبة بتسليح تلك العشائر، وان اقتضت الضرورة فلا بأس من بعض الفصائل من الحشد في المعارك.


عشائر الانبار في العراق

وكان شيوخ عشائر محافظة الانبار قد طالبوا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالسماح بدخول قوات الحشد الشعبي الى المحافظة لمشاركة ابناء المحافظة بالتصدي لعصابات "داعش" وطردهم منها.

واكد شيوخ عشائر الانبار في بيان لهم صدر في أعقاب اجتماع موسّع عقدوه في قضاء الخالدية التابع لمحافظة الانبار على ضرورة دخول قوات الحشد الشعبي للمحافظة، من أجل دعم واسناد ابنائها لمواجهة عصابات "داعش" الارهابية ودحرها.

ومعروف ان عشائر عديدة لها ثقلها الاجتماعي تقطن محافظة الانبار، مثل البوعلوان والبوفراج والدليم والجميلات والبو فهد والبو ريشه والبو محمد، وقد لعبت ادواراً مهمة في مواجهة الجماعات الارهابية، سواء تنظيم "القاعدة" في السابق، او تنظيم "داعش" في الوقت الحاضر.

* فيما يصبون غضبهم على مسؤولي المحافظة..

بالصور.. نازحو الانبار على ابواب بغداد.. مجددا!



اكتظ مدخل جسر بزيبز غربي بغداد مجددا بالآف النازحين الفارين من جحيم المعارك في مدنهم بالانبار بانتظار السماح لهم بدخول العاصمة، وسط حالة من التذمر والغضب على مسؤولي محافظتهم.


وحسب "السومرية نيوز" فان المواطنين فروا من مدنهم وسط شعور عام بينهم بالإحباط والرغبة بالخلاص من واقعهم الذي بات مريراً ولا يحتمل مع غياب متطلبات الحياة وفقدانهم منازلهم وكل ما يملكون، بسبب جماعة "داعش" الإرهابية.

وصب أغلب النازحين جام غضبهم على مسؤولي المحافظة واتهموهم بالتخلي عنهم وتركهم يواجهون مصيرهم المحتوم على يد الإرهابيين.






















* الامن والدفاع النيابية تناقش مشاركة الحشد الشعبي في معارك الانبار مع قادته

تعتزم لجنة الامن والدفاع النيابية عقد اجتماع لها يوم غد الاثنين يحضره قادة الحشد الشعبي وممثلي مجلس النواب في محافظة الانبار للتدارس في وضع رؤية حول تحرير مناطق المحافظة من سيطرة عصابات "داعش" الإرهابية.

وقال عضو اللجنة محمد الكربولي في تصريحات صحفية ان اللجنة الاجتماع الذي سيحضره رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وعدد من قادة الحشد فضلا عن نواب الانبار يهدف الى وضع رؤية خاصة حول مشاركة أو عدم مشاركة رجال الحشد الشعبي في معارك تحرير مناطق المحافظة من سيطرة "داعش" ، مشيرا الى أن خطة سيتم وضعها والاتفاق عليها لترفع الى جلسة مجلس النواب الثلاثاء المقبل ليتم التصويت على مشاركة الحشد او عدمه.

وأضاف الكربولي ان لجنة الامن والدفاع خُوّلت بالجلوس مع قادة الحشد الشعبي للنظر فيما اذا كانت لديهم الية او فكرة حول كيفية الدخول وعدم الاحتكاك بالمواطنين لكي لا يكون هناك بعض ضعفاء النفوس يستغلون الوضع لإيجاد ثغرات بين المواطنين ورجال الحشد الشعبي ، مشيرا الى عدم وجود أي رأي ضد مشاركة أبناء الحشد في تلك المعارك.

وكان عضو في مجلس محافظة الانبار عذال عبيد ضاهي قال في وقت سابق اليوم ان مشروع قرار دخول الحشد الشعبي الى المحافظة أحيل الى لجنة الامن والدفاع النيابية وبعدها تتم المصادقة عليه من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي.

* العبادي يبحث مع القيادة الوسطى للقوات الامريكية التطورات الامنية الاخيرة



بحث رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي مع قائد القيادة الوسطى للقوات الامريكية الجنرال لويد اوستن الأوضاع العامة في البلاد والتطورات الامنية الاخيرة في محافظة الانبار بالإضافة الى الدعم الأمريكي للقوات المسلحة العراقية.

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء ان العبادي استقبل مساء اليوم قائد القيادة الوسطى للقوات الامريكية الجنرال لويد اوستن والوفد المرافق له بحضور السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز.

وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الاوضاع الامنية والحرب ضد عصابات "داعش" الارهابية ومستجدات الاحداث الميدانية في الانبار وبيجي وبقية القطعات التي تجري فيها العمليات الامنية.

كما شهد اللقاء مناقشة مستفيضة للدعم الجوي الذي تقدمه الولايات المتحدة الامريكية والتدريب والتسليح ودعم جهود القوات لدحر عصابات "داعش" الإرهابية.

* أين التحالف الدولي مما يجري في الرمادي؟



فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1703972

(العالم) 17/05/2015 -

الرمادي مركز محافظة الانبار غرب العراق تعود الى واجهة الاحداث الامنية من جديد ,مع التطورات الميدانية الاخيرة المتسارعة وما شهدته من معارك ضارية بين القوات العراقية ومجموعات داعش الارهابية.

وبحسب مصادر امنية عراقية فإن المعارك دارت من حي الى حي وسط تحذيرات امنية ,من سقوط المدينة باكملها بأيدي جماعة داعش الارهابية ,مقابل التطورات السياسية والمواقف الاميركية - التي ترسم حولها العديد من علامات الاستفهام.

في التداعيات وبرأي مراقبين,فإن الحروب الاعلامية التي اندلعت وصوبت رصاصها باتجاه قوات الحشد الشعبي,وصولا حتى استبعاده من بعض العمليات العسكرية بحجج طائفية واهية,كان من اهم الاسباب برأيهم,التي استفادت منها الجماعات الارهابية لتوسيع رقعة سيطرتها على المدينة..

وهنا يأتي تصويت مجلس محافظة الأنبار على مشاركة الحشد الشعبي في تحرير المحافظة من داعش ليعيد الى الاذهان الحقائق الملموسة لما تقدم ,بعد ان طالبت عشائر الأنبار رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال تعزيزات أمنية عاجلة ودخول الحشد الشعبي إلى مدينة الرمادي،وهو قد وجه الحشد العشبي للتهيؤ والنفير لدخول الانبار وتحريرها من سيطرة داعش.

وقد سجلت الساعات الماضية ,مواقف هامة تمثلت فيما اعلنه المتحدث الامني باسم الحشد الشعبي/يوسف الكلابي/ من ان فصائل الحشد جاهزة لدخول الأنبار وتحريرها من سيطرة داعش الارهابي، فيما وصلت قوات من الفرقة الذهبية إلى المنطقة ,لمساندة القوات العراقية المنتشرة هناك وتمهيدا لمعارك تحرير المدينة من الارهابيين.

وبالعودة الى تداعيات ما يجري في الانبار ككل,والسؤال المطروح عن دور التحالف الاميركي فيما يجري على الخارطة العراقية, بينما يمارس البنتاغون ,وبحسب السيناتور جون ماكين,حالا من الانكار لما تشهده مدينة الرمادي ,والانتقاد الحاد الذي وجهه ماكين قبل نحو شهر للاستراتيجية الاميركية الحالية في العراق, والتخلي عن الرمادي لتسقط بأيدي الارهابيين.

وتاليا ما اقدم عليه الكونغرس في مشروعه لاعطاء السلاح حسب التقسيمات الطائفية والعرقية وهو مارفضته القيادات العراقية واعتبرته بانه مشروع للتقسيم ليس الا.

***
* القوات الأمنية تسيطر على منطقتي السد والنادي الواقعتين بين منطقتي الجبة والمجمع السكني غرب ناحية البغدادي


* حي المخابرات و 75% من منطقة الملعب في الرمادي بيد القوات الامنية





اعلنت وزارة الدفاع عن تمكن القوات الامنية من السيطرة على حي المخابرات بالكامل و75 % من منطقة الملعب في الرمادي.

وذكرت الوزارة في بيان اليوم ان القوات الامنية تمكنت من السيطرة على حي المخابرات بالكامل بعد معارك ضارية مع عصابات داعش الارهابية ".

واضافت :" ان قوات سوات تمكنت من السيطرة على 75% من منطقة الملعب شمال شرقي الرمادي " .

* القوات العراقية تتقدم في وسط وغرب الرمادي
دعا قائد شرطة محافظة الأنبار العراقية عناصر القوات الأمنية إلى الالتحاق بمواقعهم المحددة شرقي مدينة الرمادي تمهيداً لإعادة تنظيم جيمع القطعات العسكرية.

وأشار اللواء كاظم الفهداوي خلال مؤتمر صحفي إلى أن القوات الأمنية بدأت تحقق تقدماً بالمناطق التي احتلتها داعش في وسط وغرب المدينة.

من جهته، اعتبر نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي أن هجوم "داعش" على مدينة الرمادي كان متوقعاً لاسيما بعد ورود معلومات تؤكد دخول حشود عسكرية كبيرة للإرهابيين من سوريا إلى العراق عبر مدينة القائم.


* الفتلاوي تطالب "سياسيي الثلاجات" بالصمت وعدم..



حملت رئيس حركة "إرادة" النائبة حنان الفتلاوي، الأحد، مسؤولية سقوط الانبار بيد "داعش" للسياسيين الرافضين لدخول الحشد الشعبي "الجالسين بفنادق الخمس نجوم"، وفيما دعت أهالي المحافظة الى تثمين دور الحشد وعدم إطلاق مفردة الميليشيات أو الاتهامات السيئة بحقهم، طالبت ما وصفتهم بـ"سياسيي الثلاجات" بالتزام الصمت الى حين تحرير الانبار.

وقالت الفتلاوي في بيان صحافي إن "النكبة الأخيرة بسقوط الانبار بالكامل بيد داعش يتحمل مسؤوليتها السياسيون الذين كانوا يرفضون دخول الحشد الشعبي ويكتفون بالعنتريات الإعلامية وهم جالسون في فنادق الخمس نجوم ومن وراء أجهزة التكييف"، موضحة أن "القوات المحررة من أبناءنا واخواننا في الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الأبطال متهيئة للتصدي ولدخول المحافظة لتحريرها ومحاربة داعش وبموافقة الحكومة".

ودعت الفتلاوي أبناء العشائر "الغيارى"، إلى أن "يكونوا في مقدمة الحشود المقاتلة فهم أولى بالدفاع عن أرضهم ومدينتهم"، مشددة على "ضرورة إشراك قادة الحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية في غرفة العمليات المشتركة ليكون هناك تنسيق ميداني وتفادياً لأي خطأ أو خرق قد يتسبب بالضرر تجاه أبناء الحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية من قبل التحالف الدولي أو أي قوى أخرى".

وبينت رئيس حركة "إرادة"، أن "على أهالي الانبار وعشائرنا العربية الكريمة هذه المرة تثمين الدور الذي سيقوم به الحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية الذين تصل تضحياتهم الى الأرواح الغالية"، متمنية أن "لا نسمع هذه المرة مفردة الميليشيات او الاتهامات السيئة وليتذكروا دائماً بأن الحشد الشعبي قد ذهب الى الانبار بطلب من حكومتهم المحلية والحكومة المركزية".

وطالبت الفتلاوي "سياسيي الثلاجات"، بأن "يلتزموا الصمت لحين تحرير الانبار وان يكفوا عن تصريحاتهم التي قد تكسر معنويات المقاتلين وليستمروا في رحلتهم تحت التبريد"، معتبرة مشاركة الحشد الشعبي في عملية تحرير الانبار بأنه "أبلغ درس في المصالحة الوطنية فساحة الميدان التي يختلط فيها دم الاخوة هي الساحة الحقيقية للمصالحة وليست واشنطن او باريس او عمان".

وتابعت الفتلاوي أن "استعانة الحكومة المحلية في الانبار ومعها الحكومة المركزية بفصائل المقاومة والحشد الشعبي هو دليل على خطأ الإدارة الأميركية في اختيار الفئات التي ترغب بتسليحها"، داعية لـ"أبطال التحرير"، بـ"النصر والتوفيق وسنحتفل معهم في الانبار رافعين راية النصر ومنكسين لراية داعش ومن والاهم".

***
* الحشد الشعبي والقوات الأمنية يطهرون منطقة "تل أبو جراد" شمال تكريت بالكامل من "داعش"


* الحشد الشعبي بدر والقوات الامنية يطهرون عدد من المناطق جنوب سامراء



استكمل رجال الحشد الشعبي من سرايا الجناح العسكري لبدر والقوات الامنية تحرير عدد من القرى والقصبات جنوب قضاء سامراء جنوب محافظة صلاح الدين من سيطرة عصابات "داعش" الإرهابية.

وذكر مصدر أمني أن رجال الحشد الشعبي من سرايا الجناح العسكري لبدر والشرطة الاتحادية تمكنوا من تطهير عدد من القرى والقصبات جنوب قضاء سامراء بالكامل من سيطرة عصابات "داعش" الإرهابية ، مشيرا الى أن القوات الامنية قتلت نحو 32 ارهابيي "داعشيا" خلال عمليات التطهير بينهم عرب وأجانب ، كما دمرت 8 آليات تابعة للإرهابيين.

الى ذلك واصلت قوة مشتركة من الحشد الشعبي والقوات الأمنية تقدمها نحو مصفى بيجي سالكة الطريق الرئيس المؤدي الى المصفى ، وتواجه تلك القوة صعوبة في اجتياز العبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو "داعش" في طريق تقدم القوات الامنية.

وفي صلاح الدين أيضا ألقى طيران الجيش العراقي منشورات على منازل المواطنين في قضاء الشرقاط شمال تكريت تعهد فيها للسكان بتحرير القضاء خلال الأيام القليلة المقبلة.

هذا وقتل طيران الجيش العراقي قيادي بارزا في عصابات "داعش" الإرهابية يمني الجنسية خلال قصف أحد المنازل التي كان يختبأ بها في قضاء الحمدانية شرق الموصل.

***
* الخزعلي: جهات حاولت تضخيم أحداث الاعظمية واتهام الزوار بها




اتهم الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، جهات لم يسمها بمحاولة "تضخيم" الاحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة الأعظمية وسط العاصمة العراقية بغداد، مشيراً إلى أن هناك جهات ووسائل الاعلام اتهمت ايضاً الزوار، المتوجهين الى الامام موسى الكاظم عليه السلام، بالوقوف وراء تلك الاحداث.


ونقل موقع "السومرية نيوز" عن الخزعلي قوله خلال حديث تلفزيوني مباشر لعدد من وسائل الاعلام العراقية إن "ما حدث في مدينة الأعظمية من حرق واعتداء على ممتلكات الدولة هو امر مرفوض ومدان ولا نقبل به، ولا يمكن التساهل فيه"، مشيراً إلى أن "هناك من حاول أن يخلق ازمة وفتنة في الاعظمية من خلال بث دعايات بوجود حزام ناسف".

وأضاف الخزعلي، أن "هناك جهات حاولت بعد الازمة تفعيل وتضخيم الاحداث، والبعض اتهم زواراً بالوقوف وراء الهجوم على هيئة ادارة استثمار الوقف السني"، لافتاً إلى "أننا سنترك الجزم بهذه الاحداث الى قيادة عمليات بغداد والتحقيقات".

وشهدت منطقة الأعظمية ببغداد مساء الأربعاء الماضي إقدام مجهولين اندسوا مع زوار الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) على إحراق مبنى استثمار الوقف السني وعدد من منازل وسيارات المواطنين، كما قاموا برفع شعارات طائفية.

***
* معصوم: تم الاتفاق مبدئيا مع ايران على الغاء التأشيرة بين البلدين


أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الأحد، أنه تم الاتفاق مع إيران مبدئيا على الغاء التأشيرة بين البلدين، مشيراً إلى أنه تم التوصل خلال زیارته الی طهران الی اتفاقات مبدئیة بشأن العدید من المجالات.

وقال معصوم في تصريح صحفي ، إن زیارته الی "الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تناولت الكثير من الأمور وتم التوصل خلالها الی اتفاقات مبدئیة بشأن العدید من المجالات".

وأضاف أنه "بحث موضوع إلغاء التأشیرة وتم مبدئیاً الإتفاق علی إلغاء التأشیرة بین العراق وایران، مضیفاً بأنه للمثال الان لا یوجد هناك تأشیرة بین ایران وترکیا وأی مواطن ایراني یستطیع زیارة ترکیا بدون تأشیرة ولذلک عند عودتنا سنبحث هذا الأمر مع السید رئیس الوزراء ووزیر الخارجیة".

وفی رده علی سؤال آخر للوفاق حول مستقبل العلاقات بین طهران وبغداد وصف الرئیس معصوم "العلاقات مع ایران بأنها ممتازة وستکون ممتازة أکثر في المستقبل".


آخر تعديل بواسطة ابوبرير ، 18-05-2015 الساعة 02:37 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2015, 09:03 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* الرمادي ضحية الحلف البعثي الداعشي



جمال كامل/ شفقنا

كان متوقعا ان تسقط مدينة الرمادي بيد عصابات "داعش" ، بسبب تواطؤ بعض الاحزاب والشخصيات السياسية العراقية التي ، وجهت سمومها لقوات الحشد الشعبي ، الامر الذي جعل هذه القوات تتنحى جانبا ، بعد ان ساهمت بصنع ملاحم بطولية تمثلت في تحرير قرى وبلدات ومدن ومحافظات العراق من دنس "داعش".

ان الحملة الشرسة التي شنتها وتشنها بعض الاحزاب والشخصيات السياسية ، ذات التوجهات الطائفية والبعثية في العراق، على قوات الحشد الشعبي ، بدعم من الاعلام الخليجي الطائفي الرجعي ، كانت تستهدف دعم "داعش" بالدرجة الاولى ، والنيل من القوة الوحيدة التي يمكن ان تقف بوجه "داعش" وتخرجها من كل المناطق التي دخلتها في العراق.

ان تحرير امرلي وجرف النصر وتكريت ومحافظة ديالى ، اثبت بما لا يقبل الشك ان ايام "داعش" في العرق باتت معدودة ، وهو ما جعل البعثيين والطائفيين ، الذين يتحركون وفق اجندات تقف وراءها قوى اقليمية ، يتعاملون مع الحشد الشعبي كقوات اجنبية يجب ان تحصل على اذن من مجلس محافظة الانبار لدخول مدنها وتحريرها!!، بعد ان قامت الامبراطوريات الاعلامية السعودية والقطرية والبعثية ، بشن حرب نفسية على الحشد الشعبي والصاق ابشع واشنع التهم بهم ، في الوقت الذي قدم الحشد الشعبي مئات الشهداء من اجل تحرير قرى ومدن محافظات تقطنها اغلبية سنية ، وقعت تحت سيطرة "داعش" بسبب خيانات من يتباكون على اهل السنة في العراق.

في الوقت الذي كانت عصابات "داعش" تضيق الخناق على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار ، وكانت الاخبار القادمة من هناك تؤكد احتمال سقوطها في اي لحظة ، كان مجلس المحافظة يناقش موضوع السماح بدخول قوات الحشد الشعبي الى المدينة للدفاع عنها !!.

يبدو ان الضغوط والحرب النفسية التي شنت على العراقيين من قبل البعثيين والطائفيين والاعلام التابع للسعودية وقطر وتركيا ، فعلت فعلها ، حيث تعرض رئيس الوزراء العراقي لضغوط امريكية ، لمنع الحشد الشعبي من الانخراط في عملية تحرير الانبار ، تحت ذريعة عدم استفزاز "الدول السنية وامريكا" ، وهو ما حصل ، الامر الذي سهل على "داعش" خلال اليومين الماضيين من السيطرة على مدينة الرمادي.

ليس هناك حاجة لكثير من الذكاء للقول ان اي هجمة ضد قوات الحشد الشعبي ، تستهدف بالاساس مكانة ودور المرجعية في العراق ، التي كان لها الفضل في تشكيل قوات الحشد الشعبي التي ابطلت سحر الحلف البعثي الداعش ، وكذلك ابطلت مخططات امريكا الرامية لتقسيم العراق.

ان امريكا ومن خلال رفضها دخول قوات الحشد الشعبي الى محافظة الانبار ، تجعل هذه المحافظة فريسة ل"داعش" والبعثيين ، ومن ثم تحت ذريعة وجود"داعش" تقوم بتسليح البعثيين والطائفيين ، الذين يعتبرون العمود الفقري ل"داعش" ليكونوا منفذي جريمة تقسيم العراق على اسس قومية وطائفية .

حسنا فعل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة ، عندما اعطى الاوامر، وان جاءت متاخرة ، بارسال قوات الحشد الشعبي الى قاعدة الحبانية الجوية شرقي مدينة الرمادي ، بالتزامن مع الاستعدادات الجارية لشن هجوم واسعة النطاق لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها " داعش" في المدينة.

يبدو ان الوقائع على الارض دفعت رئيس وزراء العراقي حيدر العبادي الى مقاومة كل الضغوط الامريكية والخليجية ، وضغوط شركاء العملية السياسية من البعثيين والطائفيين ، الذين فرضوا على العملية السياسية فرضا دون ان يكونوا مقتنعين بها اصلا ، الى اتخاذ القرار الصائب في من اشراك قوات الحشد الشعبي في عملية تحرير الرمادي ، بعد ان بان المخطط الخطير والكارثي الذي تنفذه امريكا في العراق ، عبر ادواتها "داعش" والبعثيين والطائفيين.

ان على القيادة العراقية الوطنية ،ان تعتمد على الشعب العراقي بالدرجة الاولى ، للحفاظ على وحدة العراق ، ولافشال المخططات الامريكية الرامية لتقسيمه ، فالشعب العراقي هو صاحب العراق ، وليس الاحزاب والجهات التي تعمل وفق اجندات خبيثة لقوى اقليمية ودولية لا تريد الخير للعراق واهله ، كما ان على هذه القيادة ، ان تتخذ قراراتها على ضوء مصلحة العراق ومصلحة الشعب العراقي ، دون الاهتمام بنعيق الفضائيات السعودية والقطرية والتركية ، ولا بنعيق مشايخ الفتنة ، ولا بنعيق البعثيين والطائفيين ، فهولاء سيواصلون نعيقهم ان أمر العبادي باشراك الحشد الشعبي في تحرير الرمادي ام لم يأمر ، فهذه الجهات مهمتها تعكير صفو الاوضاع في العراق والدفع بها الى الانفجار.

ان الايام القليلة القادمة ، وبعد توجه الحشد الشعبي الى الحبانية ، ستؤكد للعالم اجمع صوابية موقف المرجعية الدينية ، كما ستكشف للعالم اجمع خيانة البعثيين والطائفيين ، عندما تحرر قوات الحشد الشعبي الرمادي ، كما حررت من قبل تكريت ، ليؤكد ابناء الجنوب والوسط ، انهم لا يفرقون بين مدن العراق ، وان دماءهم التي سالت وتسيل في صلاح الدين والانبار ، لدفع "داعش" المجرمة عنها ، لهي اصدق دليل على وطنيتهم وبعدهم كل البعد عن الطائفية البغيضة.

***
* حرام على الحشد حلال على داعش




علي فاهم


غريب جدا ذلك المنطق الذي يتعامل به أخوتنا من أبناء الانبار ممن يسكنون فنادق أربيل و عمان و قليل منهم يسكن بغداد وليس منهم من بقي في الانبار يدافع عن مدينته المستباحة و المغتصبة من قبل الدواعش القادمون من كل حدب و صوب.


فعلاً منطقٌ غريب أن يعقدوا المؤتمرات و يصرحوا و يملؤوا الدنيا ضجيجا و زعيقا و نفيرا رافضين أن يدخل الحشد الوطني و الشعبي أرض الانبار أو يدنسوا عذريتها ببساطيلهم بينما لا يعتبروا احتلالها من قبل الدواعش أمراً مستهجناً و لا ارتكاب المجازر بحق الابرياء من النساء و الاطفال و الشيوخ ( من أبناء الانبار ) جريمة تستحق عقد المؤتمرات عليها أو قتل المئات من منتسبي الشرطة و الجيش ( من ابناء الانبار) أمراً يستحق أن يضحي من أجله السياسيون بوقتهم أو جهدهم و لو حتى بتصريح أعلامي كالذي نعقوا به عندما دخلت قوات الحشد الشعبي منطقة النخيب المحتلة وكأن فلسطين أحتلت من جديد.

فهل ما كان حراماً على الحشد هو حلال للدواعش أو أن هنالك تخوفاً على (السبالت و المكيفات ) الانبارية أن تلحق باخواتها من (ثلاجات تكريت ) و أنتم تعلمون أن المكيفات عزيزةٌ على القلوب, أم ربما وراء الاكمة ما وراءها و أن الدواعش هم بين أهلهم و منهم و اليهم و ليسوا غرباء كأبناء الحشد الشعبي المحتل القادم من القوقاز و الشيشان و الصين و دول العرب المستقلة !!!

أذن لماذا حصل النزوح لمئات الاف العوائل من الانبار الى بغداد والمدن المجاورة !! و لماذا تركت المدن خالية و خاوية على عروشها ترحب بالدواعش و ترفض الحشد العراقي.

سواءً قبل سياسيو الفنادق وشيوخ عشائر المؤتمرات الرافضة للحشد فإن جحافل الغيارى على الوطن قادمون وتحت خيمة شرعية الحكومة و بالتنسيق مع القوات الامنية لإنقاذ الانبار و تنظيفها من أوساخ الدواعش و حواضنها و النصر قريب إن شاء الله .

***
* العراق على كف عفريت




سعود الساعدي

العراق وقلبه العاصمة بغداد يتعرض الى هجمة مزدوجة على عدة مستويات يسعى الخصوم من خلالها الى حشره في زاوية حرجة تُفرض بعدها الشروط الاميركية عليه، تمثلت في ضربات متتالية ومباشرة على اكثر من مستوى كارباك الوضع الميداني عبر التفجيرات المتواصلة، وخلط الاوراق في ميدان المواجهات مع تنظيم داعش، بعد عزل فصائل المقاومة والحشد الشعبي واضعاف الجيش العراقي

وترك بعض وحداته لقمة سائغة للعدو واعطاء دور ومساحة اكبر لتنظيم داعش للحركة والمناورة واعادة التنظيم والتخطيط وتحقيق الانتصارات، وضغوط سياسية داخلية مستمرة لطبقة الساسة الدواعش ومحاولة توظيف الاحداث ومجرى التطورات لتوفير غطاء سياسي لداعش الذي بات يمثل اداة قذرة للإدارة الاميركية وذيولها الداخليين، وانتهاك لسيادة البلد واستهانه بحكومته وبدستوره وضرب لوحدته واستقراره عبر جولات مكوكية الى واشنطن وبعض الدول الغربية لزعماء سياسيين ومسؤولين حكوميين وكأنهم قادة عصابات وامراء حرب لطلب الدعم الخارجي ومساندتهم ومساعدتهم في تحقيق اجندات التقسيم ضُربت فيها كل مقولات الوحدة الوطنية واكاذيب الشراكة وشعارات التوافق وادعاءات العراق الفدرالي الموحد واوهام حكومة الوحدة الوطنية، وتصعيد اعلامي عربي طائفي لم يقنع بالمتغيرات في الساحة السياسية التي عمل جاهدا على تحقيقها لتسقط معها شعارات التهميش والاقصاء، وضغوط سياسية اقليمية طائفية وتصعيد كبير للسقوف والتدخلات الاميركية عبر التصويت على قرار التقسيم الفعلي للعراق ودعم التوجهات الانفصالية والتعامل مع الاكراد والعشائر السنية سياسيا وامنيا وعسكريا واقتصاديا بصورة مستقلة عن الحكومة المركزية في بغداد!!


وفي نفس الوقت ترك الجماعات التكفيرية تتحرك بحرية بين العراق وسوريا الى حين الرضوخ للشروط الاميركية الكاملة التي باتت تتعامل مع العراق كبلد مقسم بالقوة ومن ثم بالفعل، ومحاولة اشعال فتنة اهلية تكرس قرار التقسيم في بغداد وتسقط العاصمة العراقية وتدخلها في أتون فوضى طائفية عبر استهداف زوار الامام الكاظم عليه السلام في ذكرى شهادته من خلال اطلاق شائعات واحداث ارباك واطلاق نار وتعمد احراق مبنى تابع للوقف السني تستدرج الزوار الى ردود فعل غير محسوبة لتتطور الامور وتتصاعد ويصعب السيطرة عليها مع لعب وسائل اعلام عراقية وعربية معادية دورا خطيرا عبر تهويل وتضخيم الاحداث ليُفتح الباب امام تدويل القضية وفرض واقع التقسيم على بغداد والدفع بقوة لإقرار قانون الحرس الوطني الذي ينص على تقسيم بغداد الى مناطق سنية ومناطق شيعية وبجيشين لكل من الطائفتين وبنسبة 50% لكل منهما وتجلى ذلك بوضوح في طلب السيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية والمجمع الفقهي السني بعد الحادث مباشرة اذ طالبا بتشكيل قوة خاصة من ابناء الاعظمية بدعوى حماية اهلها!! فضلا عن طلب تغيير مسير الزوار في محاولة لرسم حدود ديموغرافية اولية تؤسس لشطر بغداد!!

نفس اللعبة القديمة تتكرر حادثة مسجد مصعب بن عمير ومنطقة بروانه واغتيال الشيخ الجنابي وغيرها يعاد تمثيلها في الاعظمية العصابات التكفيرية تضرب والشيعة يُستفزون والفضائيات الطائفية تحرض وتهول والحكومة تحرج وتقدم التنازلات والمخططات الخارجية تُمرر. فضلا عن دعم لوجستي واستخباري لتنظيم داعش مكنه من السيطرة على اجزاء هامة وحيوية في مدينة الرمادي ومحاولة تكرار سيناريو سقوط الموصل، ومواصلة الضغوط على فصائل المقاومة وسرايا الحشد الشعبي ومنعها من التدخل لتطهير محافظة الانبار لحين انضاج خطط التمزيق والتجزئة الاميركية.

يأتي هذا التصعيد في ظل ظرف خطير وحساس يبدو معه التصعيد في مدينة الرمادي بالذات كرد على الانتصارات الكبيرة وغير المتوقعة التي حققها الجيش السوري وحزب الله في جبال القلمون قبل ان تنضج الطبخة الاميركية لملفات المنطقة.

الرد الوحيد على قرار التقسيم والفتنة الشاملة للعراق والمنطقة هو اعلان ساعة صفر وتشكيل غرفة عمليات مشتركة للمنظومة العسكرية العراقية وفصائل المقاومة والحشد الشعبي والعشائر السنية الوطنية ورفض كل الشروط والاملاءات الاميركية، فهل هناك ارادة سياسية عراقية قادرة على اتخاذ مثل هذا القرار؟ الوقت لا ينتظر والمزيد من التأخر يعني مزيدا من الخسائر والدماء وتعاظم مخاطر ومخططات التقسيم والفتن! فماذا نحن فاعلون؟

الرد مع إقتباس
قديم 19-05-2015, 01:04 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

البارزاني يدعو عبر التلفزيون العبري لعلاقات ممتازة مع ’اسرائيل’


البارزاني يتمنى من خلال التلفزيون العبري عودة العلاقات الطيبعية مع ’إسرائيل’ الى سابق عهدها

لم تعد العلاقات بين اقليم كردستان العراق والكيان الصيهوني سرية، وتكشف عنها وسيلة اعلامية، ومن ثم تنفي اربيل الخبر، وتؤكد على عدم دقته. فالمسألة الآن تجاوزت ذلك، وهو ما أكدته القناة العبرية الثانية، التي جالت على وحدات البيشمركة في محاور القتال مع "داعش" في اقليم كردستان العراق، ومن ثم تلقت دعوة خاصة، لمقابلة رئيس اقليم كردستان، مسعود البارزاني.

وأشارت القناة في تقرير نشرته، خصص للاوضاع السياسية والامنية في الاقليم الى الحفاوة التي اظهرها المسؤولون الكرد لمراسلي القناة، من اللحظة التي حطت الطائرة بهم في مطار اربيل الدولي، حيث كان بانتظار وفد القناة العبرية اثنان من مساعدي البارزاني، عملوا على نقلهم الى محاور القتال مع "داعش"، واجراء مقابلات مع المقاتلين من البيشمركة، وتكفل في ذلك ابن اخ الرئيس الكردستاني، سيروان بارزاني، الذي وصفته القناة بانه قائد قوات البيشمركة والمشرف على سير المعارك ضد المسلحين في الاقليم.


رئيس إقليم كردستان العراق

وأشار التقرير الى انه تلقى خلال جولته على المقاتلين، دعوة للقاء الرئيس الكردستاني، و"هذه هي المرة الاولى التي يوافق فيها على اجراء لقاء مع صحافي اسرائيلي". وقال البارزاني للقناة ، انه يرغب في عودة العلاقات بين كردستان و"اسرائيل" الى سابق عهدها، تماما كما كانت في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، اي في الفترة التي شهدت علاقة وثيقة جدا مع "اسرائيل"، كما انه اكد للقناة ان نظرته الودية لليهود تعود الى ايام صباه، اذ كان في قريته ومسقط رأسه يهود، والعلاقة معهم كانت ممتازة، وهذا ما نريده قدر الامكان من "اسرائيل" ايضا.

اما سيروان بارزاني، فاشار للقناة الإسرائيلية إلى ان "نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد يدعي بأن "اسرائيل" عدو، لكنه في ذلك يغسل دماغ شعبه ويمنعه من الانكشاف على الديمقراطية وعلى الرخاء ، فالاسرائيليون بحسب تعبيره ليسوا اعداءا وليسوا اشخاص خطرين.

الرد مع إقتباس
قديم 19-05-2015, 02:11 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

* عشائر الاعظمية والكاظمية تؤدك اتحادها بوجه الفتنة الطائفية


رئيس مجلس عشائر الأعظمية - الشيخ عامر العزاوي


فيديو:
http://www.alalam.ir/news/1704075

بغداد (العالم) - 18/05/2015-
أكدت عشائر منطقتي الأعظمية والكاظمية العراقيتين على الوقوف في صف واحد ضد مروجي الفتنة الطائفية، مشددة على ضرورة التوحد لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد الشعب العراقي لتقسيمه ودفعه للتقاتل الطائفي والنيل من وحدته.

وأفاد مراسل قناة "العالم" الاخبارية في بغداد بأن عشائري منطقتي الكاظمية والاعظمية قد عقدتا مؤتمرا موسعا، بغية الوقوف صفا واحدا في وجه مروجي الفتنة الطائفية وقطع الطريق عن كل من يحاول شق صف العراقيين بشتى الطرق.

وقال مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية اللواء مارد الحسين، إن "المجتمعين هنا أكدوا وقوفهم ضد تخرصات أعداء العراق الذين لا يريدون للوحدة أن تستمر ولا يريدون للعملية الديمقراطية الجارية بعد القضاء على الديكتاتورية أن تستمر وانما يحاولون ارجاع العراق الى ما قبل عام 2003.. الى عصر الديكتاتورية".

من جانبه، أكد رئيس مجلس عشائر الأعظمية الشيخ عامر العزاوي أن "الأعظمية ستبقى وسطية معتدلة وستلتزم الحياد ولن تنحو نحو الاذى والطائفية".

ووصف قائم مقام الكاظمية يوسف السعدي، اجتماع عشائر منطقتي الاعظمية والكاظمية بالقول: "جمع اليوم يأتي لسد الطريق بوجه الاشرار الذين يحاولون الجر بالعراق الى الفتنة الطائفية".

وأجمع الحضور في نهاية الاجتماع على أن "يقف العراقيون بكل انتماءاتهم في صف واحد أمام المروجين والمستفيدين من إحداث فتنة بينهم".

وكانت قد شهدت منطقة الأعظمية ببغداد مساء الأربعاء الماضي إقدام مجهولين اندسوا مع زوار الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)، على إحراق مبنى استثمار الوقف السني وعدد من منازل وسيارات المواطنين، كما قاموا برفع شعارات طائفية.

***
* العبادي: داعش لا يستطيع الحفاظ على الاراضي التي استولى عليها




أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاثنين، أن تنظيم "داعش" لا يستطيع الاستمرار بالحفاظ على الاراضي التي استولى عليها، داعياً إلى توحيد الجهود لطرد العدو من جميع المناطق المغتصبة.


وقال مكتب العبادي في بيان إن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ترأس، اليوم، اجتماع الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات غير المنتظمة بإقليم، بحضور عدد من السادة الوزراء والمحافظين ورؤساء مجالس المحافظات، وجرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من المحاور المتعلقة بالسياسات العامة للوزارات الثمان وصلاحيات المحافظات".

ونقل البيان عن العبادي قوله، "نحن نخوض حرباً مشرفة لتحرير مدننا والدفاع عن العراق يشارك فيها ابناء الشعب مع قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة والعشائر".

وأضاف العبادي، أن "داعش لا يستطيع الاستمرار بالحفاظ على الاراضي التي يستولي عليها أمام اصرار وعزيمة العراقيين على دحره"، داعياً إلى "توحيد الجهود لطرد العدو من جميع المناطق المغتصبة".

وشهدت الأنبار تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على مناطق مهمة في الرمادي، فيما أعدم التنظيم عشرات الأشخاص في المحافظة، وسط تصاعد الدعوات بضرورة إرسال تعزيزات أمنية للمحافظة مسنودة بالحشد الشعبي من أجل طرد التنظيم.

* الرمادي أقل تعقيدا من صلاح الدين و "داعش" سيكون صيدا سهلا



اعتبر المتحدث باسم الحشد الشعبي كريم النوري الأحد، المعركة التي ستخوضها فصائل الحشد إلى جانب القوات العراقية ضد "داعش" في الرمادي لاستعادة السيطرة على المدينة، بأنها ستكون "أقل تعقيداً" من المعارك في محافظة صلاح الدين، مؤكداً أن المساحات الواسعة ستجعل عناصر التنظيم "صيداً سهلاً"، فيما حمل ما وصفهم بـ"عاشقي الشاشات" مسؤولية ما يجري في الأنبار.


وقال النوري في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الأحداث التي جرت خلال الأيام الأخيرة أثبتت أهمية الحشد الشعبي الذي يعتبر القوة الضاربة والمرتكز في الأمن الوطني العراقي"، لافتاً إلى أن "دعوة القائد العام للقوات المسلحة للحشد جاءت في الوقت المناسب وستشكل إرباكاً لداعش".

وأضاف أن "معركة الرمادي ستكون أقل تعقيداً من صلاح الدين لأن المساحات الواسعة ستجعل من داعش صيداً سهلاً لضربات القوات المسلحة"، مشيراً إلى "أننا سنضع الخطط الكافية لظروف المعركة المقبلة في الأنبار لأن خطط داعش باتت معروفة ومكشوفة أمامنا".

وتابع النوري، "نحن رجال الميدان وسيدرك عناصر داعش طبيعة الرجال القادمين إليهم"، مؤكداً أن "المعركة ستحسم قريباً جداً".

وأكمل النوري قائلاً، إن "بعض التصريحات التي أدلى بها عاشقو الشاشات من أربيل وعمان والصيحات الأخيرة بأن العشائر لا تملك السلاح أثرت كثيراً وأعطت رسالة مهمة لداعش بالدخول إلى الرمادي".

* عبد العزيز الظالمي: أميركا أم الإرهاب ولن نعترف بشروطها لدخول الأنبار

نائب عراقي: المقاومة الإسلامية في العراق تعمل تحت إمرة الحكومة فقط


وصف النائب العراقي عن كتلة الأحرار عبد العزيز الظالمي، اليوم الإثنين، الولايات المتحدة الأميركية بأنها "أم الإرهاب" ، وأضاف "لن نعترف بشروطها لدخول محافظة الأنبار، مؤكدًا أن "المقاومة الإسلامية" أقوى من أي وقت مضى.

وأوضح في بيان له أن "الولايات المتحدة الأميركية لا تملي أي شروط على المقاومة الإسلامية بشأن دخولها إلى المحافظة".

وأشار الظالمي إلى أن "واشنطن ليست في موقع أخلاقي يؤهلها لقيادة تحالف دولي للقضاء على الإرهاب، لأنها أمه وأصله في هذا العالم، وهي الداعم المطلق لدولة الإرهاب الصهيونية".


النائب العراقي عن كتلة الأحرار عبد العزيز الظالمي

وتابع أن "المقاومة الإسلامية بجميع أطيافها تعمل تحت إمرة الحكومة العراقية".

يذكر أن الظالمي حذر، في وقت سابق، الولايات المتحدة وإسرائيل من المساس بالحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية، فيما توعد بالرد "الموجع والمؤلم" لهما.

***
* ’الدفاع العراقية’: الجيش يحشد لاستعادة السيطرة على مناطق الرمادي


جهاز مكافحة الارهاب : تفكيك 30 عبوة وتدمير عدد من السيارات المفخخة شمال تكريت



يواصل الجيش العراقي استعداداته لتحرير المناطق التي سيطر عليها "داعش" في مدينة الرمادي ولهذه الغاية

أعلنت وزارة الدفاع العراقية ،الاثنين، عن وصول ارتال من الدبابات والمدرعات الى معسكر الحبانية شرق الرمادي استعداداً لتحرير الرمادي من "داعش".

وقالت الوزارة في بيان مقتضب نقله موقع السومرية نيوز ، إن "ارتالا عسكرية من الدبابات والمدرعات وصلت إلى معسكر الحبانية للاستعداد لتحرير مناطق مدينة الرمادي التي دنسها داعش الارهابي".

هذا وقد تمكن الجيش العراقي من إخلاء 28 عنصراً من القوات العراقية كانوا محاصرين بعملية إنزال وسط مدينة الرمادي، تزامن ذلك مع قصف صاروخي للجيش العراقي استهدف فيه ارهابي "داعش" في مدينة الفلوجة ومنطقة الحراريات شرق المدينة.

* مجلس الانبار يعلن تسليح ألف مقاتل من أبناء العشائر



من ناحيته أعلن مجلس محافظة الانبار العراقية الاثنين، عن تسليح قوات الجيش لألف مقاتل من أبناء العشائر المتطوعين ضمن الحشد الشعبي، مبينا أن هؤلاء المتطوعين سيشاركون بعمليات عسكرية الى جانب القوات الأمنية لتحرير مدينة الرمادي.

وقال المجلس في بيان نقله موقع السومرية نيوز، إن "قوات الجيش قامت اليوم، بتسليح فوجين من مقاتلي أبناء العشائر المتطوعين بالحشد الشعبي بعدما انهوا تدريباتهم على مدى ثلاثين يوما في معسكر الحبانية، (30 كم شرق الرمادي)"، مبينا أن "الفوجين يبلغ تعداد المقاتلين فيهما 1000 مقاتل وجميعهم من عشائر الرمادي".

وأضاف، أن "المقاتلين تلقوا تدريبات على يد مدربين عراقيين وعلى مختلف أساليب القتال، خاصة المداهمات والاقتحامات وحرب المدن واستخدام السلاح بكل أنواعه، فضلا عن تدريبات أخرى"، مؤكدين أن "المقاتلين سيشاركون بعمليات عسكرية الى جانب القوات الأمنية والحشد الشعبي الذي وصل الانبار لتحرير جميع مناطق الرمادي من تنظيم داعش الإرهابي".

* "المقاومة الإسلامية" حركة الأبدال تعلن "الاستنفار العام" لمقاتليها

على الصعيد ذاته أعلنت "المقاومة الإسلامية" حركة الأبدال، الاثنين، "الاستنفار العام" لمقاتليها، فيما دعت "المجاهدين" إلى الالتحاق بمعسكرات الحركة بشكل فوري.

وقالت الحركة في بيان، إنه "بالنظر للظروف الأمنية الطارئة تعلن المقاومة الإسلامية حركة الأبدال حالة الاستنفار لجميع مجاهديها"، مؤكدة "استعدادها التام لخوض المعارك مع تنظيم داعش الإرهابي".

وأضافت الحركة، أنها "تدعو مجاهديها الى الالتحاق بمعسكرات الحركة".

* 3000 مقاتل للحشد الشعبي يصلون محافظة الانبار



أعلن مجلس محافظة الانبار الاثنين، وصول نحو 3000 مقاتل من الحشد الشعبي الى المحافظة، مبيناً أن هؤلاء المقاتلين سيشاركون بعمليات تحرير جميع مناطق الرمادي التي انتشر فيها مسلحو "داعش".

وقال المجلس في بيان نقله موقع السومرية نيوز، إن "قرابة 3000 مقاتل من الحشد الشعبي من عشائر الجنوب والفرات الاوسط وصلوا من محافظة بابل الى الانبار وتمركزوا في قاعدة الحبانية العسكرية (30 كم شرق الرمادي)".

وأضاف المجلس أن "هذه القوات مجهزة بالعدة والامكانيات الكبيرة وسوف تشارك الى جانب القوات الامنية والحشد الشعبي من عشائر الانبار بعمليات عسكرية لتحرير جميع مناطق الرمادي التي احتلها تنظيم داعش الارهابي".

شاهد ايضا تقرير "المنار" بالصوت الصورة:
http://www.almanar.com.lb/adetails.php?eid=1198646

* عصائر أهل الحق تزج نخبة ألويتها "لاول مرة" بالانبار وتعد تحريرها "أسهل كثيرا" من صلاح الدين

أعلنت حركة (أهل الحق)، اليوم الاثنين، عن مشاركة قوات النخبة التابعة لها لأول مرة في معركة الأنبار، وفي حين بينت أن أغلب فصائل المقاومة تتشاور حالياً لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ووضع خطة "محكمة" للقضاء على (داعش) الارهابي هناك، عدت أن تحرير الأنبار سيكون "أسهل كثيراً" من صلاح الدين، بسبب "التنسيق العالي" بين مجلس المحافظة وعشائرها وقوات الجيش والحشد الشعبي.

وقال المتحدث باسم الحركة، نعيم العبودي، في حديث صحفي إن زعيم حركة أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي، دعا لاستنفار الجهود كلها لخوض معركة الأنبار، استجابة لدعوة رئيس الحكومة، حيدر العبادي، لمشاركة الحشد الشعبي بالمشاركة فيها".

وأضاف العبودي، أن "الحركة استدعت ألوية النخبة التابعة لها، لأول مرة للمشاركة بمعركة الأنبار، نظراً لأهميتها وتطور أسلحتها"، مشيراً إلى أن تلك "الألوية مدربة تدريباً عالياً ولم تشارك بالمعارك السابقة، كونها معدة لخوض المعارك المهمة".

وأكد المتحدث باسم حركة أهل الحق (العصائب)، أن "أغلب فصائل المقاومة تتشاور حالياً لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ووضع خطة محكمة للقضاء على داعش في الأنبار"، عاداً أن "معركة الأنبار ستكون أسهل كثيراً من معركة صلاح الدين، لوجود تنسيق عال بين مجلس محافظة الأنبار وعشائر المحافظة والجيش وقوات الحشد الشعبي".

وأوضح العبودي، أن "القرار السياسي كان هو الضاغط وأدى إلى تأخير دخول الحشد الشعبي للأنبار"، مرجحاً "إمكانية حسم الأمور في الأنبار قريبا لصالح الشعب العراقي، لاسيما أن طلائع الجيش والحشد الشعبي تقف على أهبة الاستعداد على تخوم المحافظة".

* السيد عمار الحكيم يأمر "5000" مقاتل بالتوجه الى الانبار


امر زعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي سماحة السيد عمار الحكيم مقاتليه بالتوجه للقتال في محافظة الانبار .


وقال مصدر في المجلس الاعلى ان السيد الحكيم طلب من قادته المشاركين في هيئة الحشد الشعبي تجهيز “5000″ الاف مقاتل للمشاركة في قتال ارهابيي داعش من مدينة الرمادي وباقي محافظة الانبار .

واضاف المصدر ان السيد الحكيم اجرى اتصالات هاتفية مع عدد رؤساء الاحزاب والتيارات المشاركة في الحشد الشعبي لتنسيق المواقف , بالاضافة لعدد من المسؤولين الحكوميين .

هذا ويملك المجلس &#